البحث
إعلان
القنوات
التقويم
« أكتوبر 2019 »
أح إث ث أر خ ج س
    1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31    
التغذية الإخبارية

القلوب تصدأ كما يصدأ الحديد

 

 

ان القلوب تصدأ كما يصدأ الحديد وطلاء القلوب ذكر الله. هناك الكثير من العبادات التي أمرنا بها و بفعلها، سواء كانت تلك العبادات مأخوذة من السنة أو من الكتاب الذي انزله الله من السماء.. أيضا هناك العبادات التي تأجر عليها من دون سجود أو ركوع.. فهي عبادات قلبية يتم فعلها من خلال القلب و من خلال الجوارح لا من خلال الأعضاء.
 

و من تلك العبادات عبادة  الذكر:
نعم فذكر الله من أعظم العبادات و قد أمرنا بها الله تعالى في كتابه الكريم.. يقول تعالى:(اذكروني أذكركم) يذكرنا الله مع الملائكة و يقول ذكرني عبدي فلان و ذكرتني امتى فلانة باسمها اي فخر لنا هذا واي شرف أن يذكرك الله في الملأ الأعلى هل من الصعب أن يخشع هذا القلب لذكر الله يقول الرسول الأعظم محمد  صلى الله عليه و سلم : "ان القلوب تصدأ كما يصدأ الحديد و طلاء القلوب ذكر الله".
فهل يا ترى أنت من أصحاب القلوب الصدئة أم ان قلبك دائما يبرق.. من ذكر الله. فذكر الله من أعظم العبادات .. حيث انك بذكر الله تنمي بداخلك أسلوب الاحتياج والذل إلى الله تعالى وتنمي بداخلك الرجاء والخوف وفي ظل هذا كله سبحان الله يتولد لديك شعور بعظمة الله وجلاله.


يقول الله سبحانه وتعالى: (واذكر ربك في نفسك تضرعا وخفية ودون الجهر من القول بالغدو والآصال ولا تكن من الغافلين)، و يقول أيضا: (والذاكرين الله كثيرا والذاكرات اعد الله لهم مغفرة واجرا عظيما)

و الله هذا يكفى .. فإذا ذكرنا الله يغفر الله لنا فماذا نريد أكثر من هذا.. و هل بعد المغفرة إلا الجنة والعتق من النار قال النبي صلى الله عليه و سلم :" ألا انبئكم بخير أعمالكم وأزكاها وارفعها في درجاتكم وخير لكم من إنفاق الذهب والفضة وخير لكم من أن تلقوا عدوكم فتضربوا أعناقهم ويضربون أعناقكم"  قالوا:  بلى قال : "ذكر الله".

و يقول الحبيب  صلى الله عليه و سلم : " إن مفتاح الجنة لا إله إلا الله محمد رسول الله".
و يقول  صلى الله عليه و سلم : "لقيت ابراهيم  عليه السلام  ليلة الإسراء بي فقال يا محمد أقرئ أمتك مني السلام و اخبرهم أن الجنة طيبة التربة, عذبة الماء, و إن قيعانها وأغراسها سبحان الله والحمد لله ولا اله إلا الله والله اكبر".
فكم هي قريبة لمن يريدها وكم هي سهلة لمن يطمح إليها… ربما تحفها المكاره كما اخبرنا الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم ولكن نتمتع بالإرادة الكافية لتذليل تلك العقبات والفوز بجنان الرحمن.

 

يقول تعالى : (ومن يعرض عن ذكر الله فله معيشة ضنكة).

التعليقات
التعليقات

إضافة تعليق

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.