البحث
إعلان
القنوات
التقويم
« سبتمبر 2019 »
أح إث ث أر خ ج س
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30          
التغذية الإخبارية

رمضان يخاطبنا :

 

لقد اعتاد الكُتّاب والوعّاظ والخطباء أن يتحدثوا عن رمضان، ويبينوا حَكَمَه وأحكامه وأسراره، فماذا لو كان رمضان هو المتحدث، فماذا سيقول لنا؟

أترككم معه الآن ليتحدث إليكم:

أيّها المسلمون في مشارق الأرض ومغاربها، أنا رمضان، سيد شهور العام. سلام عليكم ورحمته وبركاته.

 أما بعد:

فإني أحمد الله إليكم، الذي لا إله إلا هو، ولا رب سواه، وأصلي وأسلم على البشير النذير، والسراج المنير، محمّد بن عبد الله، المبعوث رحمة للعالمين، وحجة على الخلق أجمعين.

 

أيّها المسلمون:

 أكتب لكم رسالتي هذه، وجسد الأمة الإسلامية ينزف دماً صبياً في مواضع كثيرة منه وكلما رقأ منه جانب نزف جانب آخر. ومواضع أخرى من جسد الأمة قد خُدرت، فهي شبه معطلة، لا تقوى على الحركة، ولا يُحسب لها أيّ حساب.

وقوى الشر والطغيان تسرح وتمرح في كثير من بقاع الأرض، بلا حسيب ولا رقيب، وليس السبب كامن في العدو نفسه، وكثرة عدده وعدته، وإنما السبب كامن في نفوسكم أيها المسلمون: (قُلْ هُوَ مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ )[آل عمران:165]

فإذا غيّرتم ما بأنفسكم غيّر الله ما بكم. وإني ما جئتكم إلا لأغير ما بأنفسكم، فهلا ساعدتموني على ذلك.

 

أيها المسلمون:

إني ما جئتكم لتجعلوني موسماً لملء بطونكم بأصناف الطعام والشراب. ولا جئتكم لتجعلوا ليلي نهاراً، ونهاري ليلاً، وتقطّعوا ساعاتي الثمينة باللهو واللعب، والنظر إلى ما حرم الله!

فهلا أدركتم الحكمة من مجيئي إليكم.

 

أيها المسلمون:

تعلمون بارك الله فيكم أن الله قد خصني بمزايا كثيرة دون سائر الشهور.

ففي لياليّ المباركة أنزل القرآن العظيم، هدى للناس، وبينات من الهدى والفرقان، وإن خير ما قضيتم به أوقاتكم في أيامي ولياليّ المباركة، تلاوة آيات القرآن وتدبرها والعمل بها.

 

 ومن مزايا التي خصني الله بها:

 تصفيد الشياطين ومردة الجن، فلا يصلون إلى ما كانوا يصلون إليه قبل رمضان، وإنها والله لفرصة عظيمة لمن أراد التحرر والانطلاق من أسر الشياطين، والدخول في حصن الله الحصين، ليبدأ حياة جديدة بعد انتهاء أيامي القلائل.


وإن من أبرز مزاياي: 

 أن الله خصني بليلة هي خير من ألف شهر، ألا وهي ليلة القدر، وقد خصكم الله بهذه الليلة دون سائر الأمم لتعوضوا ما فاتكم من طول أعمارهم، وقصر أعماركم.

التعليقات
التعليقات

إضافة تعليق

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.