البحث
إعلان
القنوات
التقويم
« أبريل 2019 »
أح إث ث أر خ ج س
  1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30        
التغذية الإخبارية

خطبة الجمعة : حق الجار

Résultat de recherche d'images pour

 

 

ألقى الأستاذ فتح الله بلحسن خطبة بمسجد الشهباء بمدينة سلا يوم الجمعة 2 جمادى الثانية 1440 الموافق ل 8 فبراير 2018  بعنوان : ' حق الجار'، وهذا نصها : 

 Image associée

الحمد لله الذي أمر عباده المؤمنين بالبر والصلة للأهل والأقارب والجيران وجعل للجار حقا على جاره ولو كان على غير ديانته، نحمده تعالى ونشكره على نعمه التي لا تحصى.

وأشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له، هو الخالق البارئ المصور له الأسماء الحسنى جعل التكافل الاجتماعي من أخلاق المؤمنين الذين يتقون الله في أنفسهم وأهليهم وجيرانهم واشهد أن سيدنا ومولانا محمدا عبده ورسوله الصادق المصدوق الذي ما ترك أمرا ينفعنا إلا أمرنا به ولا أمراً يضرنا إلا ونهانا عنه صلى الله عليه وعلى ءاله وصحبه والتابعين لسنته وهديه المؤدين للحقوق كما أمرهم وبين لهم.

أما بعد فيا امة الإسلام ويا أتباع سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام، ان حق الجار على جاره أكدته آيات القرءان وأحاديث النبي العدنان وما زال جبريل يوصي رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى ظن انه سيشركه في الميراث وبعد معرفة هذا فإنه لا يسيء إلى الجار الا لئيم خبيث همازٌ لماز مناعٌ للخير معتد أتيم، سيره في الخير بطيء وسيره في الشر حثيث وفيه يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : "والله لا يؤمن والله  يؤمن والله لا يؤمن، قيل يا رسول الله لقد خاب وخسر، من هو؟ قال : من لا يأمن جاره بوائقه، قالوا وما بوائقه؟ قال : شره ".

لقد كان العرب في الجاهلية والإسلام يحمون الدمار ويتفاخرون بحسن الجوار ونحن نقول انظر إلى الجار قبل شِرَاِء الدار لأنه على قدر الجار يكون ثمن الدار، والإسلام يأمر بحسن المجاورة ولو مع غير المسلمين وان شر الناس من تركه الناس اتقاء شره، وأخبث الجيران من يتتبع العثرات، ويتطلع إلى العورات، وليس بمأمون على دين ولا نفس ولا أهل ولا مال ولا يسمع قول رسول الله صلى الله عليه وسلم : "المؤمن من أمنه الناس والمسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده، والمهاجر من هجر السوء والذي نفسي بيده لا يدخل الجنة من لا يأمن جاره بوائقه"، مع العلم ان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في حديث آخر : "من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم جاره...".

انه من العار على المسلم أن يبيت شبعانا وجاره  جوعان وكذلك على الجار أن يلبس الثوب الجديد ويبخل بما أبلى من ثياب على جاره الفقير وعار عليه أن يتمتع بالطيبات من مأكل ومشرب وجاره يتمنى كسرة خبز يقتسمها مع أطفاله، فأعط أخي ولو كان عطاؤك قليلا لان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : "الا لا تحقرن جارة لجارتها ولو فرسن شاة"، وانه صلى الله عليه وسلم قال لأبى ذر رضي الله عنه : " يا أبا ذر إذا طبخت مرقة فأكثر ماءها وتعهد جيرانك".

أيها الإخوة المؤمنون، اعلموا ان من حرمة الجار ان لا تنظر في بيته وهو غافل  وان تعلم ان من نظر في بيت جاره بغير إذنه ملأ الله عليه من نار جهنم وقس على ذلك التصنت على ما يقال ويروج في بيت جارك. لان ذلك ليس من البر، واذا ما عجزت عن بر جارك والإحسان اليه والاعتراف بفضله، فكف  أذاك  عنه ولا تضره ودعه يستريح في منزله، واذا دعاك فاجبه واذا استشارك فاشر عليه واذا كان مظلوما فانصره وان كان ظلما فاقبض على يديه وان أحسن فاشكره، واذا أساء فاعف عنه وان ارتكب الفساد فلا تقره عليه، فرب جار متعلق بجاره يوم القيامة يقول : 'يا رب ان هذا قد أغلق بابه دوني ومنعني معروفه، ورآني على الشر فلم ينهني عنه' وقد ورد في الأثر أربع من السعادة : المرأة الصالحة والمسكن الواسع، والجار الصالح، والمركب الهنيء، وأربع من الشقاوة الجار السوء والمرأة السوء والمركب السوء، والمسكن الضيق.

واعلم أخي ان أول ما يفصل فيه يوم القيامة خصومة الجيران الا فليصبر بعضنا على بعض لان الله يحب الجار الذي يصبر على إداية جاره من يكفيه الله إياه...

وجاء في الحديث أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "اتق المحارم  تكن اعبد الناس  وارض بما قسم الله لك تكن أغنى الناس وأحسن إلى جارك تكن مؤمنا، واحب للناس ما تحب لنفسك تكن  مسلما، ولا تكثر الضحك فان كثرة الضحك تميت القلب".

جعلني الله وإياكم ممن حسّن أخلاقهم وبارك لنا في الطيبات من الرزق وأجارنا من إداية جيراننا والتهاون بحقوقهم آمين، يقول ربنا تبارك وتعالى في  محكم كتابه : (واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا، وبالوالدين إحسانا وبذي القربى واليتامى والمساكين والجار ذي القربى والجار الجنب والصاحب بالجنب وابن السبيل وما ملكت ايمانكم ان الله لا يحب من كان مختالا فخورا). صدق الله العظيم

وءاخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين.

التعليقات
التعليقات

إضافة تعليق

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.