البحث
إعلان
القنوات
التقويم
« سبتمبر 2019 »
أح إث ث أر خ ج س
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30          
التغذية الإخبارية

خطبة الجمعة : الأمر بالصدقة والمعروف والإصلاح بين الناس

 Afficher l'image d'origine

 ألقى الأستاذ فتح الله بلحسن خطبة بمسجد الشهباء بمدينة سلا يوم الجمعة 29 جمادى الثانية 1437 الموافق ل 08 ابريل 2016  بعنوان  'الأمر بالصدقة والمعروف والاصلاح بين الناس'، وهذا نصها:

 Afficher l'image d'origine

الحمد لله الذي وهب عباده المومنين آذانا تسمع وعقولا تعي وتفهم وأعطاهم حرية التصرف وفق منهج إلاهي قويم فيه سعادة الدنيا ونعيم الآخرة واشهد أن لا اله إلا الله وحده لا شريك له أفهمنا أن أعمالنا تحصى لنا كبيرُها وصغيرها دقيقها وجليلها وذلك ما تشير إليه الآية الكريمة : (ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد).

 وأشهد أن سيدنا ومولانا محمدا عبده ورسوله وجهنا إلى الطيب من القول والصالح من العمل حتى لا نَزِلَّ ونشقى، وافهمنا أن أكثر زلات العباد حصائدُ ألسنتهم، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه الذين حسبوا لذلك ألف حساب فكانت كل أقوالهم خاضعة لهدي كتاب الله وسنة رسوله فسلموا من الآفات والوقوع في الزلات رضي الله عنهم أجمعين.

أما بعد، أيها الإخوة المومنون فان الله الذي أحاط أمة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم بعنايته وتكريمه وجهها في كتابه العزيز إلى ما تتشبث به من خلال حميدة وخصال مجيدة تضمن لسائر افرادها العيش في سعادة وهناء حتى تكون خير أمة أخرجت للناس يقول تبارك وتعالى في محكم كتابه : (لا خير في كثير من نجواهم إلا من أمر بصدقة أو معروف أو إصلاح بين الناس ومن يفعل ذلك ابتغاء مرضاة الله فسوف نوتيه أجرا عظيما).

 خصال ثلاث حددتها الآية يمكن أن تتفرع عنها أحكام وأحكام تجعل سلوك المومن ابتغاء مرضاة الله وطمعا في التواب من الله :


    - فالأمر بالصدقة يقتضي إدراك مضامينها وعائداتها من البحث عن وجهها وعن مستحقيها ودفعها لهم حتى تفي بالحاجيات الضرورية للمحتاجين وهي إما واجبة كالزكاة أو مسنونة كالتوسعة والتيسير على المعسرين وسد حاجاتهم التي حثنا عليها الله ورسوله لنكون بذلك عاملين وآمرين بكل خير معروف.


ــــــ والأمر بالمعروف انفع وجوه الكلام قد تبرز فضائله في الدعوة إلى دين الله وتوحيده وإتباع شريعته والاعتماد على عونه ورعايته والاتكال عليه في كل ما يعول عليه المرء أو يقدم عليه من خطط وأعمال تعم سائر المسلمين.

وقد تظهر ثمار الأمر بالمعروف إذا ما وجد الآذان الصاغية والنوايا الحسنة المنفذَة من قبل من يقبلون الدعوات إلى الخير والبر وأوجه الإحسان فيهرعون إلى الاستجابة طمعا في الأجر الوفير الذي أعده الله للمستجيبين العاملين.


ــــــ أما الإصلاح بين الناس فيأتي نتيجة طيبة قلب المومن وحبه لإخوانه ما يحب لنفسه فيعمل على تقريب وجهات النظر بين المتخاصمين عن طريق الكلمة الطيبة، والنصح الهادئ المستمد قوته من الكتاب والسنة وسير الصالحين من عباد الله المقربين، وقد ضرب الله مثلا لذلك في القرآن الكريم فقال سبحانه وتعالى: (ألم تر كيف ضرب الله مثلا كلمة طيبة كشجرة طيبة أصلها ثابتة وفرعها في السماء توتي أكلها كل حين بإذن ربها ويضرب الله الأمثال للناس لعلهم يتذكرون. ومثل كلمة خبيثة كشجرة خبيثة اجتثت من فوق الأرض مالها من قرار يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة ويضل الله الظالمين ويفعل الله ما يشاء).

 

أيها الإخوة المومنون ان القيام على هذه الأمور الثلاثة التي ساقتها الآية  (الا من أمر بصدقة، اومعروف، أو إصلاح بين الناس) وان القيام بهذه  الفضائل يتطلب استقامةَ شخصية الإنسان استقامة تنبع من إيمانه بربه وإخلاص قلبه وتصويب لسانه الذي عليه مدار ذلك كله. يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم في هذا المعنى : "لا يستقيم إيمان عبد حتى يستقيم قلبه ولا يستقيم قلبه حتى يستقيم لسانه".

واعلموا إخواني ان من وطن نفسه على القصد في الكلام وعلى عدم قول أي شيء إلا بعد التثبت دون الإفراط في الكلام يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : "رحم الله امرءاً قال خيرا فغنم او سكت فسلم" وقال أيضا :
"من كان يومن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا او ليسكت".

وقال عمرو بن دينار تكلم رجل عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فأكثر فقال له : "كم دون لسانك من حجاب"، قال : شفتاي ولساني، قال : أفلا كان لك من ذلك ما يرد كلامك" وفي رواية انه قال ذلك لرجل اثنى عليه فاستهتر في الكلام ثم قال : "ما أوتي رجل شرا من فضلٍ في لسانه"، يعني الزيادة والثرثرة في القول.

جعلني الله وإياكم ممن يعرفون مواطن الكلام فقالوا خيرا، ومواطن السكوت فصمتوا او قالوا فضلا.

وأجارني وإياكم من زلات اللسان التي تكب صاحبها في النار، وغفر لي ولكم ولسائر المومنين انه هو الغفور الرحيم، اللهم اجعل الأيام القادمة حافزا لنا على كل عمل صالح ينفعنا في سلوكنا مع إخواننا وفي أسرنا ومجتمعنا يا ارحم الراحمين يا رب العالمين، آمين وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.


التعليقات
التعليقات

إضافة تعليق

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.