البحث
إعلان
القنوات
التقويم
« أكتوبر 2019 »
أح إث ث أر خ ج س
    1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31    
التغذية الإخبارية

السيرة النبوية على شكل سؤال وجــواب (4/12)

 

Résultat de recherche d'images pour

 

نتابع معكم إخواني أخواتي القراء الاعزاء نشر السيرة النبوية العطرة والتي هي على شكل سؤال وجواب ومع الجزء الرابع : 

من "موقف قريش من حادثة الإسراء والمعراج" الى"ان لحق سراقة الرسول صلى الله عليه وسلم وأبا بكر"

109 ـ ماذا كان موقف قريش من حادثة الإسراء والمعراج؟
أنكرته وكذبته.
عن جابر قال: أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (لما كذبني قريش قمت في الحِجر فجلى الله لي بيت المقدس، فطفقت أخبرهم عن آياته وأنا أنظر إليه) رواه البخاري.
(فجلى لي) أي كشف الحجب بيني وبينه حتى رأيته.
وعند مسلم (قال: فسألوني عن أشياء لم أثبتها، فكربت كربًا لم أكرب مثله قط، فرفع الله لي بيت المقدس أنظر إليه، ما يسألوني عن شيء إلا نبأتهم به).
وفي حديث ابن عباس عند أحمد (فقال أبو جهل : حدث قومك بما حدثتني، فحدثتهم، قال: فمن بين مصفّق ومن بين واضع يده على رأسه متعجبًا. قالوا: وتستطيع أن تنعت لنا المسجد؟.. وفي القوم من سافر إلى ذلك البلد، ورأى المسجد، فما زلت أنعت حتى التبس عليّ بعض النعت، فجيء بالمسجد حتى وضع فنعته وأنا أنظر إليه. فقال القوم: أما النعت فقد أصاب).
وعند البيهقي (.. فجاء ناس إلى أبي بكر فذكروا له، فقال: أشهد أنه صادق، فقالوا: وتصدقه بأنه أتى الشام في ليلة واحدة ثم رجع إلى مكة، قال: نعم، إني أصدقه بأبعد من ذلك، أصدقه بخبر السماء. قال: فسمي بذلك الصديق).

 

110 ـ ماذا نستفيد من حادثة الإسراء والمعراج وما وقع فيها؟ 
ـ جاءت هذه المعجزة بعد المحن التي ابتلي بها الرسول صلى الله عليه وسلم لتجدد عزيمة الرسول صلى الله عليه وسلم ولتدلل على أن هذا الذي يلاقيه من قومه ليس سببه تخلي الله عنه، وإنما هي سنة الله مع أحبائه في كل عصر ومصر.
ـ تقرير حادثة الإسراء والمعراج وثبوتها بالكتاب والسنة والإجماع.
ـ سبق أبي بكر وفضله وسبب تلقيبه بالصديق.
قال ابن حجر: (ولقب بالصديق لسبقه إلى تصديق النبي صلى الله عليه وسلم، وقيل: كان ابتداء تسميته بذلك صبيحـــة الإسراء وروى الطبرانيمن حديث علي: أنه كان يحلف أن الله أنزل اسم أبي بكر من السماء الصديق، رجاله ثقات).

111 ـ ماذا فعل النبي صلى الله عليه وسلم بعد ذلك؟
استمر في دعوة الناس في المواسم وغيرها.
عن ربيعة بن عباد الدؤلي قال: (رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم بمنى في منازلهم قبل أن يهاجر إلى المدينة يقول: يا أيها الناس إن الله أمركم أن تعبدوه ولا تشركوا به شيئًا، قال: ووراءه رجل يقول: يا أيها الناس، إن هذا يأمركم أن تتركوا دين آبائكم، فسألت عن هذا الرجل، قيل: أبو لهب) رواه الحاكم.
وعند أبي داود كان يقول: (هل من رجل يحملني إلى قومه، فإن قريشًا منعوني أن أبلغ كلام ربي)

112 ـ ماذا نستفيــد من هـــــذا الحديث؟
ـ حرص النبي صلى الله عليه وسلم على الدعوة إلى الله دون تعب ولا كلل، وهكذا أنبياء الله من قبله قاموا بالدعوة إلى الله دون تعب أو توان مستخدمين جميع الأساليب والوجوه الممكنة.
كما قال تعالى عن نوح: {قال رب إني دعوت قومي ليلاً ونهارًا. فلم يزدهم دعائي إلا فرارًا. وإني كلما دعوتهم لتغفر لهم جعلوا أصابعهم في آذانهم واستغشوا ثيابهم.{
(ليلاً ونهارًا) أي دائبًا من غير فتور مستغرقًا به الأوقات كلهــا.
ويقول تعالى عن إبراهيم عند احتضاره: {ووصى بها إبراهيم بنيه ويعقوب يا بني إن الله اصطفى لكم الدين فلا تموتن إلا وأنتم مسلمون}.
ـ على الدعاة أن يطرقوا جميع الأبواب التي يمكن أن تقود إلى التمكين للدين في الأرض وعدم اليأس منها.

113 ـ من الذي استجاب لرسول صلى الله عليه وسلم؟
بينما رسول الله صلى الله عليه وسلم يعرض نفسه على القبائل الوافدة إلى الحج طالبًا النصرة، إذ برهط من الخزرج عند العقبة، فدعاهم وعرض عليهم الإسلام فأسلموا، وذلك في السنة الحادية عشرة من البعثة.

114 ـ ما الذي جعلهم يستجيبون لدعوة الرسول صلى الله عليه وسلم؟
من ذلك أن اليهود كانوا معهم في بلادهم، ومعلوم أنهم أهل كتاب وعلم، فكان إذا وقع بينهم وبين اليهود نفرة أو قتال قال لهم اليهود: إن نبيًا مبعوثًا الآن قد أطل زمانه، سنتبعه ونقتلكم معه قتل عاد.

115 ـ قدم مكة من العام التالي عدد من الأنصار، كم عددهم، وماذا حدث؟
في الموسم التالي من العام الثاني عشر للبعثة، جاء إلى أداء مناسـك الحج اثنا عشـر رجلاً من المسلمين من المدينة.
فلقوا رسول الله مع جماعة من أصحابه حتى بايعوه بيعة النساء.
عن عبادة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لهم: (تعالوا بايعوني على أن لا تشركوا بالله شيئًا ولا تسرقوا ولا تزنوا ولا تقتلوا أولادكم، ولا تأتوا ببهتان تفترونه بين أيديكم وأرجلكم، ولا تعصوني في معروف، فمن وفى منكم فأجره على الله ومن أصاب شيئًا فستره الله فأمره إلى الله، إن شاء عاقبه وإن شاء الله عفا عنه).
وفي رواية ابن إسحاق قال عبادة: (كنت فيمن حضر العقبة الأولى، وكنا اثني عشر رجلاً، فبايعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم على بيعة النساء، وذلك قبل أن تفرض الحرب).
(بيعة النساء) المقصـود أنهم بايعوا بيعة النساء التي نزلت فيها الآية: {يا أيها النبي إذا جاءك النساء يبايعنك} … بعد صلح الحديبية، حيث لم يرد في بيعة العقبة الأولى ذكر القتال، ومعنى ذلك أن عبادة حدث بهذا النص بعد نزول الآية فشبه بيعة العقبة الأولى ببيعة النساء.

116 ـ من أرسل معهم رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما أرادوا العودة إلى المدينة؟
أرسل معهم مصعب بن عمير.

117ـ عند من كان منزله؟
على أسعد بن زرارة.

118 ـ هل أسلم أحد على يد مصعب بن عمير بمساعدة أسعد بن زرارة؟
أسلم خلق كثير من الأنصار، وممن أسلم من أشرافهم: أسيد بن حضير، وسعد بن معاذ، وأسلم بإسلامهما يومئذ جميع بني عبد الأشهل الرجال والنساء، إلا أصيرم عمرو بن ثابت فإنه تأخر إسلامه إلى يوم أحد.

119 ـ متى عاد مصعب بن عمير من المدينة؟
قبل حلول موسم الحج التالي ـ أي حج السنة الثالثة عشرة من البعثـة ـ عاد إلى مكة ليبشر الرسول صلى الله عليه وسلم بنجاح مهمته.

120 ـ متى كانت بيعة العقبة الثانية؟
في موسم الحج من العام الثالث عشر من البعثة.

121 ـ ما سببها؟
لما فشا الإسلام في المدينة بين الأنصار، اجتمع جماعة من أهل المدينة وقرروا أن يأتوا إلى النبي صلى الله عليه وسلم في الحج ويجتمعوا معه سرًا ويدرسوا معه عن كثب موضوع هجرته إليهم.

122 ـ كم كان عددهم؟
كانوا سبعين رجلاً ومعهم امرأتان، وهما: نسَيْبة بنت كعب، وأسماء بنت عمرو.

123 ـ من الذي حضر مع رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه البيعة؟ ولماذا حضر؟
كان معه عمه العباس بن عبد المطلب وهو يومئذ على دين قومه.
إلا أنه أحب أن يحضر أمر ابن أخيه ويستوثق له.

124 ـ ما هي بنود هذه البيعة؟
قال جابر: قلنا يا رسول الله، على ما نبايعك؟ قال: (على السمع والطاعة في النشاط والكسل، وعلى النفقة في العسر واليسر، وعلى الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وعلى أن تقوموا في الله ولا تأخذكم في الله لومة لائم، وعلى أن تنصروني إذا قدمت إليكم، وتمنعوني مما تمنعون منه أنفسكم وأزواجكم وأبناءكم، ولكم الجنة) رواه أحمد 
ثم سمعت قريش بهذه البيعة المباركة فلاحقت أهلهـا فلم تظفر إلا بسعد بن عبادة فعذبته، ثم نجاه الله تعالى فلحق بالمدينة، واشتد لذلك غضب قريش وعظم أذاها للمؤمنين، فأمر النبي صلى الله عليه وسلم المؤمنين بالهجرة إلى المدينة.


125 ـ عرف الهجرة؟
هي الانتقال من بلد الشرك إلى بلد الإسلام.

 

126 ـ اذكر أول من هاجر إلى المدينة؟
أبو سلمة بن عبد الأسد.
ثم مصعب بن عمير.
وقد تتابع المهاجرون فقد هاجر بلال وسعد بن أبي وقاص وعمار بن ياسر.
ثم قدم عمر في عشرين من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم.

127 ـ اذكر بعض النصوص التي تدل على أن الهجرة للمدينة كان بوحي إلهي؟
جاء في الحديث: (رأيت في المنام أني أهاجر من مكة إلى أرض بها نخل، فذهب وهَلي إلى أنها اليمامة أو هجر، فإذا هي يثرب) رواه البخاري.
وقال صلى الله عليه وسلم: (إني أريت دار هجرتكم ذات نخل بين لا بتين).
(وهلي) ظني.

128 ـ اذكر بعض الأمور التي حدثت عند الهجرة؟
(عندما أراد صهيب الهجرة، قال له المشركون: أتيتنا صعلوكًا حقيرًا، فكثر مالك عندنا، وبلغت الذي بلغت، ثم تريد أن تخرج بمالك ونفسك، والله لا يكون ذلك، فقال لهم صهيب: أرأيتم إن جعلت لكم مالي، أتخلون سبيلي؟ قالوا: نعم، قال: فإني قد جعلت لكم مالي، فبلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: ربح صهيب) رواه الحاكم.
(عن أم سلمة أن زوجها أبا سلمة عندما أراد الهجرة حملها مع ابنه سلمة، فرآه أهلها فلحقوا به، وقالوا له: هذه نفسك غلبتنا عليها، أرأيت صاحبتك هذه، على ما نتركك تسير بها في البلاد؟ وانتزعوها منه وغضب عند ذلك رهط أبي سلمة فقالوا: لا نترك ابننا عندها إذ نزعتموها من صاحبنا، فتجاذبوا الطفل بينهم حتى خلعوا يده وذهبوا به، وانطلق أبو سلمة وحده إلى المدينة، فكانت أم سلمة بعد هجرة زوجها وانتزاع ابنها منها تخرج كل غداة بالأبطح تبكي حتى تمسي نحو سنة، فرقّ لها أحد ذويها فقال لرهطه: إن شئت الحقي بزوجك، فاسترجعت ابنها من آل سلمة وهاجرت إلى المدينة بصحبة عثمان بن أبي طلحة).

 
129ـ لماذا بقي الرسول صلى الله عليه وسلم في مكة لم يهاجر؟
بقي رسول الله صلى الله عليه وسلم ينتظر أن يؤذن له بالهجرة.

 

130ـ من بقي مع الرسول صلى الله عليه وسلم في مكة؟
قال ابن القيم: (ثم خـرجوا أرسالاً يتبع بعضهم بعضًا، ولم يبق بمكة من المسلمين إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر وعلي، أقاما بأمره لهما، وإلا من احتبسه المشركون كرهًا)

131ـ ماذا قال النبي صلى الله عليه وسلم لأبي بكر عند ما تجهز للهجرة للمدينة؟
قال له: (على رسلك، فإني أرجو أن يؤذن لي). فقال أبو بكر: وهل ترجو ذلك بأبي أنت؟ قال: نعم، فحبس أبو بكر نفسه على رسول الله صلى الله عليه وسلم). رواه البخاري 
وعند ابن حبان: (استأذن أبو بكر النبي صلى الله عليه وسلم بالخروج من مكة، فقال: اصبر).
(على رسلك) أي على مهلك. (فحبس نفسه) المراد منعها من الهجرة

132ـ ماذا فعلت قريش بعد ذلك للقضاء على النبي صلى الله عليه وسلم ودعوته؟
اجتمعوا ليبحثوا عن أنجع الوسائل للقضاء على محمد صلى الله عليه وسلم.

133ـ أين اجتمعوا للتشاور؟
في دار الندوة.
قال ابن القيم: (فاجتمعوا في دار الندوة ولم يتخلف أحد من أهل الرأي ليتشاوروا في أمره).


134ـ من حضر هذا الاجتماع؟
حضره إبليس في صورة رجل شيخ من أهل نجد.

 

135ـ ما هي الآراء التي طرحت في هذا الاجتماع؟
ذكر القرآن الكريم مضمون هذه الآراء التي طرحت في ذلك الاجتماع.
فقال تعالى: { وإذ يمكروا بك الذين كفروا ليثبتوك أو يقتلوك أو يخرجـوك ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين }
(ليثبتوك) ليسجنونك.
وجاءت هذه الآراء مفصلة في بعض الروايات:
فقال أحدهم: أن نحبسه.
فرفضه الشيخ النجدي.
وقال آخر: أن ننفيه.
فرفضه أيضًا الشيخ النجدي.
ثم اقترح أبو جهل فقال: قد فُرق لي فيه رأي ما أرى قد وقعتم عليه. قالوا: ما هو؟ قال: أرى أن نأخذ من كل قبيلة من قريش غلامًا نهدًا جلدًا، ثم نعطيه سيفًا صارمًا، فيضربونه ضربة رجل واحد، فيتفرق دمه في القبائل، فلا تدري عبد مناف بعد ذلك كيف تصنع، ولا يمكنها معاداة القبائل كلها، ونسوق إليهم ديته.
فقال الشيخ النجدي: لله در الفتى، هذا والله الرأي، فتفرقوا على ذلك.

136ـ ما الذي حدث بعد هذا القرار؟
أتى جبريل عليه السلام رسول الله صلى الله عليه وسلم وأخبره به، وأمره بعدم المبيت على فراشه هذه الليلة، وأمره بالهجرة

137ـ ماذا فعل الرسول صلى الله عليه وسلم بعد ذلك؟
ذهب إلى أبي بكر ليبرم معه مراحل الهجرة.
عن عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت: (بينما نحن جلوس في بيت أبي بكر في نحر الظهيرة، قال قائل لأبي بكر: هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم متقنعًا في ساعة لم يكن يأتينا فيها… قالت: فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستأذن فأذن له، فدخل، فقال النبي لأبي بكر: أخرج من عندك، فقال أبو بكر: إنهم هم أهلك بأبي أنت يا رسول الله، قال: فإني قد أذن لي في الخروج، فقال أبو بكر: الصحبة بأبي أنت يا رسول الله؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: نعم). رواه البخاري 

138ـ من هو الصحابي الذي أمره رسول الله صلى الله عليه وسلم أن ينام في فراشه؟
علي بن أبي طالب.

139ـ ماذا فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد ذلك؟
خرج هو وأبو بكر إلى غار ثور.
ففي حديث الهجرة عن عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت: (… ثم لحق رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر بغار في جبل ثور فَكَمُنا فيه ثلاث ليال). رواه البخاري

140ـ ماذا فعلت قريش بعد ذلك؟
اجتمعوا على باب الرسول صلى الله عليه وسلم يرصدونه ويترقبون نومه ليثبوا عليه.

141ـ ماذا فعل الرسول صلى الله عليه وسلم بعد ذلك؟
خرج عليهم فأخذ حفنة من البطحاء فجعل يذره على رؤوسهم وهم لا يرونه، وهو يتلو: {وجعلنا من بين أيديهم سدًا ومن خلفهم سدًا فأغشيناهم فهم لا يبصرون }.

142ـ ماذا فعلت قريش بعد ذلك؟
جعلت قريش دية كل واحد منهما، فجدّ الناس في الطلب.

143ـ من الذي كان يستمع لهم الأخبار ويأتيهم بها؟
عبد الله بن أبي بكر.
ففي حديث الهجرة السابق: (فيبيت عندهما عبد الله بن أبي بكر وهو غلام شاب فيدلج من عندهما بسحر فيصبح مع قريش بمكة كبائتٍ، فلا يسمع أمرًا يكتادان به إلا وعاه حتى يأتيهما بخبر ذلك حين يختلط الظلام). صحيح البخاري

144ـ من الذي كان يرعى لهم الغنم ويريحها عليهم في الغار؟
مولى أبي بكر عامر بن فَهيْرة.
ففي حديث الهجرة السابق: (… ويرعى عليهما عامر بن فهيرة مولى أبي بكر منحة من الغنم فيريحها عليهما حين تذهب ساعة من العشاء). صحيح البخاري

145ـ من هو الدليل الذي استأجره رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر ليدلهما على طريق المدينة؟
هو عبد الله بن أريقط.
ففي حديث الهجرة السابق: (… واستأجر رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر رجلاً من بني الذيل هاديًا خريتًا وهو على دين كفار قريش، فأمناه فدفعا إليه راحلتهما وواعداه غار ثور بعد ثلاث ليال براحلتيهما صبح ثلاث). صحيح البخاري 
(خريتًا) الخريت الماهر بالهداية، وسمي خريتًا لأنه يهدي بمثل خرت الإبرة، أي ثقبها، وقيل له ذلك: لأنه يهدي لأخرات المغازة، وهي طرقها الخفية

146ـ من هي ذات النطاقين؟
هي أسماء بنت أبي بكر.

147ـ لماذا سميت بذلك؟
لأنها وضعت للنبي صلى الله عليه وسلم وأبي بكر زادًا ووضعته في جراب وقطعت من نطاقها فربطت به على فم الجراب، فبذلك سميت ذات النطاقين. رواه البخاري.

148ـ ماذا فعل الرسول صلى الله عليه وسلم عندما خرج من مكة؟
نظر إليها وقال: (والله إنك لخير أرض الله، وأحب أرض الله إلى الله، ولولا أني أخرجت منك ما خرجت). رواه الترمذي 

149ـ متى أنزلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم قوله تعالى: ﴿وقل ربِّ أدخلني مدخل صدقوأخرجني مخرج صدق﴾؟
عندما أمره الله بالهجرة.
عن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ قال: (كان النبي صلى الله عليه وسلم بمكة ثم أمر بالهجرة، فأنزل الله: {وقل ربِّ أدخلني مدخل صدق وأخرجني مخرج صدق واجعل لي من لدنك سلطانًا نصيرًا}. رواه الترمذي.
قال قتادة: ({وقل ربّ أدخلني مدخل صدق} يعني المدينة، {وأخرني مخرج صدق} يعني مكة).
قال ابن كثير: (… وهذا القول هو أشهر الأقوال وهو اختيار ابن جرير).

150ـ ماذا كان يصنع أبو بكر وهما في طريقهما إلى الغار؟
يمشي ساعة بين يدي الرسول صلى الله عليه وسلم وساعة خلفه.

151ـ ماذا قال للرسول صلى الله عليه وسلم عند ما سأله عن السبب؟
قال: (أذكر الطلب فأمشي خلفك، ثم أذكر الرصد فأمشي بين يديك).

152ـ ماذا قال أبو بكر للرسول صلى الله عليه وسلم لما رأى المشركين فوق الغار؟ 
قال: (لو أن أحدهم نظر تحت قدميه لأبصرنا).

153ـ ماذا قال له النبي صلى الله عليه وسلم؟
قال له: (يا أبا بكر، ما ظنك باثنين الله ثالثهما).

154ـ اذكر بعض فوائد الحديث السابق؟
*كمال توكل النبي صلى الله عليه وسلم على ربه.
*وجوب الثقة بالله عز وجل والاطمئنان إلى رعايته.
*منقبة عظيمة لأبي بكر.
*عناية الله تعالى بأنبيائه وأوليائه ورعايته لهم بالنصرة، كما قال تعالى: {إنا لننصر رسلنا والذين آمنوا في الحياة الدنيا ويوم يقوم الأشهاد. {

وقد نصر الله نبيه في ثلاثمواقع:
1
ـ حين الإخراج. قال تعالى: {إذ أخرجك الذين كفروا.{
2
ـ عند المكث في الغار. قال تعالى: {إذ هما في الغار.{
3
ـ حينما وقف المشركون على فم الغار. قال تعالى: {إذ يقول لصاحبه لا تحزن إن الله معنا.{
*هذا الحديث يدل على بطلان قصة العنكبوت، وأنها نسجت على باب الغار.
قال الشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله: "وفيه دليل على أن قصة العنكبوت غير صحيحة فما يوجد في بعض التواريخ أن العنكبوت نسجت على باب الغار، وأنه نبت فيه شجرة، وأنه كان على بابه حمامة، وأن المشركين لما جاءوا إلى الغار قالوا: هذا ليس فيه أحد… كل هذا لا صحة له؛ لأن الذي منع المشركين من رؤية النبي صلى الله عليه وسلم وصاحبه أبي بكر ليست أمورًا حسية تكون لهما ولغيرهما، بل هي أمور معنوية، وآية من آيات الله عز وجل حجب الله أبصار المشركين عن رؤية الرسول صلى الله عليه وسلم وصاحبه أبي بكر"

 

155ـ ماذا فعل أبو بكر عندما وصلا إلى الغار؟
قال للرسول صلى الله عليه وسلم: (مكانك حتى أستبرئ لك الغار) فدخل فاستبرأه.

156ـ كم مكثا في الغار؟
ثلاثة أيام، وبعدها جاءهما الدليل وخرجا.

157ـ من الفارس الذي لحقهم؟
سراقة بن مالك. صحيح البخاري

158ـ ماذا قال أبو بكر للرسول عندما رأى سراقة؟
قال: (يا رسول الله، هذا الطلب قد لحقنا يا رسول الله؟ فقال: لا تحزن إن الله معنا). صحيح البخاري

159ـ ماذا حدث للفرس عندما اقترب منهم؟
دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم عليه، فساخت يدا فرسه في الأرض. صحيح البخاري

160ـ ماذا قال سراقة عندما ساخت يدا فرسه؟
قال: قد علمت أن الذي أصـابني بدعائكما، فادعـوا الله لي، ولكما عليَّ أن أردَّ الناس عنكما، فدعا له رسول الله صلى الله عليه وسلم فأطلقه
(فكان أول النهار جاهدًا على نبي الله، وكان آخر النهار حارسًا لهما).

  روابط الأجزاء السابقة : 1  - 2 -3

 
التعليقات
التعليقات

إضافة تعليق

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.