البحث
إعلان
القنوات
التقويم
« يونيو 2017 »
أح إث ث أر خ ج س
        1 2 3
4 5 6 7 8 9 10
11 12 13 14 15 16 17
18 19 20 21 22 23 24
25 26 27 28 29 30  
التغذية الإخبارية

خطبة الاسبوع : عيد الاستقلال

 alt

  altألقى الأستاذ فتح الله بلحسن خطبة بمسجد الشهباء بمدينة سلا يوم الجمعة 20 محرم 1436 الموافق ل 14 نونبر 2014 بعنوان : ' عيد الاستقلال'، وهذا نصها:

الحمد لله رب العالمين قيوم السموات والأرضين عالم الغيب والشهادة وهو العزيز الحكيم، وأشهد أن لا اله إلا الله القوي المعين سبحانه وتعالى يهيء ما شاء لمن يشاء من عباده المتوكلين عليه وعلى عونه ونصرته واشهد أن سيدنا محمدا عبده ورسوله خاتم الأنبياء والمرسلين وأفضل من جاهد في سبيل ربه حتى أتاه اليقين وترك أمته على المحجة البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك صلى الله عليه وعلى اله الأخيار وصحابته الأبرار وعلى التابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

أما بعد، أيها الإخوة المؤمنون: لقد شاء الله لهذه الأمة أن تبتلى بالاستعمار وتمتحن بالظلم والطغيان الذي لم تستكن إليه الأمة ولن ترضاه لأنها تعلم علم اليقين ان الله لابد ناشر ألوية العدل والحق في سائر ربوع الدنيا وانه سبحانه متى أراد شيئا هيأ له أسبابه كما انه سبحانه إذا أراد شيئا قال له كن فيكون وبعد فترة وجيزة من المحن والاختبار الذي واجهته الأمة بالصمود والكفاح من أجل إعلاء كلمة الله وتحرير الوطن. لقد أراد سبحانه وتعالى لمغربنا ان يتخلص من رقبة الاستعمار، فهيأ لذلك الأسباب: ملكا مجاهدا ضحى بالغالي والنفيس في سبيل عزة الوطن ورفعة شأنه بين الدول بعرشه وأسرته فداء لتحرير البلاد مدعوما ومسنودا بولي عهده آنذاك الحسن الثاني رحمهما الله رحمة واسعة. وشعبا مجاهدا مؤمنا بالحرية وبالتضحية في سبيل ذلك فالتف وراء ملكه في معركة التحرير العادلة فاستجاب الله للعمل الصادق وحقق النصر لهذه الأمة التي فرحت بنصر الله وجهرت مع ملكها بقول الله: ( الحمد لله الذي اذهب عنا الحزن ان ربنا لغفور شكور)، وعند ذاك جهر الملك بإعلان الاستقلال وكان ذلك في 18 نونبر الذي اتخذناه منذ ذلك التاريخ عيدا نحمد الله فيه على نعمه العظيمة ونشكره تعالى على التوفيق الذي حالف نضال شعبنا وملكنا إلى أن أنجز الله لنا وعده، (وكان حقا علينا نصر المؤمنين).

وان استحضار هذه اللحظات وتلك الأمواج البشرية المبتهجة في كل أزقة وشوارع وساحات وقرى وجبال وسهول الوطن المغربي لهو أمر لا يمكن أن يعتريه النسيان أو ينال منه مرور الأيام والشهور والأعوام، لقد كانت لحظة شعر فيها الناس أن مرحلة العدل ونيل الحقوق وإلغاء ما عرفه الناس من محن وأهوال وظلم وغطرسة من طرف الأجنبي وأذنابه قد انتهى وانتهى معه كابوس الخوف.

إنها ثورة قد انتصرت وثورة ملك وشعب من أجل هدف مشترك ومعلن من لدن طرفي الثورة ضد الاستعمار وما تفرع عنه من تحقير وتهميش لمقومات الشعب وثوابت الوطن لقد كان الحكم الاستعماري متجبراً وظالما لكل المقومات التي عاش لها ومن اجلها المواطن والإنسان المغربي طيلة قرون وقد جاءت اللحظة لكي تنصف هذه الثوابت والمقومات.

 وبعد أن حقق الله لنا ما نبتغيه من حرية واستقلال بفضل جهاد الملك والشعب فيلزمنا جميعا على مر العصور أن نجدد العهد كذلك للسير على سنن الوطنيين المخلصين الذين حرروا البلاد من ربقة الاستعمار وعلى أن نسير في مسيرة جهادية لبناء وطننا وتنميته وتحرير ما بقي من أجزائه والكفاح من أجل مغرب ملكي دستوري ينعم بالديمقراطية والمواساة بين جميع فئاته، وقد عرفت بلادنا نهضة  شاملة على عهد الملكين العظيمين المرحومين مولانا محمد الخامس والحسن الثاني  تغمدهما الله برحماته وجعل كل ما حققاه من منجزات في ميزان حسناتهما انه نعم المولى ونعم المجيب. ونحن في عصر مولانا أمير المؤمنين سيدي محمد السادس الذي يعمل جاهدا من أجل رفعة هذا الشعب وبناء مستقبله وتحقيق مبتغياته وذلك في عمل دائب يسهر عليه جلالته بنفسه ويخطط مشاريعه ويتابعها عبر كل الأقاليم والمدن والقرى اعز الله أمره وأعانه على كل ما يسعى إليه ليصبح للمغرب مقام رفيق في مصاف الدول المتقدمة في شتى المجالات التي يصل إشعاعها إلى عدد من دول إفريقيا التي طالما حظيت بدعم أمير المؤمنين أيده الله واعزه ورزقه البطانة الصالحة التي تدله على الخير وتعينه عليه، كما قيض الله لمحمد الخامس وللحسن الثاني رجالا مخلصين لحمل الأمانة وأداء الرسالة الوطنية في خط سوي يهدف مصلحة هذا الشعب ويرضي الرائدين العظيمين طيب الله تراهما.

 

وأجزل التواب لكل الذين اخلصوا لهذا الوطن واستشهدوا في سبيله وأعان أمير المؤمنين محمد السادس ومتعه بالصحة والعافية انه سميع مجيب آمين وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

التعليقات
التعليقات

إضافة تعليق

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.