البحث
إعلان
القنوات
التقويم
« أغسطس 2019 »
أح إث ث أر خ ج س
        1 2 3
4 5 6 7 8 9 10
11 12 13 14 15 16 17
18 19 20 21 22 23 24
25 26 27 28 29 30 31
التغذية الإخبارية

حوار بين فتاة وقلبها

 

 alt

 

 إليكم إخواني وأخواتي القراء الاعزاء هذا الحوار وما يحوي من العبر والحكم والذي دار بين فتاة وقلبها الصغير :

alt

الفتاة  :أنت أيها المضغة العجيبة لا يتجاوز حجمك قبضة اليد ولكنك غريبة ليتني أفهمك أو اعرف سرك


القلب  :أي سر أيتها الفتاة …أي سر هذا تتحدثين عنه فما أنا بصاحب أسرار

 

الفتاة : أيها القلب أو لست سبب صلاح المرء وفساده أو لست سبب سعادته وشقائه ومع ذلك تقول لي لست صاحب أسرار


القلب : نعم قد أكون سبب شقائك وسعادتك وفسادك بعد إرادة الله عز وجل ولكن اعلمي يقينا أنني لست الملوم الوحيد في ذلك فأنت لك اليد الأولى في ذلك

 

الفتاة  :كفاك مراء وهراء يا قلبي انك بلا شك فاسد جدا.لا أقول حجرا فربما كان الحجر ألين منك وأرق .أما تخاف الله عز وجل .أما تخشاه….فقد أشقيتني وأقلقتني

القلب  :اسمعي أنت..أراك قد أكثرت اللوم وبدأت تنهرين ..رويدك فقد أكون قاسيا فعلا ولكن …

 

الفتاة  :دعك أيها القلب من هذه فأنت قاس بلا شك وأشكو قسوتك إلى الله هو يفصل بيننا


القلب :عجبا لك انك أنانية تحاولين دائما تبرئة نفسك وتلقين اللوم والذنب على غيرك وكأنك لم تعملي شيئا لذلك فأنت تقاطعيني في كلامي

 

الفتاة  :أقاطعك…وهل لديك كلام حتى أقاطعك فيه

القلب : يا سبحان الله ..عجيب انك تثرثرين بسرعة  وقد برأت نفسك وجعلتني المتهم الأول والأخير ..انك تحاولين مخادعة نفسك

 

الفتاة  :أيها القلب كفاك تزيين الكلام وتحسين البيان فأنا أفهمك


القلب :أنت تفهمين ؟ أو مثلك يفهم ؟

 

الفتاة  :أعلم أنك تحاول إثارة أعصابي ببرودك هذا


القلب معك لا أكون باردا وأنا متأكد مما أقول

 

الفتاة : عجبا من شدة أفكارك فكل كلمة من كلماتك تزيدك قسوة وغلظة وإعراضا


القلب  :والله ما زاد قلبي قسوة إلا من جراء أفعالك

 

الفتاة : أنا أجبرتك أن تكون قاسيا


القلب :أجل أنت السبب في قسوتي فما أنا إلا جزء في هذا الجسد الذي ينغمس في نعم الله وما شكره على ذلك طرفة عين أنت التي تسيرين بي إلى ما حرم الله ..إن سرت سرت معك لا أذهب وحدي أبدا . أليس هذا صحيح

 

الفتاة : يهتز صوتها ….آ…آ..ولكن..

القلب :ولكن ماذا ؟ ألديك ما تقولين ؟ مثلك يجب أن يطأطئ رأسه..ما أجرأك على حدود الله اني أشكوك إلى الله تعالى

 

الفتاة : تمهل أيها القلب


القلب  :أو مثلك يستحق التمهل..وان تمهلت فإلى متى ؟ لقد سئمت…لقد مللت.. أجل سئمت الذنوب تحرقني …سئمت المعاصي توجعني أخبريني هل بحثت عني يوما وأنت إلى الصلاة ذاهبة هل حاولت استحضاري معك ؟ أم أنك أهملتني وركلتني بكلتى قدميكتقرئين القرآن ولست معكما أتعبت نفسك في البحث عني..وحتما ستجدينني وقريب منك جدا ولكن قد أغفلت وأهملت أليس هذا هو الحق الذي تهربين منه؟

 

الفتاة : أجل…آ…ولكنك..


القلب  :ولكني ماذا..ألا يزال لديك ما تقولينه..قولي لي هل سجدت ودعوت لي بالرقة والصلاح ؟هل بكيت يوما ما حرقة على الوضع الذي أنا فيهأم أنك كالبهيمة ترعين في هذه الأرض لا هم لك إلا مطعمك ومشربك . ناسية و متناسية أن ورائك جنة ونار وحساب وعقاب

 

الفتاة : رويدا أيها القلب


القلب : ولماذا لم تتمهلي أنت في البداية..نزلت علي كالسيل الجارف أو البرق الخاطف ..ولم تنتظري مني الرد أو تسمعي مني الإجابة انك حقا متعجرفة عجولة تفكرين في نفسك دائما

 

الفتاة : وقد طأطأت رأسها خجلا وندما قلبي الحبيب…إني مخطئة..أرجوك سامحني وأوعدك أن لا أعود لمثل هذا مرة أخرى ..وسأبدأ صفحة جديدة من حياتي لقد علمت جهلي … وإعراضي … سامحني … سامحني …

 أتمنى أن ينال هذا الحوار إعجابكم وأن يستفيد منه كل من قرأه.


التعليقات
التعليقات

إضافة تعليق

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.