البحث
إعلان
القنوات
التقويم
« أغسطس 2019 »
أح إث ث أر خ ج س
        1 2 3
4 5 6 7 8 9 10
11 12 13 14 15 16 17
18 19 20 21 22 23 24
25 26 27 28 29 30 31
التغذية الإخبارية

الحلقة 10 : الابتسامة

 Résultat de recherche d'images pour


ابتداء من اول ايام شهر رمضان الابرك بدأت جريدة العلم الغراء تنشر لي سلسلة في الاخلاقيات، وسأعيد نشر كل حلقة في اليوم الموالي على موقعي الالكتروني لكي تعم الفائدة ويقرأها من لم تتح له الفرصة -وعلى من اراد قراءة اخلاقيات السنة الماضية فليرجع الى موقعي خلال شهر يونيو-. وقد نشرت جريدة العلم يوم 11 رمضان 1440 الموافق ل 17 ماي 2019 في الصفحة الرابعة الحلقة 10 من هذه الاخلاقيات والتي تتحدث عن خلق يسبب في جمال وجه الانسان ويعطي له استقرارا وسلاما داخليا انه الابتسامة، وهذا نصها :

 

الحلقة 10 : الابتسامة

    الابتسامة هي حياة وروح الإنسان إذ تعطينا النشاط والحيوية وبسببها يقبل الناس عليك، وهي طريقة للتعبير عمّا يجول داخلنا، بطريقة مهذبة، كما أنها تعطي جمالاً للوجه واستقراراً وسلاماً داخلياً.

   

تعريف الابتسامة

   تعبير وجهي يتشكل من خلال ثني العضلات الأكثر وضوحاً التي تكون قريبة من طرفي الفم، تستعمل الابتسامة عادة للتعبير عن المتعة أو السعادة أو التعجب ولكن يمكن ان تكون تعبير لا ارادي عن القلق وفي هذه الحالة تسمى تكشيرة.

 

 الابتسامة في الدين والعلم

   من المسلَّم به بأن الابتسامة تسارع في التماثل إلى الشفاء من الأمراض وهي خير علاج لقلب الإنسان. لأن الابتسامة هي غذاء للنفس والروح، لأنها تساعد على الهضم وتحفظ الشباب وتزيد العمر، وتنعش الابتسامة عملنا وتدفعه إلى الأمام وتجعله محبباً إلينا، وتزيد الابتسامة من نشاط الذهن ومردوده، وتقوي القدرة على تثبيت الذكريات وتوسيع ساحة الانتباه والتعمق الفكري، وبالتالي يصبح المرء أقدر على التخيل والإبداع ودقة التفكير، وتبعث الابتسامة فينا السعادة الداخلية وبالتالي تزداد إشراقة الوجه من جديد بالحيوية والنشاط.

 

   إن الضحك هو سلوى للقلوب المفجوعة، ودواء للجروح العميقة، ومن ذلك ما وجده العالم الفرنسي بيير فاشيه بعد سنين من أبحاثه في موضوع فوائد الضحك، فقال إنه يوسع الشرايين والأوردة، وينشط الدورة الدموية، ويعمّق التنفس، ويحمل الأكسجين إلى أبعد أطراف الجسم، ويؤدي بنفس الوقت إلى زيادة إفرازات الغدد الصم مثل غدة البنكرياس والغدد الكظرية والدرقية والنخامية والتوتة، وفي مقدمة تلك الغدد القلب لأن القلب غدة صماء أيضاً ويفرز هرمون الببتيد الأذيني المدر للصوديوم.

 

  اكتشف عالم آخر أن الضحك يزيد بصورة خاصة من إفراز مادة البيتاإندورفين، وهي الهرمون الذي يصل إلى خلايا الدماغ، ويعطي أثراً مخدراً شبيهاً بأثر المورفين، ومن نتائج ذلك خلود الإنسان إلى النوم الرغيد. وهذه نقطة مهمة لأصحاب الكآبة الذين يعانون بصورة خاصة من الأرق والقلق والنوم الممتلئ بالكوابيس، فالضَحِكُ والابتسامة هبة من الله عز وجل للطبيعة البشرية، لإنعاش الأعضاء واسترخائها، وكذلك فيها حركة آلية ذاتية لتدليك الكثير من الأعضاء، وبالأخص بواسطة الحجاب الحاجز الذي يؤثر على الرئتين، فيساعد على دخول وخروج الهواء بسرعة.

 

 

ابتسامة دوشيني

    ابتسامة دوشيني تربط العضلات الزيجوماتية للخد والعين مكونةً أرجل الغراب. أرجل الغراب تدل على أن الابتسامة صادقة وأن المبتسم سعيد حقاً. اكتشفها الدكتور دوشيني ولذلك سميت باسمه، وقام علماء بدراسة تأثير الابتسامة على الآخرين، فوجدوا أن الابتسامة تحمل معلومات قوية تستطيع التأثير على العقل الباطن للإنسان. لقد وجدوا أن لكل إنسان ابتسامته الخاصة التي لا يشاركه فيها أحد، وأن كل ابتسامة تحمل تأثيرات مختلفة أيضاً، وعندما قاموا بتصوير هذه الابتسامات وعرضها بشكل بطيء وجدوا حركات محددة للوجه ترافق الابتسامة، وأن الإنسان نفسه قد يكون له أكثر من نوع من الابتسامة، وذلك حسب الحالة النفسية وحسب الحديث الذي يتكلمه والأشخاص الذين أمامه. ومن النتائج المهمة لمثل هذه الأبحاث أن العلماء يتحدثون عن عطاء يمكن أن تقدمه للآخرين من خلال الابتسامة.

 

 الابتسامة تفوق العطاء المادي

  فالابتسامة تفوق العطاء المادي لعدة أسباب ومنها :

 - يمكنك من خلال الابتسامة أن تدخل السرور لقلب الآخرين، وهذا نوع من أنواع العطاء بل قد يكون أهمها. لأن الدراسات بينت أن حاجة الإنسان للسرور والفرح، ربما تكون أهم من حاجته أحياناً للطعام والشراب، وأن السرور يعالج كثيراً من الأمراض على رأسها اضطرابات القلب.

 

- من خلال الابتسامة يمكنك أن توصل المعلومة بسهولة للآخرين، لأن الكلمات المحملة بابتسامة يكون لها تأثير أكبر على الدماغ حيث بينت أجهزة المسح بالرنين المغناطيسي الوظيفي أن تأثير العبارة يختلف كثيراً إذا كانت محملة بابتسامة، مع أن العبارة ذاتها إلّا أن المناطق التي تثيرها في الدماغ تختلف حسب نوع الابتسامة التي ترافق هذه المعلومة أو هذه العبارة.

 

- بابتسامة لطيفة يمكنك أن تبعد جو التوتر الذي يخيم على موقف ما، وهذا ما لا يستطيع المال فعله، وهنا نجد أن الابتسامة أهم من المال، ولذلك فإنّ اقل ما تقدمه للآخرين هو صدقة الابتسامة.

 

- لاحظ كثير من الأطباء تأثير الابتسامة في الشفاء، وبالتالي بدأ بعض الباحثين بالتصريح بأن ابتسامة الطبيب تعتبر جزءاً من العلاج، إذن عندما تقدم ابتسامة لصديقك أو زوجتك أو جارك إنّما تقدم له وصفة مجانية للشفاء من دون أن تشعر، وهذا نوع من أنواع العطاء.

 فوائد الابتسامة

    للابتسامة فوائد عديدة حيث تحفظ للإنسان صحته النفسية والعصبية والبدنية، تساعد على تخفيف ضغط الدم، تنشط الدورة الدموية، تزيد من مناعة الجسم ضد الأمراض والضغوطات النفسية والحياتية، لها آثار ايجابية على وظيفة القلب والبدن والمخ، يتمتع المبتسم بنبض سليم متزن،  تسرِب الهدوء والطمأنينة إلى داخل النفس، تزيد الوجه جمالاً وبهاء، هي نوع من العلاج الوقائي لأمراض العصر، هي صمام أمان من القلق والكبت، هي علاج لحالات كثيرة من الصداع، تقهر الأرق والكآبة، تساعد المخ على الاحتفاظ بكمية كافية من الأوكسجين، تساعد على إزالة التوتر العصبي، تكرارها يريح الإنسان ويجعله أكثر استقراراً، تفيد الابتسامة والضحك الخفيف في إرخاء العضلات وإبطاء إيقاع النبض القلبي وخفض التوتر الشرياني.

 

  الابتسامة صدقة

     كثير من الناس يرتدي ثياب العبوس والتجهم والكآبة، تنسدل عليه من قمة رأسه إلى أخمص قدميه. يضرب كفا بكف ، ويتململ من دفة إلى دفة...، ونسي أو تناسى أن الحياة ما هي إلا أعمالنا وأقوالنا، فنحن نصنعها، وليست الحياة تصنع نفسها!!

 

إننا في هذه الحياة الجافة الخشنة، والظروف المتقلبة لسنا بحاجة الى الضجر والسخط، وإنما بحاجة الى من ينتزعنا الى جمال أوسع، ورحابة تمتد مد الفضاء، ولن يكون هذا الجمال وهذه الرحابة وتلك السعة إلا في تلك الحركة اللطيفة الخفيفة التي ليست بحاجة إلى من يتحدث عنها أو يصورها فهي تتحدث بنفسها عن نفسها فتحمل معان كثيرة ابتداء من كونها صدقة، مرورا بجمال الروح وإشراقاته، وعروجا إلى أسر الآخرين.  وما تفيض به من معان وما يتولد منها من مشاعر  فتنفض غبار الغفلة وتجلو صدأ القلب. فكم من إنسان يحبك بمجرد هذه الحركة المتلألئة على شفتيك حتى لو لم يكن يعرفك من قبل.

 

هذه الحركة الخفيفة اللطيفة الآسرة هي "الابتسامة" التي كانت من خلق النبي صلى الله عليه وسلم  في حله وترحاله، في بيته، ومجتمعه، بين أهله، وبين الناس، فينبغي علينا أن نتخلق بهذا الخلق الكريم "التبسم".

 

ولقد نوه وأشار صلى الله عليه وسلم  منذ أكثر من ألف وأربعمائة عام الى أهمية البسمة للمبتسم أولا، ولمن حوله ثانيا، وإلى أثر ودور البسمة في العلاقات الأخوية والتجارية والعامة.

 

كما أرسى النبي صلى الله عليه وسلم  مبدأ التربية بالبسمة، فكما ربى صلى الله عليه وسلم  بالقدوة، والقصة، وضرب الأمثال، والترغيب، والترهيب، والأحداث، والعقوبة، كذلك ربى صلى الله عليه وسلم  بالبسمة قال جرير البجلي رضي الله تعالى عنه : 'ما حجبني رسول الله صلى الله عليه وسلم منذ أسلمت، ولا رآني إلا تبسم في وجهي'  رواه مسلم.

 

  

اخيرا

   فلنرسم الابتسامة على وجوهنا، فالكون مشرق، ولولا ظلمة الليل لما رأينا القمر والنجوم اللامعة، ولنرسم الابتسامة بريشة قلوبنا لنفتح العالم، ونأسره بقيمنا وأخلاقنا، ولنرسم الابتسامة فهي دواء لأرواحنا من الصدأ، وعلاج لأجسادنا من العلل، ولنرسم الابتسامة فإنها صدقة.

   الابتسامة سر آسر وسلطان قاهر، أدرك الطفل بفطرته البريئة سحرها فهو يبثها بين الحين والآخر, و أمام ابتسامة الطفل ينحني أقسى الناس, و في مواجهة ابتسامة الصبي يرق أغلظ الناس. 

  الابتسامة هي المفتاح الأول لكل القلوب المغلقة، وليس من الضروري أن تكون الابتسامة بالفعل، فأحياناً تبتسم الحروف حينما تكتب لأنها تكون من قلوب صادقة، وتبتسم الهدايا عندما تهدى لأنها مليئة بالحب والوفاء.
  الابتسامة إشراقة روح، وإطلالة نفس، وصورة فؤاد، الابتسامة بلسم الألم ودواء الحزن. الابتسامة أقصر طريق إلى القلوب وأقرب باب إلى النفوس، الابتسامة المشرقة أقوى قوانين الجاذبية للقلوب والأرواح، وللابتسامة سحر خلاب يستميل القلوب ويأخذ بالألباب والمبتسمون أحسن الناس مزاجاً وأهنؤهم عيشاً وأطيبهم نفساً.


التعليقات
التعليقات

إضافة تعليق

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.