البحث
إعلان
القنوات
التقويم
« أكتوبر 2018 »
أح إث ث أر خ ج س
  1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 31      
التغذية الإخبارية

ارشادات ونصائح ثمينة

 Image associée


في زماننا هذا يتعرض الكثير منا الى عدة مشاكل سواء كانت نفسية او اجتماعية او صحية او غيرها وتكون له سببا لكي يغرق في بحر المستنقعات والاوهام والسلبيات...، لهذا اخواني واخواتي القراء الافاضل تجدون اسفله مجموعة من الارشادات والنصائح التي نحن  في امس الحاجة اليها في حياتنا اليومية لكي نعالج بها انفسنا أولا ثم الآخرين :

Résultat de recherche d'images pour
باب لا ينغلق : 

إن ضاقت بك النفس عما بك، ومزق الشك قلبك واستبد بك، وتلفّتَ فلم تجد من تثق، وغدا قلبك يحترق، وأصبح القريب منك غريب، وقلبه يحمل ثقلاً وصخراً رهيبا، ولفك ليل وحزن ولهف، وأغلق الناس باب الودِّ وانصرفوا، فكنْ موقناً بأن هنالك باب يفيض رحمة ونوراً وهدى ورحابا... باب إليه قلوب الخلق تنطلق فعند ربك باب لا ينغلق .

لا تكن بخيلاً :

إذا لم يكن لديك شيئاً تعطيه للآخرين، فتصدّق بالكلمة الطيبة، والابتسامة الصادقة، وخالق الناس بخلق حسن .

 

عجائب الاستغفار : 
 
لو شعرت يوماً بانقباض، فحاول أن تستبدل مشاعرك السلبية بأخرى إيجابية، وإذا لم تستطع فجرب الاستغفار بهدوء وتروّي 10 مرات فأكثر .
   

احكم نفسك :


 
النفس ليس لها ضابط إلا صاحبها، فهي كسولة، خمولة، تشتهي المعاصي والسوء، لا تستقر على رأي، إذا هوت شيئاً طوعت له كل طاقة، وإذا عافت أمراً نصبت له شراكاً جسورة. فكن حاكماً حازماً في قيادتها تسلم، قال تعالى : ( ونهى النفس عن الهوى ) سورة النازعات الآية 4 .
  

رد القضاء :

لو قُدّر لك قضاء، فكل محاولاتك الجهيدة لردّه لن تفلح إلا بسلاح عتيد قوي واحد هو الدعاء لان الدعاء يرد القضاء كما اخبرنا المعصوم صلى الله عليه وسلم.
 
بعد العسر يسرا ً :

إذا اسودت الدنيا في وجهك، وشعرت بألم الانقباض في صدرك تذكر أن بعد الليل لا بد أن يشرق الصباح، وتذكر أن مع العسر يسراً .


معصية بأخرى :

إذا عصيت الله فلا تتبع معصيتك له بمعصية أخرى، وتذكر أنه أرحم الراحمين، وأنه لغفار لمن تاب وآمن وعمل صالحاً، واعلم أنك المحتاج الفقير إليه، وهو غني عن العالمين .

 


عظمة لا دلال :

إذا دلّلت نفسك وأعطيتها كل ما تهوى، فسيصعب عليك فطامها، عندها ستشعر بضَعَتِهَا وقلة شأنها، أما إذا دربّتها على مغالبة الصعاب فستكون عظيمة ولن تخذلك أبداً .

 
لا تجرب الحسد :

وطّن نفسك على العطاء وافرح لفرح الآخرين، واحذر من أن تحسد الآخرين، فإذا سكن الحسد قلبك، فسترى النعمة نقمة، والفرح حزناً، ولن تهنأ بحياتك أبداً.

 

 لا تشغل نفسك بالغد :

اترك غداً حتى يأتيك، فلا تشغل نفسك مما فيه من حوادث وكوارث ومصائب، ولا تستبق الأحداث قبل مجيئها، ولا تتوقع شراً حتى لا يحدث، وتفاءل بالخير تجده أمامك، واشغل نفسك بيومك فإنه لم ينته بعد.

 

تعساء :

ما أتعس أولئك الذين أبلوا اجسادهم في غير طاعة الله، وما أتعس تلك الوجوه العاملة الناصبة التي لم تسجد لله سجدة، بل ما أتعس الذين كبّلوا أنفسهم بذل المعاصي فأثقلتهم في الدنيا قبل الآخرة .


اقض على مخاوفك :

إذا حوصرت بالأوهام والوساوس والقلق والمخاوف فاجعل لسانك رطباً بذكر الله، واعمل عملاً مفيداً مضاعفاً حتى لا تدع وقتاً للتفكير في أوهامك ومخاوفك .

  
حامل الحقيقة :

كن حامل حقيقة لا تهاب الآخرين، فحامل الحقيقة لا يخشى إلا الله، وكن حراً في أفكارك وتوجيهاتك، واعمل بما تقول، ولا تكن عبداً إلا لخالقك .

 

لا تظن نفسك عالما : 
 
من ظن أنه نال العلم، وهو قد نال طرفاً منه فهو أجهل الجاهلين. فلا تحسب للعلم وقتاً، واعمل حياتك متعلماً ولو كنت عالماً، فإذا خِلْتَ بنفسك العلم فقد جهلت .

 
عظمت أو صغرت :


 
إذا عظمت مصيبتك أو حَقُرت، فاجعل ذاتك في كنف الله واستمد قوتك من أنواره بقولك : حسبنا الله ونعم الوكيل، فمن يتوكل على الله فهو حسبه .

 

اتق الله :

 إذا تعسّرت أمورك، وخالجتك الهموم والأحزان فاتق الله، فهو كفيل بتفريج همك، وتيسير أمورك مصداقا لقله تعالى : (ومن يتق الله يجعل له من أمره يسراً).


الشكر لصاحب الفضل :

حينما تفتح أبواب الدنيا للعبد ويغدق الله عليه من فضله، وتتوالى النعم فعليه أن يجعل كل هذا الفضل إلى صاحب الفضل، ويشكر ليل نهار حتى يزيد من عطاياه، قال تعالى ك (وإذ تأذن ربكم لئن شكرتم لأزيدنكم ولئن كفرتم إن عذابي لشديد). 

 


اختر اختيار الله : 
 
ادعُ الله بثبات، واستشعر اليقين في الإجابة، فإن لم يجب المالك الحكيم فقد أخّر بمقتضى حكمته، وليعلم العبد أن اختيار الله عز وجل خير من اختياره لنفسه.

 

التعليقات
التعليقات

إضافة تعليق

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.