البحث
إعلان
القنوات
التقويم
« سبتمبر 2019 »
أح إث ث أر خ ج س
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30          
التغذية الإخبارية

خطبة الجمعة : شرف الانسان بالخلافة على الارض

 Afficher l'image d'origine

 

 ألقى الأستاذ فتح الله بلحسن خطبة بمسجد الشهباء بمدينة سلا يوم الجمعة  28 ربيع الثاني 1438 الموافق ل 27 يناير 2017  بعنوان  'شرف الانساف بالخلافة على الارض'، وهذا نصها :

 

Afficher l'image d'origine 

      الحمد لله، الحمد لله الذي جعل مصالح العباد مشتركة وامن البعض على حوائج البعض ليتم بذلك التكافل الاجتماعي المطلوب والتعاون الذي يدعو إليه الإسلام واشهد أن لا اله إلا الله وحده لا شريك له حمل الإنسان أمانة الخلافة في الأرض وأعطاه القدرة على ذلك لان وهبه ذهنا مفكرا وعقلا مدبرا واشهد أن محمدا عبده ورسوله الذي أعطى المثل بهديه لصحابته الكرام الذين ساروا على نهجه ففازوا بالجنة رضي الله عنهم أجمعين.

أما بعد، أيها المسلمون إن الله جلت قدرته وتعالت عظمته لما خلق الخلق وقدر عليه أن يعمر هذه الأرض بارك فيها واخرج له من باطنها نعما جليلة لا يقدر على شكرها وأعطاه ميزة خاصة شرفه بها وهي أن استخلفه في الأرض من فوق سبع سماوات.

فقال تعالى : ( وإذ قال ربك للملائكة  إني جاعل في الأرض خليفة، قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك قال إني اعلم مالاتعلمون).

وعلمه ما لم يكن يعلم وعرضه على الملائكة ليزيح تساؤلهم واعتراضهم حيث قال تعالى : ( وعلم آدم الأسماء كلها ثم عرضهم على الملائكة فقال أنبئوني بأسماء هؤلاء إن كنتم صادقين، قالوا سبحانك لا علم لنا الا ما علمتنا انك أنت العليم الحكيم، قال يا آدم أنبئهم بأسمائهم فلما أنبأهم بأسمائهم قال الم اقل لكم إني اعلم غيب السموات والأرض واعلم ما تبدون وما كنتم تكتمون).

هذا الإنسان المحظوظ الذي غمره الله بهذا التشريف وانزل رسالات سماوية تمهد له السبل وتهديه إلى الطريق القويم هو الإنسان الذي يكفر بالنعمة ويجحد الفضل  ويعتو عتوا كبيرا ويدوس القيم والمقدسات فلا الكرامة  مصونة ولا الحقوق محترمة ولا الأمانات محفوظة وإنما الطغيان الذي يُنتج الغنى وكثرة النعم المستوجبة للشكر الذي نسيناه والذي يصدق عليه قول  الله العظيم : ( إن الإنسان ليطغى أن رآه استغنى ) والطغيان يدعو صاحبه إلى كل المهلكات وارتكاب كل المخالفات والمحرمات دون أن يقيم وزنا للمثل  والقيم ومتى تفشت هذه الحالات في مجتمع من المجتمعات إلا وقل فيه الإيمان وكثر فيه الكذب والخيانة وخلف العهد وهذه لعمري علامات النفاق قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " آية المنافق ثلاث، إذا حدث كذب وإذا وعد اخلف وإذا ائتمن خان "، وعن هذه الخصال تتفرع كل الرذائل المهلكة ولذلك نبه إلى خلق القول بالكذب وفساد الفعل بالخيانة والى فساد النية بالأخلاق وفي حديث آخر يقول سيد الخلق صلى الله عليه وسلم : " أربع من كن فيه كان منافقا خالصا ومن كانت فيه خصلة منهن كانت فيه خصلة من النفاق حتى يدعها إذا ائتمن خان وإذا حدث كذب وإذا عاهد غدر وإذا خاصم فجر).

أيها المؤمنون ألا ترون معي أننا نعيش في مجتمع كثر فيه النفاق فقد ضيعت الأمانة بيننا على اختلاف مستوياتها ونحن لا نبالي أننا نرتكب ظلما شديدا في حق أنفسنا وغيرنا وذلك لان خيانة الأمانة ظلم لصاحبها ونزع للثقة من نفوس الناس وهي نوع من السرقة وقد تفسر الخيانة بأنها  التصرف في الأمانة بغير وجه شرعي.

والأمانة تشمل كل ما أئتمن عليه الإنسان من مال أو عرض أو حق من الحقوق وتشمل كذلك الشرائع التي جعلها الله في أعناقنا لنعلمها للناس ونعمل على حفظها بالعمل وكذلك تشمل الأمانة كل الوظائف الدنيوية التي تتعلق بالغير من المواطنين وبهذا المفهوم يعتبر كل موظف ومعلم وتاجر وصانع وغيرهم أمينا على مصلحة من مصالح العباد، نهى الله عن الغش فيها والتهاون في انجازها وجعل التهاون خيانة ومخالفة لكتابه وسنة رسوله قال تعالى: (يا أيها الذين ءامنوا لا تخونوا الله والرسول وتخونوا أماناتكم وانتم تعلمون).

فاتقوا الله عباد الله وراقبوه في السر والعلان واجعلوا تعاليم كتابه أمام أعينكم  في كل مجالات حياتكم حتى لا تغرنكم الحياة الدنيا ويغرنكم بالله الغرور واتقوا الدنيا وملذاتها  فقد أوصى مولانا رسول الله بالحيطة منها حيث قال صلى الله عليه وسلم : "ان الدنيا حلوة خضرة وان الله مستخلفكم فيها فينظر كيف تعملون فاتقوا الدنيا واتقوا النساء فان أول فتنة بني إسرائيل كانت من النساء" رواه مسلم.

جعلني الله وإياكم ممن تنفعهم المواعظ وألهمني وإياكم حفظ الأمانة وتجنب الخيانة، اللهم انك تعلم ضعفنا فاقبل معذرتنا وتعلم حاجتنا إلى عفوك ورحمتك فاعف عنا  وارحمنا يا ارحم الراحمين يا رب العالمين.

آمين آمين والحمد لله رب العالمين


التعليقات
التعليقات

إضافة تعليق

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.