البحث
إعلان
القنوات
التقويم
« أكتوبر 2019 »
أح إث ث أر خ ج س
    1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31    
التغذية الإخبارية

أنواع القلوب

 Afficher l'image d'origine


القلب له حياة وموت، ومرض وشفاء، وذلك أعظم مما للبدن. قال تعالى: (أومن كان ميتا فأحييناه وجعلنا له نورا يمشي به في الناس كمن مثله في الظلمات ليس بخارج منها) الأنعام: 122. 
أي كان ميتا بالكفر فأحييناه بالإيمان. فالقلب الصحيح الحي إذا عرض عليه الباطل والقبائح نفر منها بطبعه وأبغضها ولم يلتفت إليها، بخلاف القلب الميت، فإنه لا يفرق بين الحسن والقبيح، كما قال عبد الله بن مسعود رضي الله عنه : 'هلك من لم يكن له قلب يعرف به المعروف والمنكر'.

فقد ورد ذكر عشرون نوعا للقلوب في القرآن، ثمانية منها سليمة وإثنا عشر قلبا مريضا ففتش عن قلبك أين هو منها:


1- القلب السليم :
وهو قلب مخلص لله وخالٍ من الكفر والنفاق والرذيل (إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ).


2- القلب المنيب :
وهو قلب دائم الرجوع والتوبة إلى الله مقبل على طاعته. (مَنْ خَشِيَ الرَّحْمَن بِالْغَيْبِ وَجَاء بِقَلْبٍ مُّنِيبٍ).


3- القلب المخبت :
وهو القلب الخاضع المطمئن الساكن.َ (فتُخْبِتَ لَهُ قُلُوبُهُمْ).


4- القلب الوجل :
وهو القلب الذي يخاف الله عز وجل ألا يقبل منه العمل، وألا ينجى من عذاب ربه مصداقا لقول الله تعالى : (وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوا وَّقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ).


5- القلب التقي :
وهو القلب الذي يعظّم شعائر الله حيث قال الله عز وجل : (ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ).


6- القلب المهدي :
وهو القلب الراضي بقضاء الله والتسليم بأمره مصداقا لقول الله تعالى : (وَمَن يُؤْمِن بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ).


7- القلب المطمئن :
وهو القلب الذي يسكن بتوحيد الله وذكره مصداقا لقول الله تعالى : (وتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللّه).


8- القلب الحي :
وهو القلْب الذي يَعْقِل مَا قَدْ سَمِعَ مِنْ الْأَحَادِيث الَّتِي ضَرَبَ اللَّه بِهَا مَنْ عَصَاهُ مِنْ الْأُمَم حيث قال عز من قائل : (إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَن كَانَ لَهُ قَلْبٌ).


9- القلب المريض :
وهو القلب الذي أصابه مرض مثل الشك أو النفاق وفيه فجور ومرض في الشهوة الحرام مصداقا لقول الله تعالى : (فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ).


10- القلب الأعمى :
وهو القلب الذي لا يبصر ولا يدرك الحق والإعتبار مصداقا لقول الله تعالى : (وَلَكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ).


11- القلب اللاهي :
وهو القلب الغافل عن القرآن الكريم، المشغول بأباطيل الدنيا وشهواتها، لا يعقل ما فيه وقال عز وجل في شأنه : (لاهِيَةً قُلُوبُهُمْ).


12- القلب الآثم :
وهو قلب الذي يكتم شهادة الحق مصداقا لقول الله تعالى : (وَلاَ تَكْتُمُواْ الشَّهَادَةَ وَمَن يَكْتُمْهَا فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ).


13- القلب المتكبر :
وهو القلب المستكبر عن توحيد الله وطاعته، جبار بكثرة ظلمه وعدوانه حيث قال تعالى : (قلْبِ مُتَكَبِّرٍ جَبَّارٍ).


14- القلب الغليظ :
وهو القلب الذي نُزعت منه الرأفة والرحمة مصداقا لقول الله تعالى : (وَلَوْ كُنتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ).


15- القلب المختوم :
وهو لم يسمع الهدى ولم يعقله مصداقا لقول الله تعالى : (وَخَتَمَ عَلَى سَمْعِهِ وَقَلْبِهِ).


16- القلب القاسي :
وهو القلب الذي لا يلين للإيمان, ولا يؤثِّرُ فيه زجر وأعرض عن ذكر الله حيث عز من قائل في شأنه : (وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً).


 17- القلب الغافل :
وهو القلب الذي صدّ عن ذكر الله، وآثَرَ هواه على طاعة مولاه مصداقا لقول الله تعالى : (وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا).


18- الَقلب الأغلف :
وهو القلب المغطى، لا يَنْفُذ إليه قول الرسول صلى الله عليه وسلم حيث قال تعالى : (وَقَالُواْ قُلُوبُنَا غُلْفٌ).


 19- القلب الزائغ :
وهو القلب الذي يكون مائلاً عن الحق مصداقا لقول الله تعالى : (فأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ).


20- القلب المريب :
وهو القلب الذي يكون محتاراً في شك مصداقا لقول الله تعالى : (وَارْتَابَتْ قُلُوبُهُمْ).

  

التعليقات
التعليقات

إضافة تعليق

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.