البحث
إعلان
القنوات
التقويم
« أكتوبر 2019 »
أح إث ث أر خ ج س
    1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31    
التغذية الإخبارية

خطبة الأسبوع : لا يسأم الإنسان من دعاء الخير

 

alt

 

على منهج الجمعة الماضية ننشر الخطبة التي  ألقاها الأستاذ فتح الله بلحسن بمسجد الشهباء يومه الجمعة 05 جمادى الأولى 1435 الموافق ل07 مارس 2014 وهذا نصها: 

alt

الحمد لله حمدا كثيرا لا يحصيه العد،الحمد لله على رحماته المسداة إلينا أناء الليل وأطراف النهار، يغيث الملهوف ويرزق المحتاج ويشفي كل عليل مهما توجهوا اليه جميعا بالدعاء الصادق معتمدين على حسن ظنهم بربهم الرحيم الرحمان. ( وقال ربكم ادعوني أستجب لكم)، وأشهد أن لا اله الله وحده لا شريك به،مفرج الكروب يعد الغمة علمنا أن رحمته قريب من المحسنين 
(قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله ان الله يغفر الذنوب جميعا  انه هو الغفور الرحيم). فسبحانه من الاه تسع كل رحمته كل الخلائق دون استثناء.

واشهد أن سيدنا ومولانا محمدا عبده ورسوله من لاذ بجنابه الشريف واتبع سنته الغراء حماه الله من كل مكروه ووجهه إلى أقوام سبيل الله صل على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه الذين كانوا إذا أهمهم  أمر فروا إلى الله وهرعوا إلى التضرع إلى الله والتوجه  إليه بما يحب من الدعاء رضي الله عنهم أجمعين.

أما بعد فيا امة الإسلام ويا أتباع سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام ان الله العليم بخفايا النفوس المطلع على كل ما تكنه الصدور قد كشف عن حقيقتها في عدد من الآيات البينات التي تبرز مقدار إيمان الإنسان بتصاريف الكون وتظهر مقدار ما يصيبه من جزع وفزع كلما تعرض لاختبار او ابتلاء اما بمرض او نقص في الأموال والأولاد يقول تعالى في هذا المضمار: (لا يسأم الإنسان من دعاء الخير، وان مسه الشر فيؤوس قنوط، ولئن أذقناه رحمة  منا من بعد ضراء مسته ليقولن هذا لي وما أظن الساعة قائمة ولئن رددت إلى ربي أن لي عنده للحسنى، فلننبئن الذين كفروا بما عملوا ولنذيقنهم من عذاب غليظ، واذا أنعمنا على الإنسان اعرض ونأى بجانبه وإذا مسه الشر فذو دعاء عريض).

إن هذه الآيات البينات تعطي صورة عن النفس البشرية التي لا تستقيم على هدى الله ولا تسير على طريقه بكيفية سوية واضحة بل  هي دائمة التقلب والضعف تحب الخير وتجحد النعمة وتزهو وتغتر بالسراء  وتجزع  من كل اختبار او ضراء. ولو كانت البلوى اختبار لصبر المؤمنين. (ولنبلونكم حتى نعلم المجاهدين منكم والصابرين) .

الم يعلم العبد ان الحسنى للذين أحسنوا وان الإكرام والوجاهة للمتقين (ان أكرمكم عند الله اتقاكم) وقوله تعالى : (ان المتقين في جنات ونهر في مقعد صدق عند مليك مقتدر).

الم يعلم الإنسان ان الله الذي ابتلاه ثم عافاه بقادر على أخذه من جديد ليذوق  وبال أمره؟ فليسمع اذن الذي استعظم  وطغى بعد ان انعم الله عليه ولينصت الذي اعرض ونأى بجانبه إلى النبأ الحق حيث يقول رب العالمين 
: ( فلننبئن الذين كفروا بما عملوا ولنذيقنهم من عذاب غليظ) لأنهم لم يتخذوا عند الله  عهدا، ولم يبتغوا إليه الوسيلة ولم يؤدوا واجب الشكر الذي تستحقه النعم التي أصابتهم بعد الشدة ولم يعترفوا بالمصدر الحقيقي للأشياء الذي هو الواحد الفرد الصمد الذي لم يشاركه أحد أمرا أو تقريرا، وهو سبحانه الذي وعد عباده ان يطلعهم على كل خفايا الكون، وعلى خفايا أنفسهم وما تكنه صدورهم ليدركوا أن وعد الله حق وان دينه حق، وان الكتاب المبين حق وان شريعة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ومنهجه حق وصدق الله العظيم اذ يقول : ( سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم انه الحق، أو لم يكف بربك انه على كل شيء شهيد، إلا أنهم في مرية من لقاء ربهم إلا انه بكل شيء محيط).

  

عباد الله إن ما يغمر قلب المؤمن من سرور عندما  يتوجه إلى  خالقه بالطلب والدعاء فيستجيب الله له لا يوازيه إلا الحمد والشكر والرجوع إلى الخالق العلام ومراقبة النفس ومخالفتها فيما تأمر به من غوايا ويا ما أكثرها  في أيامنا فلنعمل بقول الامام البوصيري رحمه الله:

 

وخالف النفس والشيطان واعصهما
ولا تطع منهما خصما ولا حكمـــــــــا

 

وان هما محظاك النصح فاتهــــم
فأنت تعرف كيد الخصم والحكم

فلنعمل إخواني على إصلاح أحوالنا ولنطبق تعاليم ربنا وهدي رسولنا لنكون من الذين يستحقون إكرام الله وأفضاله.

 

 جعلني الله وإياكم ممن إذا ابتلوا صبروا  وإذا أنعم الله عليهم شكروا وأجارني وإياكم ممن جحدوا آلاء الله وفضله وألهمنا السير على نهج كتابه وسنة رسوله انه سميع مجيب.

التعليقات
التعليقات

إضافة تعليق

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.