البحث
إعلان
القنوات
التقويم
« سبتمبر 2019 »
أح إث ث أر خ ج س
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30          
التغذية الإخبارية

ثمانية مسائل حكيمة من طالب

 Afficher l'image d'origine


اخواني واخواتي القراء الأعزاء، تجدون اسفله حوارا دار بين طالب واستاذه الذي سأله عن ما تعلم منه طيلة المدة التي صاحبه فيها، فأجاب الطالب بجواب حكيم وشامل وعال وقيم في ثمان مسائل، وهذا هو نص الحوار :

Afficher l'image d'origine

سأل أحد العلماء تلميذه :  منذُ متى صحبتني؟
فقال التلميذ : منذُ ثلاثٍ وثلاثين سنة.
فقال العالم : فما تعلمت منّي في هذه المدّة؟
قال التلميذ : ثمانيَ مسائل.
قال العالم : إنّا لله وإنّا إليه راجعون، ذهب عمري معك ولم تتعلّم إلا ثماني مسائل فقط !
قال التلميذ : لم أتعلم غيرها ولا أحبّ أن اكذب عليك .
فقال العالم : هات ما عندك لأسمع .

قال التلميذ:


المسألة الأولى : اني نظرت إلى الخلق فرأيت كلّ واحد يتخذ صاحباً، فإذا ذهب إلى قبره فارقه صاحبُه، فصاحبتُ الحسنات فإذا دخلتُ القبر دخلتْ معي.

 

المسألة الثانية : اني نظرت في قول الله تعالى : (وأما من خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى فان الجنّة هي المأوى)، فأجهدت نفسي في دفع الهوى حتى استقرت على طاعة الله.

 

المسألة الثالثة : اني نظرت إلى الخلْق فرأيت أنّ كلّ من معه شيءٌ له قيمة حفظه حتى لا يضيع ثم نظرت إلى قول الله تعالى (ما عندكم ينفذ وما عند الله باق)، فكلما وقع في يدي شيءٌ له قيمة وجهته لله ليحفظه عنده.

 

المسألة الرابعة : اني نظرت إلى الخلق فرأيت كلاً يتباهى بماله أو حسبه أو نسبه ثم نظرتُ إلى قول الله تعالى : (إنّ أكرمكم عند الله اتقاكم)، فعملتُ في التقوى حتى أكونَ عند الله كريماً.

 

المسألة الخامسة : اني نظرت إلى الخلق وهم يتحاسدون على نعيم الدنيا فنظرتُ إلى قول الله تعالى : (نحن قسمنا بينهم معيشتهم في الحياة الدنيا)، فعلمتُ أن القسمة من عند الله فتركتُ الحسد عنّي.

 

المسألة السادسة : اني نظرتُ إلى الخلق يعادي بعضهم بعضاً ويبغي بعضهم بعضا ويقاتل بعضهم بعضاً ونظرتُ إلى قول الله تعالى : (إنّ الشيطان لكم عدوّ فاتخذوه عدوّا)، فتركتُ عداوة الخلق وتفرغتُ لعداوة الشيطان وحده .

 

المسألة السابعة : اني نظرتُ إلى الخلق فرأيتُ كل واحد منهم يُكابد نفسه ويُذلّها في طلب الرزق حتى أنّه قد يدخل فيما لا يحلّ له فنظرتُ إلى قول الله تعالى : (وما من دابّة في الأرض إلا على الله رزقها)، فعلمتُ أنّي واحدٌ من هذه الدوابّ، فاشتغلتُ بما لله عليّ وتركتُ ما ليَ عنده.

 

الثامنة : انّي نظرتُ إلى الخلق فرأيتُ كلّ مخلوق منهم متوكّلاً على مخلوق مثله؛ هذا على ماله وهذا على ضيعته وهذا على مركزه ونظرتُ إلى قول الله تعالى : (ومن يتوكّل على الله فهو حسبه)، فتركتُ التوكّل على المخلوق واجتهدتُ في التوكّل على الله الخالق.


ما أعظم هذه المسائل الثمانية التي لخص فيها هذا الطالب الحكيم ما تعلمه من استاذه طيلة ثلاث وثلاثين عاما، نعم انها جامعة لأنها تدل على الأعمال التي يحبها الله عز وجل من الصحبة الحسنة ومخالفة الهوى والادخار عند الله والحرص على التقوى واجتناب الحسد واتخاد الشيطان عدو عقيقي والانشغال بما لله سبحانه.

اخواني واخواتي، احرصوا على هذه المسائل القيمة لكي تكونوا -ان شاء الله- من الذين نالوا رضوان الله ومحبته. 

التعليقات
  • كتب من طرف ايمان ندى:
    التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.

    بارك الله فيك على هذه القواعد المهمة من اخلاق القران وعبره.

التعليقات

إضافة تعليق

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.