البحث
إعلان
القنوات
التقويم
« أكتوبر 2019 »
أح إث ث أر خ ج س
    1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31    
التغذية الإخبارية

زيادة القوة والشجاعة وسلك طريق النجاح

 alt

 

لا تخف من نجاحك وإستعن بالله عليه ...
لما أرسل الله تعالى موسى عليه السلام إلى فرعون كانت الأحداث كالآتي :
( قَالَ رَبِّ إِنِّي أَخَافُ أَنْ يُكَذِّبُونِ (12) وَيَضِيقُ صَدْرِي وَلَا يَنْطَلِقُ لِسَانِي فَأَرْسِلْ إِلَى هَارُونَ (13)) سورة الشعراء. 


alt
فضيق الصدر الذي يحصل كما صوّره موسى عليه السلام في كلامه تكذيبهم له لو كذبوه
. وخاصة مع العلة التي كانت في لسانه. والشاهد أنه طلب العون من الله في البداية على اتمام مهمته ولو انه يعلم في نفسه أنهم سيكذبونه لأنه رأى طباعهم وعرف قومه حق المعرفة. وبعد أن طلب العون من الله طلب أيضا أن يكون معه رفيق يساعده ويسانده. (فَأَرْسِلْ إِلَى هَارُونَ ) وللحظة أريدك ان تقف هنا ..!!!
السؤال لماذا اختار اخاه هارون ؟؟ لأنه كان أمينا صادقا ناصحا مطيعا لموسى عليه السلام بالإضافة إلى تقواه وإيمانه 
.


alt

المقصود هنا إذا أردت أن تنجح ولا تخاف الفشل في مهمتك عليك بالآتي 
:
1- أن تطلب العون من الله بإخلاص
 .

2- أن تشكوا إلى الله ضعفك وخوفك .
3- أن تطلب من الله من يساندك ويعينك في الحياة 
.

إذا لم تجد من يعينك من البشر فماذا تصنع ؟؟
لقد أصابني اليأس من الناس فما من أحد يعين أحدا إلا من رحم الله 
..
لم أكمل دراستي ولم تكن هناك بوادر نجاح 
.. 
أعمل في مكان لا أراه مناسبا لأحقق نجاحي 
أو ربما لا أعمل في الحقيقة إلا لأجل قوت اليوم 
..
أين بيتي وأين زوجتي 
... 
هل يا ترى سأكون غنيا فأجلس على شاطئ البحر أستمتع بتلك الأجواء والرسوم
..
هذا الكلام يسبح في شرايين بعض الناس إن لم يكن أغلبهم 
..
أيقنت وآمنت بما جاء به نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ، لقد طَلَبتْ منه ابنته المقرّبة فاطمة رضي الله عنها خادما يخدمها وما طلبته إلا لأنها متعبة، تريد من يعينها
. لكن النبي صلى الله عليه وسلّم قال لها : "أَلا أَدُلُّكِ عَلَى مَا هُوَ خَيْرٌ مِنْ خَادِمٍ ؟ تُسَبِّحِينَ اللَّهَ ثَلاثًا وَثَلاثِينَ, وَتَحْمَدِينَ اللَّهَ ثَلاثًا وَثَلاثِينَ, وَتُكَبِّرِينَ اللَّهَ أَرْبَعًا وَأَرْبَعِينَ عِنْدَ كُلِّ صَلاةٍ وَعِنْدَ مَنَامِكِ" رواه مسلم في صحيحه . 

ربما تسأل وتقول لماذا أضع هذه القصة بين يديك ؟؟ وكيف نربط بين موضوعنا وهذه القصة

والجواب أن الربط الحقيقي كما تربط بين طلب فاطمة الزهراء رضي الله عنها وجواب النبي صلى الله عليه وسلم لهافهي طلبت خادما وهو أعطاها ' عمل ' لو صنعته كان لها خيرا من الخادم وبهذا :


alt


كيف تزيد من قوتك ؟ 
القوة في كل شيء هي العلم والجسم

وجدت في القرءان وصفات عظيمة لتزيد من قوتك وهنا سوف أورد البعض منها لن أذكرها جميعا لكن سأذكر البعض حتى نزيد من قوتنا
.
في القران وجدت هذه الآية  (وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ وَلَا تَتَوَلَّوْا مُجْرِمِينَ) الآية 52 من سورة هود
إذا أكثرت من الاستغفار تزداد قوتك بإذن الله وهذا واضح لا يحتاج إلى شرح لو قرأت الآية
.

alt


أما الفعل الثاني الذي يزيد من القوة هو الذكر الكثير في سورة الجمعة (وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ)، والفلاح يستلزم القوة الجسدية أو العلمية فلا تجد الأحمق ناجح في حياته. إنما النجاح لمن قويت عقولهم والفلاح مقرون بذكر الله وبعض الناس يشكون من الفشل وهو لا يذكر الله الذي قال : (يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُوا وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) فهم مع ثباتهم فيا لمعارك محتاجون إلى عاملين لأجل النجاح.

الأول هو القوة الجسدية

 الثاني هو الذكاء في ادارة المعارك وهي القوة النفسية العلمية وأعطاهم الله تعالى العلاج والجرعة التي تقربهم من الانتصار بعوامله ( واذكروا الله كثيرا ).

اللهم وفقنا لطاعتك واجعلنا من الناجحين وارض عنا يا رب العالمين
 .

التعليقات
التعليقات

إضافة تعليق

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.