البحث
إعلان
القنوات
التقويم
« أكتوبر 2019 »
أح إث ث أر خ ج س
    1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31    
التغذية الإخبارية

السيرة النبوية على شكل سؤال وجــواب (3/12)

 

Afficher l'image d'origine


نتابع معكم إخواني أخواتي القراء نشر السيرة النبوية العطرة والتي هي على شكل سؤال وجواب ومع الجزء الثالث : 

من "الهجرة الاولى الى الحبشة"  الى "حادثة الاسراء والمعراج"

 

62 ـ متى كانت الهجرة الأولى إلى الحبشة؟
في السنة الخامسة من البعثة.

63 ـ ما سبب هذه الهجرة؟
الفرار بالدين من بلاد الفتنة إلى بلاد الأمان.
قالت أم سلمة: (لما ضاقت علينا مكة، وأوذي أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وفتنوا ورأوا ما يصيبهم من البلاء والفتنة في دينهم، وأن رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يستطيع دفع ذلك عنهم، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم في منعة من قومه وعمه قال لهم: إن بأرض الحبشة ملكًا عظيمًا لا يظلم أحد عنده، فالحقوا ببلاده حتى يجعل الله لكم فرجًا ومخرجًا مما أنتم فيه).

64 ـ كم عدد أهل هذه الهجرة؟
كانوا أحد عشر رجلاً وأربع نسوة .

65 ـ اذكر بعض أهل هذه الهجرة؟ 
منهم: عثمان بن عفان وزوجته رقية بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأبو سلمة وزوجته أم سلمة، وعثمان بن مظعون، ومصعب بن عمير.

66 ـ كم مكثوا في الحبشة؟
لم يمكثوا طويلاً.
أقاموا بالحبشة شهرين شعبان ورمضان من سنة خمس من البعثة، وعادوا إلى مكة في شوال من نفس السنة.

67 ـ ماذا نستفيد من إذن النبي صلى الله عليه وسلم للصحابة بالهجــرة إلى الحبشة؟
ـ مشروعية الهجرة من بلد الشرك إلى بلد الإسلام.
قال صلى الله عليه وسلم: (لا تنقـطع الهجرة حتى تنقطع التوبة، ولا تنقطع التوبـة حتى تطلع الشمس من مغربها) رواه أبوداود.

والهجــرة على نوعين:
تكون واجبة: إذا كان لا يستطيع إظهار دينه ولا يمكنه إقامة واجبات دينه.
قال تعالى: {إن الذين توفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم قالوا فيم كنتم قالوا كنا مستضعفين في الأرض. قالوا ألم تكن أرض الله واسعة فتهاجروا فيها. فأولئك مأواهم جهنم وساءت مصيرًا} وهذا وعيد شديد يدل على الوجوب.
تكون مستحبة: وهو من يقدر عليها لكنه متمكن من إظهار دينه.

68 ـ ما سبب عودة المهاجرين من الحبشة؟
قال ابن القيم: (فبلغهم أن قريشًا أسلمت، وكان هذا الخبر كذبًا، فرجعوا إلى مكة، فلما بلغهم أن الأمر أشد مما كان، رجع منهم من رجع ودخل جماعة فلقوا من قريش أذى شديدًا).

69 ـ ماذا حدث لما رأوا أن الخبر كذب وأن العذاب أشد من قبل؟
أذن لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بالهجرة للحبشة مرة ثانية.

70 ـ كم عدد أهل الهجرة الثانية؟
قال ابن القيم: (فهاجر من الرجال ثلاثة وثمانون رجلاً، ومن النساء ثمان عشرة).
وقيل: تسع عشرة امرأة.

71 ـ ماذا فعلت قريش لكي تعيد المهاجرين؟
بعثت بوفد للنجاشي لكي يردهم ويسلمهم.

72 ـ ممن كان يتكون هذا الوفد؟
هذا الوفد يتكون من : عمرو بن العاص، وعبد الله بن أبي أمية.

73 ـ ماذا فعلا قبل الدخول على النجاشي؟
قدمّا الهدايـا لأعيان رجال النجاشي، سياسة ليحصلا على دعم الأعيان عند مطالبته الملك برد المهاجرين.

74 ـ ماذا قال وفد قريش للنجاشي؟
قالا: أيها الملك، إنه قد ضوى إلى بلدك غلمان سفهاء، فارقوا دين قومهم ولم يدخلوا في دينك، وجاءوا بدين ابتدعوه، لا نعرفه نحن ولا أنت، وقد بعثنا إليك فيهم أشراف قومهم من آبائهم وأعمامهم وعشائرهم، لتردهم إليهم.
وقالت البطارقة: صدقا أيها الملك، فأسلمهم إليهما، فليرداهم إلى قومهم وبلادهم.

75 ـ ماذا فعل النجاشي عندما سمع ذلك؟
أرسل إلى المسلمين ودعاهم فحضروا، وقال لهم: ما هذا الدين الذي فارقتم فيه قومكم، ولم تدخلوا به في ديني ولا دين أحد من هذه الملل؟

76 ـ من الذي تكلم نيابة عن المسلمين؟ وماذا قال للنجاشي؟
جعفر بن أبي طالب.
قال للنجاشي: أيها الملك، كنا قومًا أهل جاهلية، نعبد الأصنام ونأكل الميتة، ونأتي الفواحش، ونقطع الأرحام …. حتى بعث الله إلينا رسولاً منا، نعرف نسبه وصدقه وأمانته وعفته، فدعانا إلى الله لنوحده ونعبده، ونخلع ما كنا نعبد نحن وآباؤنا من دونه من الحجارة….. وأوضح للنجاشي حقيقة هذا الدين الذي جاء به محمد صلى الله عليه وسلم وموقف قومهم منه).

77 ـ ماذا قال النجاشي لما سمع كلام جعفر بن أبي طالب؟
قال: (إن هذا والذي جاء به عيسى يخرج من مشكاة واحدة، انطلقا، والله لا أسلمهم إليكما أبدًا).

78 ـ ماذا فعلا سفيرا قريش بعد ذلك؟
لما كان من الغد جاء عمرو إلى النجاشي وقال له: إن هؤلاء يقولون في عيسى قولاً عظيمًا.

79 ـ ماذا فعل النجاشي حينما قال له عمرو هذا الكلام؟
أرسل إليهم وسألهم عن قولهم في عيسى.
فقال جعفر: نقول فيه الذي جاء به نبينا، هو عبد الله ورسوله وروحه، وكلمته ألقاها إلى مريم العذراء البتول.
فأخذ النجاشي عودًا من الأرض وقال لجعفر: ما عدا عيسى ما قلت قدر هذا العود.
فأعطى المسلمين الأمان في بلاده ورد هدية قريش.

80 ـ ماذا نستفيد من هذه القصة؟
ـ إن هذه الحادثة مصداق لقوله تعالى: {ومن يتق الله يجعل له مخرجًا}.
ـ وفيها لطف الله عز وجل بأوليائه ودفاعه عنهم كما قال تعالى: {إن الله يدافع عن الذين آمنوا}.
ـ وفيها أيضًا مصداق لقول الله عز وجل: {إن الذين كفروا ينفقون أموالهم ليصدوا عن سبيل الله فسينفقونها ثم تكون عليهم حسرة ثم يغلبون}.
ـ وكذلك فيها عاقبة الصدق، وكيف أن جعفر بن أبي طالب ومن معه صدقوا مع النجاشي ولم يكتموا شيئًا من عقيدتهم، فكانت العاقبة أحسن العواقب وأحمدها.

81 ـ هل آمن النجاشي بنبوة محمد صلى الله عليه وسلم؟
نعم، ويدل على ذلك صلاة النبي صلى الله عليه وسلم عليه صلاة الغائب عندما مات في العام التاسع.
عن أبي هريرة (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نعى النجاشي ـ أصحمة ـ في اليوم الذي مات فيه، فخرج بهم إلى المصلى، وصلى بهم وكبر أربع تكبيرات) متفق عليه.
وفي رواية: (مات اليوم عبد لله صالح).
وفي رواية: (استغفروا لأخيكم).
وقد جاء النص الصريح بتصديقه بنبوتــه صلى الله عليه وسلم: عن أبي موسى الأشعري قال: (أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن ننطلق إلى أرض النجاشي.. القصة.. وفيها: وقال النجاشي: أشهد أنه رسول الله، وأنه الذي بشر به عيسى ابن مريم، ولولا ما أنا فيه من الملك لأتيته حتى أحمل نعليه) رواه أبو داود.

82 ـ ما سبب إسلام حمزة؟
لقد كان الاستهزاء بالنبي صلى الله عليه وسلم سببًا لإسلام حمزة عم النبي صلى الله عليه وسلم، فقد روي في سبب إسلامه أن جارية (مولاة لعبد الله بن جدعان) أخبرته أن أبا جهل قد أساء إلى ابن أخيك محمد صلى الله عليه وسلم، إساءات بذيئة، فتوجه حمزة إليه وغاضبه وسبه، وقال: كيف تسب محمدًا وأنا على دينه، فشجه شجة منكرة، فكان إسلامه في بداية الأمر أنفــة ثم شرح الله صدره بنور اليقين حتى صار من أفاضل المؤمنين.
(كان ذلك في السنة السادسة من البعثة).

83 ـ هل دعا النبي صلى الله عليه وسلم ربه أن يسلم عمر؟
نعم؛ فقد جاء في الحديث أنه صلى الله عليه وسلم قال: (اللهم أعز الإسلام بأحب هذين الرجلين إليك: بأبي جهل أو بعمر بن الخطاب) رواه الترمذي.

84 ـ هل كان إسلام عمر بن الخطاب عزًا للمسلمين؟
نعم؛ فقد قال ابن مسعود: (ما زلنا أعزة منذ أسلم عمر) رواه البخاري.
قال ابن حجر: (المراد إعزاز المسلمين بإسلام عمر لما كان فيه من الجلد والقوة في أمر الله).
وعنه قال: (كان إسلام عمر عزًا، وهجرته نصرًا، وإمارته رحمة) رواه الطبراني.

85 ـ ماذا فعل عمر عندما أسلم؟
عندما شرح الله صدره للإسلام قال: أيّ قريش أنقل للحديث؟ فقيل: بن معمر، فجاء عمر فأخبره بإسلامه فأسرع إلى الكعبة وصرخ في القوم بأعلى صوته قائلاً: ألا إن عمر صبأ، وعمر خلفه يقول: كذب ولكن قد أسلمت.

86 ـ ماذا فعلت قريش عندما رأت كثرة الداخلين في الإسلام؟
قرروا وتحالفوا على بني هاشم وبني عبد المطلب: أن لا يناكحوهم ولا يبايعوهم ولا يجالسوهم ولا يخالطوهم ولا يدخلوا بيوتهم ولا يكلموهم حتى يسلموا رسول الله صلى الله عليه وسلم وكتبوا في ذلك صحيفة وعلقت في جوف الكعبة.
فانحاز بنو هاشم وبنو المطلب مؤمنهم وكافرهم ـ إلا أبا لهب ـ وحبسوا في شعب أبي طالب.

87 ـ من الذي تولى كتابة الصحيفة؟
قال ابن القيم: (الصحيح أنه بغيض بن عامر بن هاشم فدعا عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم فشلت يده).

88 ـ كم كانت مدة الحصار؟
قال ابن القيم: (بقوا محبوسين ومحصورين مضيقًا عليهم جدًا، مقطوعًا عنهم الميرة والمادة نحو ثلاث سنين).

89 ـ من الصحابي الذي ولد في الشعب؟
عبد الله بن عباس.

90 ـ من الذي سعى في نقض الصحيفة؟
هشام بن عمرو بن عامر بن لؤي.
وكان قد اتفق مع زهير بن أبي أمية، والمطعم بن عدي، وزمعة بن الأسود، وأبو البختري.

91 ـ ماذا نستفيد من هذا الفعل من قبل قريش؟
ـ بيان ما لقي رسول الله صلى الله عليه وسلم والمؤمنون من أذى واضطهاد من قبل كفار قريش.
ـ أن ما أصاب رسول الله صلى الله عليه وسلم من ابتلاءات عزاء لكل مؤمن فيما يصيبه في هذه الحياة من بلاء ومصائب.
ـ من أسباب صبرهم وثباتهم على هذه الابتلاءات هو الإيمان بالله الذي خالطت بشاشته قلوبهم، فلا يبالون ما ينال أجسادهم من إيذاء، ما دام أن هذا الإيذاء والتعذيب في ذات الله.
وقد سأل هرقل أبا سفيان عن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: هل يرتد أحد منهم عن دينه بعد أن يدخل فيه؟ قال: لا، فقال: كذلك الإيمان إذا خالطت بشاشته القلوب.
ـ بيان أن أهل الكرم والمروءة لا يخلو منهم زمان ولا مكان والحمد لله.

92 ـ متى مات أبو طالب؟
مات سنة عشر من البعثة، بعد الخروج من الشعب بقليل.

93 ـ هل مات على الكفر؟
نعم، على الرغم من حمايته للرسول صلى الله عليه وسلم.
عن ابن المسيب عن أبيه (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل على أبي طالب عندما حضرته الوفاة، فوجد عنده أبا جهل وعبد الله بن أبي أمية، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: يا عم، قل لا إله إلا الله كلمة أشهد لك بها عند الله، فقال أبو جهل وعبد الله بن أبي أمية: يا أبا طالب أترغب عن ملة عبد المطلب، فلم يزل رسول الله صلى الله عليه وسلم يعرضها عليه ويعيد تلك المقالة حتى قال أبو طالب آخر ما كلمهم: هو على ملة عبد المطلب، وأبى أن يقول لا إله إلا الله، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أما والله لأستغفرن لك ما لم أنه عنك، فأنزل الله: {ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين}.. ونزل: {إنك لا تهدي من أحببت}) متفق عليه.
وعن العباس (أنه قال: يا رسول الله، هل نفعت أبا طالب بشيء فإنــه كان يحوطك ويغضب لك؟ قال: نعم، هو في ضحضاح من نار، ولولا أنا لكان في الدرك الأسفــل من النار) متفق عليه.
(ضحضاح) الضحضاح من الماء ما يبلغ الكعبين، والمعنى أنه خفف عنه العذاب.

94 ـ لماذا حزن النبي لما مات عمه أبو طالب؟
لأنه كان يحوطه ويغضب له وينصره، وقد تقدم قريبًا قول ابن مسعود: (وأمّا رسول الله صلى الله عليه وسلم فمنعه الله بعمه).
وأخباره في حياطته والذب عنه معروفة مشهورة، ومما اشتهر من شعره في ذلك قوله:
والله لن يصلوا إليك بجمعهم حتى أوسَّدَ في التراب دفينا

95 ـ ما الحكمة من استمرار أبي طالب على دين قومه؟
قال ابن كثير: (وكان استمراره على دين قومه من حكمة الله تعالى، ومما صنعه لرسوله من الحماية؛ إذ لو كان أسلم أبو طالب لما كان له عند مشركي قريش وجاهة ولا كلمة، ولا كانوا يهابونه ويحترمونه ولاجترؤوا عليه ولمدوا أيديهم وألسنتهم بالسوء إليه).

96 ـ متى ماتت خديجــــة؟
في السنــة العاشرة من المبعث، وقبل الهجرة بنحو ثلاث سنين.

97 ـ ماذا فعلت قريش بعد موت عمه وزوجه؟
اشتد غضبها وآذوا رسول الله أذى شديدًا.

98 ـ ماذا فعل الرسول صلى الله عليه وسلم بعد ذلك؟
خرج إلى الطائف.

99 ـ من كان معه حين خروجه إلى الطائف؟
مولاه زيد بن حارثة.

100 ـ ماذا فعل به أهل الطائف؟
لم يجيبوه وآذوه وأخرجوه.
قال ابن القيم: (فرجموه بالحجارة حتى أدموا كعبيه).

101 ـ كم أقام بالطائف؟
قيل: شهر، وقيل: عشرة أيام.
102 
ـ ماذا لقي الرسول صلى الله عليه وسلم في طريقه؟
قال ابن القيم: (وفي طريقه لقي عداسًا النصراني فآمن به وصدقه).

103 ـ كيف رجــــع رسول الله صلى الله عليه وسلم من الطائف؟
رجع مهمومًا مغمومًا، فأرسل الله إليه ملك الجبال ليكون رهن إشارته إذا أحب أن يطبق عليهم الأخشبين.
عن عائشة. قالت: (سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم: هل أتى عليك يوم كان أشد عليك من يوم أحد؟ قال: لقيت من قومك ما لقيت، وكان أشد ما لقيت منهم يوم العقبة، إذ عرضت نفسي على ابن عبد ياليل بن عبد كلال، فلم يجبني إلى ما أردت، فانطلقت ـ وأنا مهموم ـ على وجهي، فلم أستفق إلا وأنا بقرن الثعالب، فرفعت رأسي فإذا أنا بسحابة قد أظلتني، فنظرت فإذا جبريل، فناداني فقال: إن الله قد سمع قول قومك لك، وما ردوا عليك، وقد بعث الله إليك ملك الجبال لتأمره بما شئت فيهم، فناداني ملك الجبال، فسلم علي ثم قال: يا محمد، إن شئت أن أطبق عليهم الأخشبين، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: بل أرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله وحده ولا يشرك به شيئًا) متفق عليه.
(ملك الجبال) المراد الملَك الموكل بها. (الأخشبين) هما جبلا مكة أو قبيس والذي يقابله، وسميا بذلك لصلابتهما وغلظ حجارتهما.

104 ـ اذكر بعض الفوائد والعبر مما حدث للنبي صلى الله عليه وسلم في رحلته للطائف؟
ـ بيان ثبات الرسول صلى الله عليه وسلم وعدم يأسه مهمـا عظم البلاء، يدل على ذلك خروجه إلى الطائف يطلب النصرة.
ـ بيان سوء معاملة أهل الطائف، ومع هذا لم يدع عليهم صلى الله عليه وسلم، بل دعا لهم: (اللهم اهد ثقيفًا وأت بهم) واستجاب الله له فيهم فأتوا بعد حصارهم وآمنوا وأسلموا.
ـ بيان شفقة النبي صلى الله عليه وسلم على قومه، ومزيد صبره وحلمه، وهو موافق لقوله تعالى {فبما رحمة من الله لنت لهم} وقوله: {وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين}.

105ـ متى وقع الإسراء والمعراج؟
كان قبل الهجرة بالاتفاق وبعد المبعث من مكة.
وقد اختلف متى كان: فقيل: قبل الهجرة بسنة، وقيل: بثلاث سنين، وقيل: بخمس سنين، والله أعلم.
(الإسراء) سيــر جبريل بالنبي صلى الله عليه وسلم من مكـة إلى بيت المقدس.
(المعراج) السلم الذي عرج به رسول الله صلى الله عليه وسلم من الأرض إلى السمــــاء 

106 ـ اذكر الأدلة على أن الإسراء والمعراج كان بروح النبي صلى الله عليه وسلم وجسده يقظة؟
قوله تعالى: {سبحان الذي أسرى بعبده ليلاً من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى}.
والعبد عبارة عن مجموع من الجسد والروح.
ـ أن قريشًا أنكرته، ولو كان منامًا لم تنكره؛ لأنهـا لا تنكر المنامات.

107ـ كم مرة كان الإسراء والمعراج؟
كان مرة واحدة.
قال ابن القيم: (.. ثم أسري بروحه وجسده إلى المسجد الأقصى ثم عرج به إلى فوق السماوات بجسده وروحه إلى الله.. وكان ذلك مرة واحدة، وهذا أصح الأقوال).
وقال شارح الطحاوية: (فالذي عليه أئمة النقل أن الإسراء كان مرة واحدة بمكة بعد البعثة).

108 ـ اذكر بعض ما رآه النبي صلى الله عليه وسلم ليلة الإسراج والمعراج؟
ـ (ما مر بملأ من الملائكة إلا أمروه بالحجامة وقالوا: يا محمد مر أمتك بالحجامة).
ـ (رأى رجل قاعدًا، على يمينه أسودة وعلى يساره أسودة، إذا نظر قِبَل يمينه ضحك وإذا نظر قبل يساره بكى، قلت لجبريل: من هذا، فقال: هذا أبوك آدم) رواه البخاري.
ـ (وقال صلى الله عليه وسلم: لما عرج بي مررت بقوم لهم أظفار من نحاس يخمشون وجوههم وصدورهم، فقلت: من هؤلاء يا جبريل؟ قال: هؤلاء الذين يأكلون لحوم الناس ويقعون في أعراضهم) رواه أبوداود.
ـ (وقال صلى الله عليه وسلم: مررت ليلة أسري بي على موسى فرأيته يصلي في قبره) رواه مسلم.
ـ (وقال صلى الله عليه وسلم: مررت ليلة أسري بي برائحة طيبة، فقلت يا جبريل: ما هذه الرائحة الطيبة؟ قال: هذه رائحة ماشطة بنت فرعون وأولادها … ثم ذكر القصة) رواه أحمد.
ـ (وقال صلى الله عليه وسلم: لقيت إبراهيم ليلة أسري بي فقال: يا محمد، أقرئ أمتك السلام وأخبرهم أن الجنة طيبة التربة، عذبة الماء، وأرضها واسعة، وأنها قيعان، وأن غراسها: سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله) رواه الترمذي.
ـ (وقال صلى الله عليه وسلم: لما عرج بي مررت على قوم تقرض شفاههم وألسنتهم بمقاريض من نار، فقال: من هؤلاء يا جبريل؟ قال: هؤلاء خطباء أمتك الذين يقولون ما لا يفعلون) رواه ابن حبان.

  روابط الأجزاء السابقة1  - 2

 

التعليقات
التعليقات

إضافة تعليق

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.