البحث
إعلان
القنوات
التقويم
« أكتوبر 2019 »
أح إث ث أر خ ج س
    1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31    
التغذية الإخبارية

السيرة النبوية على شكل سؤال وجــواب (6/12)

 

alt

 

نتابع معكم إخواني وأخواتي القراء الفضلاء نشر السيرة النبوية العطرة والتي هي على شكل سؤال وجواب ومع الجزء السادس :


وهو مخصص بغزوة بدر


213
ـ اذكر بعض السرايا التي كانت قبل غزوة بدر؟
* سرية سيف البحر (1ﻫ).
بقيادة حمزة بن عبد المطلب في ثلاثين رجلاً من المهاجرين ليعترضوا عيرًا لقريش قادمة من الشام.
* سرية الخرار (في ذي القعدة 1ﻫ).
بقيادة سعد بن أبي وقاص في عشرين راكبًا يعترضون عيرًا لقريش وعهد إليه ألا يجاوز الخرّار
(الخرّار: هو موضع بالقرب من الجحفة).
* سرية نخلة
بقيادة عبد الله بن جحش، في رجب على رأس (17) شهرًا من الهجرة، ومعه ثمانية رهط من المهاجرين.
(نخلة: بين مكة والطائف).

214ـ ما أول غزوة غزاها رسول الله صلى الله عليه وسلم؟
غزوة الأبواء (ودان) في صفر سنة 2 ﻫ.
خرج في سبعين رجلاً من المهاجرين خاصة يعترض عيرًا لقريش حتى بلغ ودان فلم يلق كيدًا.

(ودان وبوان: مكان متقاربان بينهما ستة أميال أو ثمانية)

215ـ متى كانت غزوة بدر الكبرى؟
قال النووي: (كانت غزوة بدر يوم الجمعة لسبع عشرة من شهر رمضان في السنة الثانية من الهجرة).

216ـ أين توجد بدر؟ ولماذا سميت بهذا الاسم؟ 
بدر: موضع بين مكة والمدينة.
وقد سميت بدر:
قيل: نسبة إلى بئر فيها يقال لها بدر، وعليه الأكثر.
وقيل: لأن صاحب البئر رجل يقال له بدر.

217ـ ما سبب هذه الغزوة؟
أن النبي صلى الله عليه وسلم ندب الناس إلى تلقي أبي سفيان لأخذ ما معه من أموال قريش. سنن أبي داود.

218ـ ما سبب تخلف كثير من الصحابة عن هذه الغزوة؟
لأنهم لم يتوقعوا أن يقع قتال، وأنهم كانوا يحسبون أن لن يعدوا ما لقوه في السرايا الماضية.

219ـ كم عدد الجيش الإسلامي؟
خرج في ثلاثمائة وبضعة عشر رجلاً. صحيح البخاري .

220ـ كم فرسًا كان معهم؟
قال ابن القيم: (ولم يكن معهم من الخيل إلا فرسان: فرس للزبير بن العوام، وفرس للمقداد بن الأسود، وكان معهم سبعون بعيرًا يعتقب الرجلان والثلاثة على البعير الواحد).

221ـ ماذا فعل أبو سفيان لما علم بخروج النبي صلى الله عليه وسلم؟
أرسل إلى مكة يستنجد بقريش.

222ـ ماذا فعلت قريش؟
خرجت مسرعة لإنقاذ عيرها ورجالها.

223ـ كم عدد جيش المشركين؟
بلغ عددهم في بداية سيرهم (1300) رجلاً.

224ـ كيف نجا أبو سفيان ومن معه؟
اتجه إلى طريق الساحل غربًا ونجا من الخطر، وأرسل رسالة إلى جيش مكة وهم بالجحفة يخبرهم بنجاته.

225ـ ماذا فعل جيش مكة بعد علمهم بنجاة القافلة؟
همّ الجيش بالرجوع، لكن طاغية قريش أبو جهل رفض وقال: والله لا نرجع حتى نرد بدرًا، فنقيم بها ثلاثًا، فننحر الجزور، ونطعم الطعام، ونسقي الخمر… وتسمع بنا العرب فلا يزالون يهابوننا أبدًا.

226ـ هل هناك أحد تخلف من أشراف قريش؟
لم يتخلف من أشرافهم أحد سوى أبو لهب، فإنه عوض عنه رجلاً كان له عليه دين

227ـ هل رجع أحد من جيش مكة بعد علمهم بنجاة القافلة؟
نعم: الأخنس بن شَريق، حيث رجع بقومه بني زهرة وكانوا (300) رجلاً، وكان مطاعًا.
قال ابن القيم: (فاعتبطت بنو زهرة برأي الأخنس، فلم يزل فيهم مطاعًا معظمًا).

228ـ ماذا فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم لما بلغه خبر خروج قريش؟
استشار أصحابه.
فتكلم قادة المهاجرين [كأبي بكر وعمر والمقداد] وقالوا خيرًا، ومما قاله المقداد: (يا رسول الله، امض بنا لما أراك الله فنحن معك).
ثم تكلم قادة الأنصار [وكان صلى الله عليه وسلم يريد أن يسمع كلامهم] فقام سعد بن معاذ فقال: (والله لكأنك تريدنا يا رسول الله؟ قال: أجل، قال: فقد آمنا بك، وصدقناك، وشهدنا أن ما جئت به هو الحق… فامض يا رسول الله لما أردت فوالذي بعثك بالحق لو استعرضت بنا هذا البحر لخضناه معك ما تخلف منا رجلاً واحدًا…). صحيح مسلم .

229ـ ماذا فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد استشارة أصحابه؟
سرّ بذلك وقال: (سـيروا وابشروا، فإن الله قد وعدني إحدى الطائفتين، والله لكأني الآن أنظر إلى مصارع القوم)

230ـ إلى أين سار رسول الله صلى الله عليه وسلم بجيشه؟
سار إلى ماء بدر ليسبق المشركين إليه، ليحول بينهم وبين الماء.

231ـ ما هو الصحابي الذي أشار إليه بتغيير هذا المكان؟
الحباب بن المنذر، قال: (يا رسول الله، أرأيت هذا المنزل أمنزلاً أنزلكه الله ليس لنا أن نتقدمه ولا نتأخر عنه؟ أم هو الرأي والحرب والمكيدة؟ قال: بل هو الرأي والحرب والمكيدة، فقال: يا رسول الله، فإن هذا ليس بمنزل، فانهض بالناس حتى نأتي أدنى ماء من القوم ـ قريش ـ، فننزله ونغور ـ نخرب ـ ما وراءه من القُلَب ـ الآبار ـ، ثم نبني عليه حوضًا فنملأه، ثم نقاتل القوم فنشرب ولا يشربون).

232ـ ماذا قال الرسول صلى الله عليه وسلم عن هذا الرأي؟
قال: (لقد أشرت بالرأي) وفعل ما أشار به الحباب.

233ـ أين كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجلس في هذه الغزوة؟
في عريش.
(العريش: شبه خيمة يكون مقرًا للقيادة وظلاً للقائد).

234ـ هل كان الرسول صلى الله عليه وسلم كل زمنه في العريش أم شارك في القتال؟
شارك في القتال.
ففي مسند الإمام أحمد عن علي رضي الله عنه قال: (لقد رأيتنا يوم بدر ونحن نلوذ برسول الله صلى الله عليه وسلم وهو أقربنا من العدو، وكان من أشد الناس يومئذٍ بأسًا). مسند أحمد .
وروى مسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (لا يتقدمنّ أحد منكم إلى شيء حتى أكون أنا دونه). صحيح مسلم . 
قال ابن كثير: (وقد قاتل بنفسه الكريمة قتالاً شديدًا ببدنه، وكذلك أبو بكر الصديق، كما كانا في العريش يجاهدان بالدعاء والتضرع، ثم نزلا فحرضا وحثا على القتال، وقاتلا بالأبدان جمعًا بين المقامين الشريفين).

235ـ ماذا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لما رأى جيش المشركين؟
قال: (اللهم هذه قريش قد أقبلت بخيلائها وفخرها تحادك وتكذب رسولك، اللهم فنصرك الذي وعدتني).

236ـ ما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول عندما كان يمشي في أرض المعركة؟
(جعل يشير بيده: هذا مصرع فلان، وهذا مصرع فلان، وهذا مصرع فلان إن شاء الله). مسند أحمد
وقال عمر: (فوالذي بعثه بالحق، ما أخطئوا الحدود التي حد رسول الله). صحيح مسلم . 

237ـ بما أمر رسول الله الجيش في بداية المعركة؟
قال لهم: (إذا أكثبوكم فارموهم واستبقوا نبلكم). صحيح البخاري .
وعند أبي داود: (وإذا أكثبوكم فارموهم بالنبل، ولا تسلوا السيوف حتى يغشوكم)
(أكثبوكم: أي اقتربوا منكم).

238ـ ماذا كان يقول الرسول صلى الله عليه وسلم للصحابة عند ما دنا المشركون؟
كان يقول: (قوموا إلى جنة عرضها السماوات والأرض). صحيح مسلم

239ـ من الصحابي الذي عند ما سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول ذلك قال: بخ بخ وألقى تمرات كنا بيده ثم قاتل حتى قتل؟
عمير بن الحمام

240ـ خرج ثلاثة من المشركين وثلاثة من المسلمين للمبارزة، فمن هم؟
من المشركين: عتيبة بن ربيعة، وشيبة بن ربيعة، والوليد بن عتبة.
من المسلمين: حمزة، وعلي بن أبي طالب، وعبيدة بن الحارث.
ففي سنن أبي داود عن علي رضي الله عنه: (قام، يعني عتبة بن ربيعة وابنه وأخوه، فنادى: من يبارز؟ فانتدب له شباب من الأنصار، فقال: لا حاجة لنا فيكم، إنما أردنا ابني عمنا، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: قم يا حمزة، قم يا علي، قم يا عبيدة بن الحارث). سنن أبي داود 
حمزة قتل شيبة، وعلي قتل الوليد، واختلف عبيدة وعتبة كلاهما أثبت صاحبه، فكر حمزة وعلي فقتلا عتبة وحملا عبيدة.

241ـ هل شاركت الملائكة في القتال يوم بدر؟
نعم.

عن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ أن النبي صلى الله عليه وسلم قال يوم بدر: (هذا جبريل آخذٌ برأس فرسه عليه أداة الحرب). صحيح البخاري 
وعن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ قال: (بينما رجل من المسلمين يومئذٍ يشتد في أثر رجل من المشركين أمامه إذ سمع ضربة بالسوط فوقه، وصوت الفارس… الحديث وفيه: قال النبي صلى الله عليه وسلم: ذلك مدد من السماء الثالثة). صحيح مسلم

242ـ بماذا كان يدعو رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم بدر؟
كان يقول: (اللهم آت ما وعدتني، اللهم إن تهلك هذه العصابة من أهل الإسلام لا تعبد في الأرض).
فما زال يهتف بربه مادًا يديه مستقبل القبلة حتى سقط رداؤه عن منكبيه. صحيح مسلم 
وفي رواية: (اللهم إني أنشدك عهدك ووعدك، اللهم إن شئت لم تعبد).
فخرج وهو يقول: (سيهزم الجمع ويولون الدبر). صحيح البخاري 
(اللهم إنهم جياع فأشبعهم، اللهم إنهم حفاة فاحملهم، اللهم إنهم عراة فاكسهم). سنن أبي داود

243ـ من انتصر بالمعركة؟
جيش المسلمين.

244ـ كم قتل من المشركين وكم أسر منهم؟
قتل منهم سبعين، وأسر سبعين

245ـ كم استشهد من المسلمين في غزوة بدر؟
استشهد أربعة عشر رجلاً

246ـ ماذا فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم بقتلى المشركين؟
أمر بسحبهم إلى قليب من قلب بدر فطرحوا فيه.

247ـ ماذا قال لهم الرسول صلى الله عليه وسلم مخاطبًا إياهم وهم في القليب؟
عن أبي طلحة: (أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر يوم بدر بأربعة وعشرين رجلاً من صناديد قريش فقذفوا في طوى من أطواء بدر حيث… حتى قام على شفا الركية فجعل يناديهم بأسـمائهم وأسـماء آبائهم: يا فلان بن فلان، ويا فلان بن فلان، أيسركم أنكم أطعتم الله ورسوله؟ فإنا قد وجدنا ما وعدنا ربنا حقًا فهل وجدتم ما وعد ربكم حقًا؟ 
فقال عمر: يا رسول الله، ما تكلم من أجساد لا أرواح لها؟ فقال صلى الله عليه وسلم: والذي نفس محمد بيده، ما أنتم بأسمع لما أقول منهم ولكنهم لا يجيبون). صحيح البخاري 
(على شفا الركي): طرف البئر.

248ـ مَن مِن صناديد قريش لم يكن معهم في البئر؟
أمية بن خلف؛ لأنه كان ضخمًا فانتفخ، فألقوا عليه الحجارة والتراب ما غيّبه

249ـ اذكر بعض من قتل من زعماء قريش في هذه المعركة؟
أبو جهل عمرو بن هشام (فرعون هذه الأمة): قتله معاذ بن عمرو ومعوذ بن عفراء واحتزَّ رأسه ابن مسعود.
أمية بن خلف: قتله بلال مع بعض الأنصار.

250ـ اذكر حديث يدل على حرص النبي صلى الله عليه وسلم على رد المعروف؟
عن جبير بن مطعم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال في أسارى بدر: (لو كان المطعم بن عدي حيًا ثم كلمني في هؤلاء النتنى لتركتهم له). صحيح البخاري 
وعند أبي داود: (لأطلقتهم له)
(النتنى) أي أسارى بدر من المشركين.
(لتركتهم له) أي بغير فداء.

251ـ ما السبب في ذلك؟
* لما قام به من حماية للرسول صلى الله عليه وسلم عند ما عاد من هجرته إلى الطائف.
* ولما قام به من دور فعال في نقض الصحيفة التي كتبتها قريش على بني هاشم ومن معهم من المسلمين حين حصروهم في الشعب

252ـ من الذين قتلهم رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في رجوعه إلى المدينة؟
النضر بن الحارث (قتله علي).
وعقبة بن معيط (قتله عاصم بن ثابت).
قال ابن كثير: (كان هذان الرجلان من شر عباد الله وأكثرهم كفرًا وعنادًا وبغيًا وحسدًا وهجاءً للإسلام وأهله لعنهما الله وقد فعل)

253ـ اذكر بعض فضائل من حضر بدرًا من الصحابة؟
عن رفاعة بن رافع رضي الله عنه قال: (جاء جبريل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: ما تعدون أهل بدر فيكم؟ قال: من أفضل المسلمين، قال: وكذلك من شهد بدرًا من الملائكة). صحيح البخاري 
وعن علي رضي الله عنه ـ في قصة حاطب بن بلتعة ـ قال فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لعل الله اطلع على أهل بدر فقال: اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم). صحيح البخاري 
وعن جابر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لن يدخل النار رجلاً شهد بدرًا أو الحديبية). صحيح مسلم

254ـ ما المراد بقول النبي صلى الله عليه وسلم في أهل بدر: (اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم)؟
قال ابن القيم: (أن هذا خطاب لقوم علم الله سبحانه أنهم لا يفارقون دينهم، بل يموتون على الإسلام وأنهم قد يقارفون بعض ما يقارفه غيرهم من الذنوب، ولكن لا يتركهم سبحانه مصرين عليها، بل يوفقهم لتوبة نصوح واستغفار وحسنات تمحوا أثر ذلك)

255ـ ما المراد بالذلة في قوله تعالى: ﴿ولقد نصركم الله ببدر وأنتم أذلة﴾؟
قال ابن كثير: (﴿وأنتم أذلة﴾ أي قليلٌ عددكم لتعلموا أن النصر إنما هو من عند الله لا يكثره العَدد والعُدد).

256ـ ماذا سمى القرآن موقعة بدر؟
سماها يوم الفرقان، قال تعالى: {يوم الفرقان يوم التقى الجمعان }.
قال ابن كثير: (وهو يوم الفرقان الذي أعز الله به الإسلام وأهله، ودمغ فيه الشرك)

257ـ من هو الغلام الذي جاءت أمه تسأل عن مصيره؟
هو حارثة بن سراقة.

258ـ بماذا بشرها الرسول صلى الله عليه وسلم؟
بشرها بأنه في الجنة، وأنه في جنة الفردوس

259ـ اذكر بعض الفوائد والحكم المستفادة من غزوة بدر؟
* جواز النكاية بالعدو بقتل رجالهم، وأخذ أموالهم، وإخافة طرقهم التي يسلكونها.
* مشروعية الشورى، وقد وردت أدلة من القرآن الكريم والسنة المطهرة على أهميتها وحجيتها:
قال تعالى: {وأمرهم شورى بينهم }.
وقال تعالى: {والذين استجابوا لربهم وأقاموا الصلاة وأمرهم شورى بينهم }.
وقال أبو هريرة رضي الله عنه: (ما رأيت أحدًا أكثر مشورة لأصحابه من رسول الله صلى الله عليه وسلم). سنن الترمذي 
* بيان فضل أبي بكر وعمر والمقداد وسعد بن معاذ، تجلى ذلك في كلماتهم التي قالوها للرسول صلى الله عليه وسلم عند طلبه المشورة من أفراد أصحابه.
* قتال الملائكة في معركة بدر، ورؤية بعضهم، وظهور آثارهم، آية النبوة المحمدية.
* لقد تجلت في بدر بطولات إيمانية كثيرة، منها ما روي أن أبا عبيدة عامر بن الجراح قتل والده الجراح يوم بدر.
* تقرير مبدأ: لا مولاة بين الكافر والمؤمن؛ إذ قاتل الرجل ولده، وقاتل أباه، وقاتل ابن عمه، خالفت بينهما المبادئ ففصلت بينهما السيوف.
* استجاب الله عز وجل في هذه الغزوة المباركة دعوة النبي صلى الله عليه وسلم على مشركي قريش، كما في حديث ابن مسعود في إلقاء المشركين سلى الجزور على ظهر النبي صلى الله عليه وسلم وهو يصلي عند البيت، فقال: (اللهم عليك بقريش ـ ثلاث مرات ـ ثم سمى: اللهم عليك بأبي جهل، وعليك بعتبة بن ربيع، وشيبة بن ربيع، والوليد بن عتبة، وأمية بن خلف، وعقبة بن أبي معيط)
فقتل هؤلاء الستة يوم بدر وأقرّ الله عين نبيه صلى الله عليه وسلم بهلاكهم.

 

 روابط الأجزاء السابقة : 1  - 2 - 3 - 4 - 5

 
التعليقات
التعليقات

إضافة تعليق

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.