البحث
إعلان
القنوات
التقويم
« سبتمبر 2019 »
أح إث ث أر خ ج س
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30          
التغذية الإخبارية

النصائح الغذائية لسلامة القلب

 Afficher l'image d'origine


بقلم ألاستاذ د.عبد الباسط محمد سيد(*)

صار من المؤكد أن كثرة الدهون في الطعام سبب رئيسي للإصابة بتصلب الشرايين والذبحة الصدرية وهنا لنا من وقفة ما هو هذا التصلب؟ وما هذه الشرايين المقصودة؟


معنى تصلب الشرايين 
هذا معناه أن الشريان بفقد خاصيته المرنة أي يميل إلى الصلابة ويضيق مجراه الداخلي الذي يمر خلاله تيار الدم، وبناء على ذلك فإنه لا يفي العضو الذي يغذيه بحاجته الكافيه من الدم فيبدأ العضو في الشكوى ويتمثل ذلك في ظهور أعراض مرضية معينة بناء على نوعية هذا العضو سواء كان قلباً أو مخاً أو غير ذلك... وعلى حسب درجة هذا التصلب أيضاً. 

Afficher l'image d'origine
وهذا التصلب يحدث بدرجات متفاوتة ما بين المسنين كتغير طبيعي مع التقدم في السن لكنه وجد أن ثمة عوامل معينة تسرع بحدوث هذا التصلب، ومن أهمها الإفراط في تناول الدهون حيث أن هذه الدهون تترسب مع الوقت على الجدار الداخلي للشريان، في صورة طبقة صلبة متعرجة، قد يترسب عليها الكالسيوم كذلك فتصبح أشد صلابة، وهذا يؤدي ( كما يتضح من الشكل التالي ) لضيق مجرى الشريان، وعدم وصول كمية كافية من الدم إلى العضو الذي يغذيه. 
لكن خطورة هذا التصلب لا تتوقف في الحقيقة عند هذا الحد، حيث أن طبقة الدهون المترسبة تهيئ الفرصة لحدوث التصاق بينها وبين بعض الصفائح الدموية -أحد مكونات الدم- أثناء مرور الدم بهذا الشريان المتصلب، وهذه الإلتصاقات قد تجذب إليها أعداداً أخرى وأخرى من الصفائح الدموية، فينشأ بذلك ما يسمى " بالجلطة " والتي تكمن خطورتها في إعاقة مرور الدم بالشريان إلى حد كبير بل أنها قد تسده تماماً.


ما هي أكثر الشرايين عرضة للتصلب؟ 
أما الشرايين المقصودة حين نقول " تصلب الشرايين " فهي المغذية لعضلة القلب والتي تسمى : الشرايين التاجية، وكذلك الشرايين المغذية للمخ وشرايين الساقين. فهذه الشرايين بعينها هي أكثر شرايين الجسم عرضة للتصلب. وحين يكون القلب، هو الشاكي من نقص وصول الدم إليه فإن شكواه هذه نصفها نحن الأطباء بحالة الذبحة الصدرية أو قصور الشريان التاجي، حيث يصبح القلب غير قادر على مسايرة نشاط الجسم أثناء الحركة، وان استطاع ذلك أثناء السكون. وإذا أردت أن تعرف أعراض وعلامات هذه الحالة باختصار، فهي تظهر على النحو التالي : 
ينبعث ألم شديد أثناء الحركة -مثل صعود السلالم- بمنتصف الصدر وخلف عظمة القص بالتحديد، وسرعان ما ينتشر للكتف والذراع اليسرى وربما إلى العنق ويستمر لبضعة دقائق ويختفي بسرعة مع الراحة. 
وفي حالة حدوث جلطة بشريان تاجي -والتي سبق وصفها- فإن المريض يشعر في هذه الحالة بنفس هذا الألم لكنه يكون أشد وأقوى ولا يزول مع الراحة ويصاحبه عرق غزير وشحوب بالوجه وذعر واضح وعلامات أخرى طبية بالنبض وضغط الدم وضربات القلب. 
وهذه الحالة شديدة الخطورة وهي بمثابة العاقبة الوخيمة لحالة الذبحة الصدرية إذا لم تعالج بحزم، وإذا لم يكف المريض عن التأذي بتلك العوامل وراء الإصابة بها  والتي من أهمها الإفراط في تناول الدهون كما سبق التوضيح.


من الدهن ما ينفع! 
وإذا كنا نقول إن الإفراط في تناول الدهون خطر لا ريب فيه فالحقيقة أن بعض أنواع الدهون مفيد للغاية! وحتى نتفهم ذلك، تعالوا لنعرف ماذا يجري للدهون داخل الجسم، وما أنواعها؟

أولاً : مصادر الدهون ووحدات بنائها 
تأتي الدهون التي نأكلها في الطعام من مصدر نباتي وهي الزيوت النباتية مثل زيت الذرة واللوز وزيت النخيل وعباد الشمس ومن مصدر حيواني كالشحوم الحيوانية والسمن البلدي والقشدة والزبدة. 
وتتركب هذه الدهون عامة من أحماض دهنية وجليسيرول وفي بعض هذه الأحماض الدهنية تكون ذرات الكربون محاطة تماماً على الجانبين بذرات هيدروجين وتسمى هنا بالأحماض الدهنية المشبعة. أما في أنواع أخرى فتكون ذرات الكربون لا تقابلها ذرات هيدروجين وترتبط فيما بينها بروابط ثنائية أو ثلاثية وتسمى أحماضاً دهنية غير مشبعة. وبعض هذه الدهون غير المشبعة تفتقر لعدد كبير من ذرات الكربون فتسمى أحماضاً دهنية متعددة غير مشبعة. بينما قد يفتقر بعضها لذرة واحدة من الكربون فتسمى أحماضاً دهنية أحادية غير مشبعة.

ثانياً : ما هو الكوليسترول؟ 
كثيراً ما نسمع عن خطر ارتفاع الكوليسترول وارتباط ذلك بالإصابة بتصلب الشرايين والذبحة الصدرية، فما هو الكوليسترول؟ 
الكوليسترول هو نوع رئيسي من الدهون يصنعه الجسم بصورة طبيعية في الكبد، كما نحصل عليه من خلال الغذاء وهو يوجد فقط في المنتجات الحيوانية كدهن اللحوم والمخ والبيض واللبن والقشدة والسمن، بينما لا يوجد في أي نوع من النباتات ويعتبر صفار البيض هو أغنى المصادر بالكوليسترول. 
والكوليسترول من المواد الأساسية بالجسم، فهو يستخدم في العديد من الوظائف فبالنسبة للمخ والأنسجة العصبية خاصة له أهمية كبيرة حيث يستخدم كموصل للإشارات خلال الأعصاب بحرية وانطلاق، وبدونه تصبح كسلى محدودة المدى، ولذلك فهو يتركز بأنسجة المخ بصفة طبيعية أكثر من غيرها من الأنسجة ومن فوائده الأخرى أنه يدخل في تصنيع الهرمونات الجنسية الذكرية والأنثوية. 
وتتميز مادة الكوليسترول كباقي أنواع الدهون بأنها غير قابلة للذوبان في الماء، ولذلك فهي تتحد مع البروتينات لتحملها معها خلال تيار الدم مكونة بذلك جزئيات قابلة للذوبان في الماء تسمى البروتينات الدهنية وفقاً للخواص الطبيعية لهذه البروتينات الدهنية فإنها تقسم إلى ثلاثة أنواع هي: 
• بروتينات دهنية منخفضة الكثافة جداً 
• وأخرى منخفضة الكثافة 
• وأخرى مرتفعة الكثافة

وقد وجد الباحثون أن هناك علاقة عكسية بين نوعي الكوليسترول : المنخفض والمرتفع، فإذا كان الإرتفاع في مستوى النوع الأول بالدم يتعرض الشخص للإصابة بتصلب الشرايين لالتصاقه بجدرانها، أما إذا كان الارتفاع في النوع الآخر فإنه يقاوم حدوث هذا التأثير الضار للنوع السابق أي يقاوم الإصابة بتصلب الشرايين حيث يعمل بمثابة ماكينة تقوم بكنس ما ترسب على الجدار الداخلية للشرايين فتعمل على توسيعها. 
وبذلك يكون هناك نوعان أساسيان من الكوليسترول : نوع جيد ونوع ضار، كما وجد أن الأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة -مثل زيت الزيتون وزيت الجوز- تتفوق في هذه الناحية على الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة -مثل زيت الذرة وزيت عباد الشمس-، وبذلك يكون الإقبال على تناول زيت الزيتـون من أفضل الوسائل للوقاية من ارتفاع الكوليسترول والإصابة بتصلب الشرايين والذبحة الصدرية، وتناول الزيوت النباتية يعد أفضل من المصادرة الحيوانية.

ثالثاً : الحد من خطورة الكوليسترول الضار 
قد وجد الباحثون كذلك أن الأحماض الدهنية غير المشبعة، والتي توجد في الدهون النباتية مثل زيت الزيتون، تعمل على خفض التأثير الناتج عن الكوليسترول الضار، بل إن بعضها قد يساعد كذلك على رفع مستوى النوع النافع منه، وبذلك يكون في تناولها وقاية من خطر الإصابة بتصلب الشرايين على عكس الأحماض الدهنية المشبعة، والتي تأتي من الدهون الحيوانية، فهي تضر أكثر ما تنفع حيث تؤدي لزيادة النوع الضار من الكوليسترول.


هل هناك أنواع أخرى من الدهون؟ 
هناك نوع آخر من الدهون ذات أهمية خاصة لمرضى السكري ويسمى ترايجليسيرايدز أو الدهون الثلاثية، وهذا النوع له دور في حدوث تصلب الشرايين والذبحة الصدرية، ولكنه أقل خطورة من الكوليسترول. وهو يمضي مع تيار الدم مباشرة في صورة جزئيات صغيرة، ولا يتحد مع البروتينات كباقي الدهون أي يكون في صورة دهن طبيعي. 
ونقول إن هذا النوع له أهمية خاصة لمرضى السكري في حالة عدم إحكام السيطرة على مرضى السكري فإن مستوى هذا النوع من الدهون يرتفع بجسم المريض، كما يرتفع كذلك مستوى الكوليسترول، وبذلك تزيد فرصة التعرض للإصابة بتصلب الشرايين والذبحة الصدرية. وبناء على ذلك فإنه إذا كان الأشخاص غير المصابين بمرض السكري عليهم أن يحذروا ارتفاع الكوليسترول، فإن مرضى السكري عليهم أن يحذروا ارتفاع مستوى الترايجليسيرايدز أو الدهون الثلاثية، وأن يهتموا بقياس مستواه بالدم، كما يهتمون بقياس مستوى الكوليسترول.


وما هو المستوى الطبيعي للدهون بالجسم؟ 
تتراوح النسبة الطبيعية للكوليسترول بالدم بين 150-250مجم / 100 سم 3 .. أما الترايجليسيرايدز فتتراوح ما بين 40-140 مجم / 100 سم 3 -وقد تختلف هذه القيم اختلافاً بسيطاً باختلاف وسائل الفحص المعملية- لكنه في الحقيقة رغم أن ارتفاع الكوليسترول لأكثر من 200 مجم % لا يزال في حدود الطبيعي، إلا أنه وجد من خلال مجموعة من التجارب والدراسات أن مستوى الكوليسترول عند الأشخاص فوق سن الأربعين والذين تنخفض لديهم فرصة الإصابة بتصلب الشرايين يكون في حدود 180 مجم % تقريباً وبذلك فإن عدم تجاوز هذا الحد يعد أفضل مستوى للكوليسترول بالدم .


ما يجب أكله من الدهون 
بناء على ما سبق ننصح بالآتي 
• اجعل تناولك للدهون الحيوانية قليلاً على قدر المستطاع، ويساعدك على ذلك إتباع بعض العادات الغذائية الصحية مثل : نزع جلد الدواجن قبل طبخها وتناول الألبان ومنتجاتها القليلة الدسم. 
• إذا كنت لا تميل إلى أن تكون نباتياً، وتحب أكل اللحوم، فعليك باللحم الأبيض فهو أصح من اللحم الأحمر وأقل احتواء منه على الدهون، فكل لحم الدجاج والطيور ولحم الأسماك خاصة فهو أفضلها جميعها. وأخطر ما يجب أن تتجنبه -أو تقلل منه- من اللحم الأحمر هو اللحم الضانئ اي لحم الخرفان فهو أغنى اللحوم بالدهون، أما لحم الماعز فهو خفيف سهل الهضم قليل الاحتواء على الدهون بشرط نزع ما ظهر منها به. 
• البيض من الأطعمة الغنية جداً بالكوليسترول

 

(*) أستاذ التحاليل الطبية بالمركز القومي للبحوث بالقاهرة جمهورية مصر العربية


التعليقات
  • كتب من طرف Pharmacy College:
    التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.

    مقال اكثر من رائع، يجب نشره والاستفادة منه بعد إذنك.
    بوركتم على المعلومات القيمة ، أتمنى رؤية المزيد من هذه المقالات الثمينة
    تقبلو مروري
    best clinical pharmacy program in uae

التعليقات

إضافة تعليق

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.