البحث
إعلان
القنوات
التقويم
« أكتوبر 2019 »
أح إث ث أر خ ج س
    1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31    
التغذية الإخبارية

الى الذين يسألون اين الله ؟ومتى خلق ؟وكيف شكله سبحانه؟

 

alt

 

 

 

الكثير من الناس وحتى المسلمين يتساءلون بينهم وبين أنفسهم !

أين الله عز وجل ؟

ومتى خلق سبحانه؟

وكيف شكله تعالى ؟

ورغم أننا مؤمنين به عز وجل ولكن عندما يسألنا أحد هذه الأسئلة نجد أنفسنا غير قادرين على الإجابة. 
فانظروا كيف أجاب الإمام أبو حنيفة رحمه الله حين سأله الكفار هذه الأسئلة :


alt

 

قال الملحدون لأبي حنيفة : في أي سنة وجد ربك ؟ 
قال : الله موجود قبل التاريخ والأزمنة، لا أول لوجوده 
قال لهم : ماذا قبل الأربعة؟ 


قالوا : ثلاثة 
قال لهم : ماذا قبل الثلاثة ؟ 


قالوا : اثنان 
قال لهم : ماذا قبل الاثنين ؟ 


قالوا : واحد 
قال لهم : وما قبل الواحد ؟ 
قال لهم : إذا كان واحد العدد لا شيء قبله فكيف بالواحد الحقيقي وهو الله ! 
إنه قديم لا أول لوجوده

 

قالوا : في أي جهة يتجه ربك ؟ 
قال : لو أحضرتم مصباحا في مكان مظلم إلى أي جهة يتجه النور ؟ 


قالوا : في كل مكان 
قال : إذا كان هذا نور المصباح فكيف بنور السماوات والأرض !؟ 


قالوا : عرّفنا شيئا عن ذات ربك ؟ أهي صلبة كالحديد أو سائلة كالماء ؟ أم غازية كالدخان والبخار؟ 
فقال : هل جلستم بجوار مريض مشرف على الموت ؟ 


قالوا : جلسنا
قال : هل كلمكم بعدما أسكته الموت ؟ 


قالوا : لا 
قال : هل كان قبل الموت يتكلم ويتحرك ؟ 


قالوا : نعم 
قال : ما الذي غيره ؟ 


قالوا : خروج روحه 
قال : أخرجت روحه ؟ 


قالوا : نعم 
قال : صفوا لي هذه الروح ، هل هي صلبة كالحديد أم سائلة كالماء ؟ أم غازية كالدخان والبخار ؟ 


قالوا : لا نعرف شيئا عنها !! 
قال : إذا كانت الروح المخلوقة لا يمكنكم الوصول إلى كنهها فكيف تريدون مني أن اصف لكم الذات الإلهية ؟ 

دعاء 
يا رَب سَاعدْني عَلى أن أقول كَلمة الحَقّ في وَجْه الأقويَاء 
وألا أقول البَاطل لأكْسب تَصْفيق الضعَفاء 
يا رَب إذا أعطيتني مَالاً فلا تأخذ سَعادتي 
وإذا أعطيتني قوّة فلا تأخذ عقلي 
وإذا أعطيتني نجَاحاً فلا تأخذ تَواضعي 
وإذا أعطيتني تواضعاً فلا تأخذ اعتزازي بِكرامتي 
يا رَب عَلمني أنْ أحبّ النَاس كَما أحبّ نَفسي 
وَأن حبّ الانتقام هو أول مَظاهِر الضعْف
يا رَب لا تَدَعني أصَاب بِالغرور إذا نَجَحْت 
وَلا باليَأس إذا فشلت 
بَل ذكّرني دائِـماً أن الفَشَل هَو الذي يسْـبِق النّجَاح
يا رَب إذا جَرَّدتني مِن المال فجمّلنى بالأمل 
وَإذا جَرّدتني مِنَ النجَّاح فهب لي القوّة حَتّى أتغلب عَلى الفَشل 
وَإذا جَرّدتني مَن نعْمة الصَّحة فاترك لي نعمة الإيمان
وإذا نَسيْتك يَا رَب َأرجو ألا تنسَـاني منْ عَفوِك وحلمك 
فَأنتَ العَظيم القَـهّار القَادِر عَـلى كُـلّ شيء 
آميــــــــــن  

 

 

التعليقات
التعليقات

إضافة تعليق

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.