البحث
إعلان
القنوات
التقويم
« سبتمبر 2019 »
أح إث ث أر خ ج س
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30          
التغذية الإخبارية

اعلم ان الله يراقبك

 alt


علينا بالعناية بعلم الأسماء والصفات والتي لا تقتصر على مجرد الدراسة العلمية العقدية بل لابد من النظر إلى الفوائد التربوية والإيمانية. والمراقبة في التعبد لله سبحانه بهذه الأسماء: " الرقيب - العليم - الحفيظ - الشهيد - المحيط - السميع - البصير".

alt
وقد قيل في المراقبة انهاعلم القلب بقرب الرب. وهي دليل على الوصول إلى مقام الإحسان (وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ) آل عمران الآية 134  

وقالوا فيها من تحقق في المراقبة خاف على فوات لحظة من ربه لا غير.
وقيل: من راقب الله في خواطره عصمه في حركات جوارحه. وقيل هي: خلوص السر والعلانية لله تعالى.


 أنت تسير إلى الله فلابد من أمور
1- لابد أن تعظم الله
2- أن يحضر قلبك مع الله
3- لا يلتفت قلبك إلى سواه.

 

عندما ينادي منادي الصلاة هل تبادر إلى المسجد لتكون من الذين قال الله فيهم(وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ) الواقعة الآية 10
عندما ينادي منادي الصدقة وعندك المال هل تبادر لتفوز بالأجر الذي قال الله في شأن أهله(مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا)  البقرة الآية 245
عندما يشتد الحر وتتذكر فضل الصيام فهل تجاهد نفسك على ذلك لتفوز بباب الريان؟!.

قبل أن تنام أما تذكرت فضل قيام الليل لتفوز مع الذين قال الله فيهم (كَانُوا قَلِيلًا مِنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ) الذاريات الآية 17
تحتاج إلى نور المراقبةعندما تبدأ خواطر الشيطان لفعل المعاصي فحينها تتذكر الله فتتركها، وعندما تنتهي من المعصية وتتذكر الله حينها تندم وتبكي على جريمتك.
نحتاج المراقبة لكي نحرص على عمارة أوقاتنا بما ينفع، وتحتاج إلى المراقبة عندما يصيبك الفتور في الدعوة إلى الله وخدمة الدين.

ما أجمل المراقبة قبل القيام بأي عمل، وسؤال النفس هل هو لله أم لغيره ؟. ما أحلى مراقبة الله أثناء العمل وحفظ العمل أن تدخله شوائب الدنيا.
ما أجمل المراقبة عندما تنتهي من العبادة ويرى الله في قلبك الافتقار والانكسار واحتقار النفس.
تحتاج المراقبة في العمل الوظيفي هل تؤديه على الوجه المطلوب ؟ 
وهناك من يتساهل في السرقات المالية في بعض الدوائر الحكومية.. فأين مراقبة الله؟
وهناك من يقصر في تأدية المعاملات وخدمة الناس.
وذلك العابد يحتاج إلى المراقبة عندما يدخل عليه الشيطان من باب العجب والافتخار لكي يُحبط عمله وهو لا يشعر، عندما يستشعر العابد قوله تعالى: (وَلَوْلا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا) النساء الآية 83

 

قاعدة حفظ العمل أخطر من فعل العمل.

وذلك العابد يحتاج إلى المراقبة عندما يثني عليه الناس ويمدحونه ويقدرونه لأجل عبادته وطاعته.
حينها يتذكر هذا الحديث"لا يدخل أحد منكم الجنة بعمله قالوا: ولا أنت يا رسول الله ؟ قال: ولا أنا إلا أن يتغمدني الله برحمته " رواه البخاري 
نحتاج إلى نور المراقبة في البيت في إصلاح الأبناء وتربيتهم في عدم إدخال أجهزة الفساد إلى البيت ونحتاج إلى نورالمراقبة في حسن الخلق مع الزوجة والعشرة.
وكذلك عند العدل في التعامل بين الزوجات لمن كان عنده زوجة ثانية.

 

حكمة: عندما تتعب في أي عبادة فقل: يا نفس اصبري فإن الله رآك وأنت تتعبين لأجل رضاه.

ونحتاج إلى نور المراقبة مع العمال والموظفين:
وذلك في إعطائهم حقوقهم وعدم ظلمهم وإهانتهم وعدم ضرب الخادمات وعدم النظرة بشهوة للخادمة.
نحتاج إلى المراقبة في تطهير القلب من محبة غير الله تعالى، وعدم التعلق بالصور والعشق للنساء، وفي تطهير القلب من أمراض الحسد والبغضاء الذي دخل في نفوس بعض الضعفاء. وفي عمارة القلب بالخشوع والخضوع والإخبات بين يدي الله تعالى، وفي تصفية القلب من التعلق بالدنيا والجري وراءها، وصرف التعلق إلى الآخرة وما فيها من النعيم، وعند القيام إلى الصلاة ومجاهدة النفس على حضور القلب وخشوع الروح.

وتلك المرأة تحتاج إلى نور المراقبة في هذه الأحوال:
قبل أن تخرج من البيت هل لبست الحجاب الشرعي فالله يراها.. هل تذكرت قوله تعالى(يَعْلَمُ خَائِنَةَ الأَعْيُنِ)  غافر الآية 19

وتلك المرأة: التي قصرت في الدعوة إلى الله ومناصحة النساء ،أما فكرت في " نظر الله لها " وأنها لا تبالي بمبدأ الدعوة إلى الله تعالى؟!.
وتلك التي وقعت في " النمص " وقد غيرت خلق الله واستجابت لداعي الشيطان ياحسرتاه أن تفكري في جمالك عند النساء ونسيت جمالك عند الله الذي يراك وقد فعلت تلك المعصية.
وتلك التي لا تبالي في صرف المال في أمور لا تنفعها كالأزياء والأدوات التي تستطيع الاستغناء عنها،
هل راقبت الله قبل صرفها لذلك المال؟!.
وتلك المرأة التي تسخر ببعض النساء اللاتي فيهن بعض العيوب " قصيرة – كبيرة الوزن " هل راقبت الله قبل أن تنطق بتلك الكلمات.

ونحتاج إلى نور المراقبة في البيع والشراء؛لكي نتصف بالسماحة والرحمة ولكي لا نغش ولا نخدع ولكي لا نحسد زميلنا لأن عنده مال أكثر.

وأنت مريض راقب الله الذي قدر عليك فلا يرى في قلبك إلا الصبر والتوكل وتفويض الأمر إليه واليقين به والتضرع بين يديه.

 

التعليقات
التعليقات

إضافة تعليق

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.