البحث
إعلان
القنوات
التقويم
« أكتوبر 2019 »
أح إث ث أر خ ج س
    1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31    
التغذية الإخبارية

مفاتيح التعامل

 Résultat de recherche d'images pour

 

تفرِض الحياة على الناس أن تتعامل مع بعضها، فلا يوجد هناك من يستطيع أن ينصرف عن الناس جميعاً ولا يتعامل مع أحد ويعيش لوحده، فمن مُسَلَّمات الحياة تعاون الناس معاً لقضاء حوائجها، وطريقة التعامل مع الغير هي في الدرجة الأولى نوع من الأخلاق فهي تكشف شخصية المرء وما يوجد داخله. وقد حثّ الإسلام على حسن المعاملة، فقدوتنا الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم فهو مهما تعرّض للأذى من المشركين كان دائماً يُحسِن معاملتهم ويرفق في دعوتهم، لذلك فإن كل مسلم يُعتبر سفيراً للإسلام بطريقة تعامله مع الآخرين، فكم من كافر أسلم بسبب حسن التعامل الذي شاهده من مسلم. ومن مفاتيح التعامل مع االناس ما يلي :



1- الإصغاء :

كما ترغب في أن تكون متحدث جيد عليك بالمقابل أن تجيد فن الأصغاء، فمقاطعتك لشخص يتحدث إليك تضيع أفكاره وتفقده السيطرة على حديثه، وبالتالي تجعله يشعر بالحرج منك ويستصغر نفسه، وهنا يتجنب الاختلاط بك، بينما إصغاؤك إليه يعطيه الثقة ويحسسه بأهميته وأهمية حديثه عندك.

2- الانتقاء:  

حاول أن تنتقي كلماتك؛ فكل مصطلح تجد له الكثير من المرادفات؛ فاختر أجملها، كما عليك أن تختار موضوعا محببا للحديث، وأن تبتعد عما ينفر الناس من الحديث معك؛ فحديثك دليل شخصيتك.

3- الابتسامة :

ابتسم دائما؛ فهذا يجعلك مقبول لدى الناس حتى ممن لم يعرفونك جيدا، فالابتسامة تعرف طريقها إلى القلب, تذكر تبسمك في وجه أخيك صدقة كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم .

 إذا رأيت من تحب فابتسم سيشعر بحبك، وإذا رأيت عدوك ابتسم سيشعر بقوتك، وإذا رأيت من تركك ابتسم سيشعر بالندم، وإذا رأيت من لا تعرفه ابتسم وستأخذ أجرك، واعلم انك في كل الحالات ستستفيد بإذن الله   قليل من يفهمها. 


4- التعاون :

تعاون مع الآخرين في حدود مقدرتك، ولكن عندما يطلب منك ذلك حتى تبتعد عن الفضول، وعليك أن تبتعد عن إعطاء الأوامر للآخرين؛ فهو سلوك منفر.

5- الجمال :
ركز على الأشياء الجميلة فيمن تتعامل معه، وأحسن إليه قولاً بذكرها؛ فلكل منا عيوب ومزايا، إن أردت التحدث عن عيوب شخص فلا تجابهه بها، ولكن حاول أن تعرضها له بطريقة لبقة وغير مباشرة، كأن تتحدث عنها في إنسان آخر من خيالك فهو سيتجنبها.

6- الوقت المناسب :
قلل من المزاح؛ فكثرته تحبط من القدر، والمزاح ليس مقبولا عند كل الناس، وقد يكون مزاحك ثقيلا فتفقد الناس من حولك وعليك اختيار الوقت المناسب.

7- الوضوح :
كن واضح في تعاملك، وابتعد عن التلون والظهور بأكثر من وجه؛ فمهما بلغ نجاحك فسيأتي عليك يوم وتتكشف أقنعتك وتصبح حينئذ كمن يبني بيتا ويعلم أنه سيهدم، ابتعد عن التكلف بالكلام والتصرفات، وفكر بما تقول قبل أن تنطق به.

8- التواصل :
لا تكن لحوحا في طلب حاجتك، ولا تحاول إحراج من تطلب منه قضاءها، وحاول أن تبدي له أنك تعذرهُ في حالة عدم تنفيذها وأنها لن تؤثر في العلاقات بينكما، كما يجب عليك أن تحرص على تواصك مع قضاء حاجتك حتى لا تجعلهم يعتقدون أن مصاحبتك لهم ليست للمصلحة.

9- الابتعاد :
ابتعد عن الثرثرة فيما لا يعنيك؛ فهو سلوك بغيض ينفر الناس منك ويحط من قدرك لديهم،وتجنب التحدث عن الناس وذكر مساوئهم لأن ذلك سيجعل الآخرين يأخذون عنك فكرة سيئة للغاية حتى وان بدوا مُستمتعيِن لحديثك.

ومن المفاتيح أيضا :

* احذر ثلاث دمعات دمعة المظلوم ودمعة اليتيم ودمعة أمك او ابيك، لأنه إذا نزلت إحدى هذه الدمعات فتحت لنفسك جهنم

* لا تجرح من هو اكبر منك سنا ولا تقاطعه لأنك سوف تكون في مكانه يوما ما 

* المتعة في الحياة أن تعيشها على طريقتك وليس على طريقة الآخرين 

* إنكار الجميل هو أن يكسر الأعمى عصاه بعد أن يبصر 

* أحيانا قد تعود المياه إلى مجاريها لكنها لا تعود صالحة للشرب 

* لا تحاول التدقيق في كل شيء، ربما تفهم خطأ وتخسر الكثير من حولك بسبب تفكيرك فقط احسن الظن بمن حولك 

* الأحمق يتكلم بما سيعمل، والمغرور يتكلم بما عمله، والعاقل يعمل ولا يتكلم 

* لا يوجد فرق بين لون الملح ولون السكر، فكلاهما نفس اللون، ولكن ستعرف الفرق بعد التجربة! كذلك هم البشر 

* دائما ستكون هناك قلوب لن تكرهك مهما أهملتها، وقلوب لن تحبك مهما أكرمتها، فأحسن الاختيار 

* أغلب الذين يتحدثون عن عيوب الناس هم أناس لا ينتبهون لعيوبهم الكبرى ومنها أنهم يتحدثون عن عيوب الناس

* الأصدقاء لا يتغيرون بل نحن نتسرع في أن نطلق على البعض أصدقاء 

* بعض الناس سوف يتركونك ولكن هذه ليست نهاية قصتك بل هي نهاية دورهم في قصتك لا أكثر 

* لن تستطيع تغيير شكلك لتصبح أجمل في عيون الناس ولكنك تستطيع التحكم بأخلاقك وتجميل أدبك لتكون أجمل ما رأت عيون الناس

* بعض الناس إن أرادوا العجلة قالوا خير البر عاجله، وإن أرادوا المماطلة قالوا كل تأخيره فيها خير 

* نصيحة : لا تطلب الحاجة من الشخص مرتين، الأولى لك معزة، والثانية تراها لك مذلة –فلنتأملها-

* نصف الراحة عدم مراقبة الآخرين، ونصف الأدب عدم التدخل في ما لا يعنيك.

  

* وأخيراً تذكر أن رضى الناس غاية لا تُدرك، وأن ديننا الإسلامي أتى بالكثير مما ذُكر هنا وأكثر، لذلك كن لله كما يُريد لكي يكن لك الناس كما تريد بتسخير من الله سبحانه وتعالى.


التعليقات
التعليقات

إضافة تعليق

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.