البحث
إعلان
القنوات
التقويم
« أكتوبر 2019 »
أح إث ث أر خ ج س
    1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31    
التغذية الإخبارية

مظاهر رحمة الإسلام بالمرأة

 Image associée

 

تعامل الرسول صلى الله عليه وسلم مع النساء معاملة التقدير والاحترام، فما بين النهي عن وأد البنات إلى إكرام الفتيات، والاعتناء بتربيتهن، ثم تزويجهن...

Résultat de recherche d'images pour

إن دعوات المساواة التي أطلقت في الغرب، وتجاوب معها بعض المتغربين من الشرق الإسلامي، إنما هي دعوات زائفة،  فالإسلام دين الفطرة، وشرعته تحقق السعادة للناس جميعًا، وفي منظوره للمرأة راعى أنها ذات عاطفة غالبة، تكمل عقلانية الرجل، وفي هذا يقول الرسول صلى الله عليه وسلم : "المرأة  كالضلع، إن أقمتها كسرتها، وإن استمتعت بها استمتعت بها وفيها عوج" وفي الحديث أيضًا: " استوصوا بالنساء خيرًا، فإنهن خلقن من ضلع أعوج، وإن أعوج شيء في الضرع أعلاه، فإن ذهبت تقيمه كسرته، وإن تركته لم يزل أعوج، فاستوصوا بالنساء خيرً"، ومفهوم العوج لدى المرأة يتعلق بشخصية المرأة التي تغلب عليها العاطفة والهوى، مما يؤثر في حكمها على الناس والأمور، ولا يقصد به الحط من شأنها، ولا النيل من ذكائها، ولا استقلال شخصيتها، ويكفي أن المرأة تظل محتفظة باسمها بصفة دائمة، حيث تحمل اسم والدها وجدها وعائلتها، وعكس ذلك في الدول الاوربية.

كما أنها في الإسلام لها ذمتها المالية الخاصة بها، ولا يحل للزوج أن يأخذ من مالها إلا بإذنها، ولها ملكيتها الخاصة التي صانها الإسلام، وفي كل هذا، نراعي أن المرأة لها تكوين خاص، يعود إلى الجانب العضوي والنفسي، فلابد أن يراعي المجتمع هذا التكوين، ويراعي خصوصيتها، فلا تمتهن، وتصبح موضعًا للاستغلال الجسدي الرخيص، وإنما تصان قبل الزواج وبعده.

 

وهذه بعض مظاهر رحمة الإسلام بالمرأة :

1- الإسلام رحم المرأة فأسقط عنها النفقة فلا تُنفق على ولدها ولا والديها ولا زوجها بل لا تنفق على نفسها هي، ويلزم زوجها بالنفقة عليها.

 

2- الإسلام رحم المرأة فأسقط عنها حضور الجُمَع والجماعات لاشتغالها بزوجها وبيتها.

 

3- الإسلام رحم المرأة فأوجب لها مهراً كاملاً يدفعه الزوج لمجرد الخلوة بها، أو نصفه بمجرد العقد عليها.

 

4- الإسلام رحم المرأة فورثها من زوجها حتى لو مات بمجرد عقده عليها.

 

5- الإسلام رحم المرأة فقال أمك ثم أمك ثم أمك ثم أبوك، تكريماً واعترافاً بحقها.

 

6- الإسلام رحم المرأة فأسقط عنها الشهادة في الدماء والجنايات تقديراً لضعفها، ورعايةً لمشاعرها عند رؤية هذه الحوادث.

 

7- الإسلام رحم المرأة فأسقط عنها فريضة الجهاد.

 

8- الإسلام رحم المرأة فأسقط عنها فريضة الحج إذا لم يكن معها محرم يحرسها ويخدمها حتى ترجع.

 

9- الإسلام رحم المرأة فجعل التقصير لها عند تمام النسك حفاظاً على جمالها وإبقاءً على رغبتها ولها أجر الحَلْق.

 

10- الإسلام رحم المرأة فحَرَّم طلاقَها وهي حائضٌ مراعاةً لحالها، وحتى لا تطول عليها العدة.

 

11- الإسلام رحم المرأة فجعل لها ميراثاً من زوجها وإخوانها وأولادها ووالديها رغمَ أنها لا تتحمل شيئاً من النفقة.

 

12- الإسلام رحم المرأةَ فأوجب لها مهراً وحرَّمَ أخذ شيءٍ منه إلا بطيبِ نفسٍ منها.

 

13- الإسلام رحم المرأة فحرَّم نكاحها بلا وليٍ ولا شهودٍ، حتى لا تُتَّهَمَ في عِرضها ونسب أولادها.

 

14- الإسلام رحم المرأة فأوجب على مَنْ قَذَفَها في عِرْضِهَا جَلْدَ ثمانينَ جلدةً، ويُشَهَّر به في المجتمع ولا تُقبلُ شهادته أبداً.

 

15- الإسلام رحم المرأة فجعل من يُقتل في سبيلها ليحافظ على عرضه ويدافع عنها جعله شهيداً.

 

16- الإسلام رحم المرأة حتى بعد موتها فلا يُغسلها إلا زوجها أو نساء مثلها.

 

17- الإسلام رحم المرأة فجعل كفنها أكثر من كفن الرجل فتكفن في خمسة أثواب رعاية لحرمتها.

 

18- الإسلام رحم المرأةَ فأجاز لها الخلع إذا كرهت زوجها وأبى طلاقها.

 

 19- الإسلام رحم المرأة حتى عند الصلاة عليها تكون أبعد عن الإمام ويقف وسطها ليستر جسدها ممن وراءه.


التعليقات
التعليقات

إضافة تعليق

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.