البحث
إعلان
القنوات
التقويم
« يونيو 2017 »
أح إث ث أر خ ج س
        1 2 3
4 5 6 7 8 9 10
11 12 13 14 15 16 17
18 19 20 21 22 23 24
25 26 27 28 29 30  
التغذية الإخبارية

لصوص رمضــان

 Résultat de recherche d'images pour

 

بعد يوم او يومين، سيحل ضيف كريم على الامة الإسلامية انه شهر رمضان الابرك، والذي يضيع كثير من الناس في وقته فيما لا يرضي الله عز وجل ويعود ذلك الى بعض لصوص هذا الشهر الكريم ومنها :

 Résultat de recherche d'images pour

1) التلفزيـــــون

ذلك اللص الخطير وما فيه من افساد صيام الناس وإنقاص أجرهم وذلك من حلال مشاهدة مسلسلات وبرامج تافهة والتي لا يستفيد منها المشاهد أي شيء بل يؤثم من اجلها.

 

2) الاســــواق

ذلك اللص المتخصص في بذل المال والوقت بلا حساب، لذا حدد هدفك من قبل النزول الى السوق.

 

3) الســــهر

سارق أغلى الاوقات هذا اللص الذي يمنع العبد من التهجد الى الله في الثلث الاخير من الليل ومن الاستغفار والتوبة وبل ومن صلاة الصبح.

 

4) المطبـــخ

ذلك اللص الذي تمنحه الزوجة الوقت الطويل لعمل أنواع كثيرة من الطعام والشراب والتي لا تكاد تختلف عن بعضها الا لحظة مروره بمنطقة الفم فقط.

 

5) التليفـــون

فالبعض منا ما أن يرفع السماعة حتى تنهال عليه الذنوب من غيبة ونميمة وكذب ومدح في النفس أو في الغير زورا وبهتانا أو افشاء سر أو جدل في الحق بغير علم أو تدخل فيما لا يعنيه، وآفات اللسان أكثر مما تحصى وكل ذلك خالي من ذكر الله.

 

6) البخــــل

الصدقة تقيك من النار وأفضل الصدقة هي صدقة رمضان فعليك بالتصدق سرا وعلانية.

 

7) المجالس الخالية من ذكر الله

ذلك اللص يدخر لك الحسرة يوم القيامة والعياذ بالله حيث قال النبي صلى الله عليه وسلم : "ما جلس قوم مجلسا لم يذكروا الله تعالى فيه، ولم يصلوا على نبيهم الا كان عليهم ترة أي الحسرة، فان شاء عذبهم، وان شاء غفر لهم واعمل كما أمرنا الله وحاول ان تكون ممن يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم.

 

8) كبير اللصوص

أمـــــــا كبير اللصوص فهو الفايـــس بوك والواتساب وغيرها من المواقع الاجتماعية، إذا لم تستغل فيما يرضي الله عز وجل فإنها ستكون وزرا على العبد.

 

وفي الاخير استعدادا لهذا الضيف الغالي فلربما يكون هذا آخر رمضان لي ولكم، لذا أوصي نفسى أولا واياكم بالاستعداد لهذا الشهر الكريم. فقد تحدث الدعاة والشيوخ والعلماء عن استغلال شهر رمضان وأهمية وقته وأنه لا يحس بأهميته إلا أهل القبور رحمهم الله، وأكدوا على ثلاث ساعات يوميا على العبد الكيس الفطن الا يفرط فيها مهما كان الثمن، فانك إذا حافظت عليها نلت اجرا عظيما باذن الله، هي ثلاث ساعات بعدد أيام الشهر فيكون المجموع 90 ساعة وهن كالتالي :

 

أ-الساعة الاولى عند الفطور :

 جهز فطورك باكرا وتفرغ فيها للدعاء فان للصائم عند فطره دعوة لا ترد أدعوا لأنفسكم ولأحبابكم ولا تنسوا أموات المسلمين فانهم في امس الحاجة الى الدعاء.

 

ب-الساعة الثانية في الليل :

فهي في آخر الليل، اجعلوها خلوة مع الله سبحانه فإنه ينادي هل من سائل فأعطيه هل من مستغفر فأغفر له هل من تائب فأتوب عليه، فأكثروا فيها من  الاستغفار والتوبة والالحاح على الله.

 

ج-الساعة الثالثة بعد الصبح :

 فهي الجلوس بعد صلاة الفجر في المصلى للذكر حتى تشرق الشمس ثم القيام لصلاة ركعتين فإنها تعدل حجة وعمرة تامتين كما قال المصطفى صلى الله عليه وسلم.

 

 هذه تسعون ساعة فاحرصوا على باقي الوقت بالذكر واجتناب الغيبة فإنها تحصد الأعمال وأعزم الا تفوتك صلاة الفريضة في المسجد مع الجماعة وأستكثر من النوافل، فإنما هو ثلاثون يوما، فان هذا الضيف الكريم يرحل عنا بسرعة فاحسنوا ضيافته.

 

كما اذكر نفسي واياكم احبابي الاعزاء ‏بثلاث أدعية في السجود وهي : اللهم إني أسألك حسن الخاتمة وارزقني توبةً نصوحا قبل الموت ويا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك.


التعليقات
التعليقات

إضافة تعليق

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.