البحث
إعلان
القنوات
التقويم
« يوليو 2019 »
أح إث ث أر خ ج س
  1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 31      
التغذية الإخبارية

الكذب وعقوبته في الدنيا

Résultat de recherche d'images pour

 

إن الكذب أصل الرذائل، وجماع كل شر؛ فقد عاقب الله تعالى فاعله بعقوبات شديدة ومخزية في الدنيا، وفي البرزخ، ويوم القيامة.

 يقول ابن القيم رحمه الله كما في كتابه "الجواب الكافي لا تحسب أن قوله تعالى: (إِنَّ الْأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍوَإِنَّ الْفُجَّارَ لَفِي جَحِيمٍ) الانفطار: 13، 14، مقصور على نعيم الآخرة وجحيمها فقط، بل في دورهم الثلاثة كذلك؛ أعني: دار الدنيا، ودار البرزخ، ودار القرار؛ فهؤلاء في نعيم، وهؤلاء في جحيم. ومن عقوبة الكذب في الدنيا ما يلي :

 Afficher l'image d'origine

1- انعدام الراحة والأمن وعدم الشعور بالطمأنينة :

 فقد أخرج الترمذي والنسائي عن أبي الحَوْرَاء السعدي قال: قلت للحسن بن علي رضي الله عنه: ما حفظتَ من رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قال: حفظت من رسول الله صلى الله عليه وسلم: "دع ما يريبك إلى ما لا يريبك؛ فإن الصدقَ طمأنينة، وإن الكذب ريبة". 

فالكذب شك واضطراب، وقلق وإزعاج، وانعدام طمأنينة النفس، وعدم هدوء البال، وضيق في الصدر.

 وجاء في كتاب أدب الدنيا والدين 'وحيث إن الكذب جِماع كل شر، وأصل كل ذم؛ لسوء عواقبه، وخبث نتائجه؛ لأنه ينتج عنه النميمة، والنميمة تنتج البغضاء، والبغضاء تؤول إلى العداوة، وليس مع العداوة أمن ولا راحة'. اهـ بتصرف.

 ويقول ابن القيم رحمه الله في كتابه الجواب الكافي : 'وهل النعيم إلا نعيم القلب، وهل العذاب إلا عذاب القلب، وأي عذاب أشد من الخوف والهمِّ والحزن وضيق الصدر، وإعراضه عن الله والدار الآخرة، وتعلُّقِهِ بغير الله، وانقطاعه عن الله، بكل وادٍ منه شعبة؟ وكلُّ شيء تعلق به وأحَبَّه من دون الله عُذِّبَ به ثلاث مرات'. اهـ بتصرف.

 وصدق الله إذ يقول:  (وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا) طه الآية 124.

 

2- الكذب يُمرض القلب :

الكذب يؤدي إلى مرض القلب، والقلب المريض لا يشعر بالاطمئنان والسكينة، ونجد ذلك بوضوح في قوله تعالى: ( وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَيُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ ) البقرة: 8 - 10؛ فالكاذب مريض القلب؛ لأن الكذب نقيض الصدق، والصدق يهدي إلى البر، والكذب يهدي إلى الفجور، والإنسان الفاجر يحيا في الآلام النفسية بما تصوره له نفسه الأمارة بالسوء على أنه سعادة'.

 

3- الكذب ينقص الرزق ويمحق البركة :

فقد أخرج الأصبهاني من حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "برُّ الوالدين يزيد في العمر، والكذب ينقص الرزق، والدعاء يرد القضاء".

 وبوَّب البخاري في "صحيحه" بابًا بعنوان: "ما يمحق الكذب والكتمان في البيع"، ثم ساق الحديث الذي رواه حكيم بن حزام رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "البَيِّعان بالخيار ما لم يتفَرَّقَا - أو قال: حتى يتَفَرَّقَا- فإنْ صدَقَا وبيَّنا، بورك لهما في بيعهما، وإن كتمَا وكذَبَا، محقت بركة بيعهما".

 فبسبب شؤم التدليس والخداع والكذب؛ يزيل الله عز وجل بركة هذا البيع، فترى الكذَّاب يزداد ربحه، ولكن لا بركة فيه - نسأل الله أن يرزقنا الحلال الطيب، وأن يبارك لنا فيه.

 

4- الكذب سبب لابتعاد الملائكة وحرمان بركتهم :

فقد أخرج الترمذي من حديث ابن عمر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إذا كذب العبدُ، تباعد الملك عنه ميلاً من نتن ما جاء به"؛ قال الترمذي حديث حسن، والراجح ضعفه.

 

5- الكذب سبب لابتعاد الناس ونفرتهم عنه :

فمَن تعوَّد على الكذب وعُرِفَ به، سقط من أعين الناس، وضاعت هيبته منهم، فتراه منبوذًا؛ إن قال لا يُصدَّق، وإن شفع لا يشفع، وإن خطب لا يخطب، وصدق القائل حيث قال :

  إذا عُرِفَ الإنسان بالكذْب لم يزل*.* لدى الناس كذَّابًا ولو كان صادقَا

  فإن قال لا تصغي له جلساؤه*.*ولم يسمعوا منه وإن كان ناطـــــقَا

 

 

  6- الكذب سبب للحرمان من نعمة الهداية :

قال تعالى: ( إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ كَذَّابٌ) غافرالآية 28.

 ففي هذه الآية وعيد من رب العالمين لمَن يتجرأ على هذا الخُلُق البغيض، فتجد أن الكذَّاب محروم وبعيد عن هداية الله تعالى، بعيد عن الصراط المستقيم؛ لأنه اختار الطريق المعوج المظلم؛ طريق الكذب، فكان الجزاء من جنس العمل.

 

7- الكذب سبب للطرد من رحمة الله تعالى :

قال تعالى: (... ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَى الْكَاذِبِين) آل عمران الآية 61.

 فالكذَّاب مطرود من رحمة الله تعالى.

 

8- الكذب يهدي إلى الفجور، وصاحبه متوعد بالنار :

وقد مرَّ بنا الحديث الذي أخرجه البخاري ومسلم من حديث عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "... وإياكم والكذب؛ فإن الكذب يهدي إلى الفجور، والفجور يهدي إلى النار، وما يزال العبد يكذبُ ويتحرَّى الكذب؛ حتى يُكْتَب عند الله كذَّابًا".

 وفي الحديث إشعار بسوء خاتمة الكذَّاب، الذي يتكرر منه الكذب وأصبح الكذب عادته، فهذا يُكتَب عند الله كذَّابًا، فإذا كان ذلك كذلك، فالعاقبة وخيمة.

 ونلاحظ في الحديث السابق لهجة التحذير والتخويف في قوله: "إياكم"؛ لماذا؟ لأن الكذب يؤدي إلى الفجور، وأصل الفجور كما قال الراغب: "يعني: الشق"، فالفجور شق في ستر الديانة، ويطلق على الميل إلى الفساد، وعلى الانبعاث في المعاصي، وهو اسم جامع للشر.

 والفجور: هو الميل عن الحق والاحتيال في رده، وقوله صلى الله عليه وسلم: "إياكم والكذب" يعني: ابتعدوا عنه واجتنبوه، وهذا يعم الكذب في كل شيء، ولا يصح قول من قال : 'إن الكذب إذا لم يتضمن ضررًا على الغير، فلا بأس به'؛ فإن هذا قول باطل؛ لأن النصوص ليس فيها هذا القول، والنصوص تحرِّم الكذب مطلقًا؛ يعني: إذا كذب الرجل في حديثه، فإنه لا يزال فيه الأمر حتى يصل إلى الفجور - والعياذ بالله - وهو الخروج عن الطاعة والتمرد والعصيان.

 

Afficher l'image d'origine


التعليقات
التعليقات

إضافة تعليق

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.