البحث
إعلان
القنوات
التقويم
« أكتوبر 2019 »
أح إث ث أر خ ج س
    1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31    
التغذية الإخبارية

اِسْـتـمـتِـعْ بـِحـَيـاتـِك (الجزء 2)

 

 البسملة والسلام وعبارات اسلامية جميل لتضعها موضوعك

 نواصل معكم نشر كتاب الدكتور محمد العريفي حفظه الله والذي تحدث فيه عن مهارات وفنون التعامل مع الناس في ظل السيرة النبوية وقضايا اجتماعية هامة.

alt

 

الجزء الثاني:

 

9-  مع الفقراء

عدد من الناس اليوم أخلاقهم تجارية .. فالغني فقط هو الذي تكون نكته طريفة فيضحكون عند سماعها .. وأخطاؤه صغيرة .. فيتغاضون عنها ..

أما الفقراء فنكتهم ثقيلة .. يسخر بهم عند سماعها .. وأخطاؤهم جسيمة .. يصرخ بهم عند وقوعها ..

أما رسول الله صلى الله عليه وسلم فكان عطفه على الغني والفقير سواء ..

قال أنس رضي الله عنه :

كان رجل من أهل البادية اسمه زاهر بن حرام ..

وكان ربما جاء المدينة في حاجة فيهدي للنبي صلى الله عليه وسلم  من البادية  شيئاً من إقط أو سمن ..

فيُجهزه رسول الله صلى الله عليه وسلم  إذا أراد أن يخرج إلى أهله بشيء من تمر ونحوه ..

وكان النبي صلى الله عليه وسلم  يحبه .. وكان يقول : ( إن زاهراً باديتنا .. ونحن حاضروه ).. وكان زاهراً دميماً ..

خرج زاهر يوماً من باديته .. فأتى بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم  .. فلم يجده ..

وكان معه متاع فذهب به إلى السوق .. فلما علم به النبي صلى الله عليه وسلم مضى إلى السوق يبحث عنه ..

فأتاه فإذا هو يبيع متاعه .. والعرق يتصبب منه .. وثيابه ثياب أهل البادية بشكلها ورائحتها ..

فاحتضنه صلى الله عليه وسلم من ورائه ، وزاهر لا يُبصره .. ولا يدري من أمسكه ..

ففزع زاهر وقال : أرسلني .. من هذا ؟ ..

فسكت النبي عليه الصلاة والسلام ..

فحاول زاهر أن يتخلص من القبضة ..

وجعل يلتفت وراءه .. فرأى النبي صلى الله عليه وسلم  .. فاطمأنت نفسه .. وسكن فزعه ..

وصار يُلصٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍق ظهره بصدر النبي صلى الله عليه وسلم  .. حين عرفه ..

فجعل النبي صلى الله عليه وسلم  يمازح زاهراً .. ويصيح بالناس يقول :من يشتري العبد ؟ .. من يشتري العبد ؟ ..

فنظر زاهر في حاله .. فإذا هو فقير كسير .. لا مال .. ولا جمال ..

فقال : إذاً والله تجدني كاسداً يا رسول الله ..

فقال صلى الله عليه وسلم : لكن عند الله لست بكاسد .. أنت عند الله غال ..

فلا عجب أن تتعلق قلوب الفقراء به صلى الله عليه وسلم وهو يملكهم بهذه الأخلاق ..

كثير من الفقراء .. قد لا يعيب على الأغنياء البخل عليه بالمال والطعام .. لكنه يجد عليهم بخلهم باللطف وحسن المعاشرة ..

وكم من فقير تبسمت في وجهه .. وأشعرته بقيمته واحترامه .. فرفع في ظلمة الليل يداً داعية .. يستنزل بها لك الرحمات من السماء ..

ورب أشعث أغبر ذي طمرين مدفوع بالأبواب لا يؤبه له .. لو أقسم على الله لأبره ..

فكن دائم البشر مع هؤلاء الضعفاء ..

 

إشارة ..

لعل ابتسامة في وجه فقير .. ترفعك عند الله درجات ..

 

10-  النساء

كان جدي يستشهد بمثل قديم : " من غاب عن عنزه جابت تيس " ..

بمعنى أن من لم تجد عنده زوجته .. ما يشبع عاطفتها .. ويروي نفسها .. فقد تحدثها نفسها بالاستجابة لغيره .. ممن يملك معسول الكلام ..

وليس مقصودهم بهذا المثل تشبيه الرجل والمرأة بالتيس والعنز .. معاذ الله ..

المرأة شقيقة الرجل .. ولئن كان الله قد وهب الرجل جسماً قوياً .. فقد وهبها عاطفة قوية ..

وكم رأينا سلاطين الرجال وشجعانهم تخور قواهم عند قوة عاطفة امرأة ..

ومن مهارات التعامل مع المرأة أن تعرف المفتاح الذي تؤثر من خلاله فيها .. العاطفة .. تقاتلها بسلاحها ..

كان النبي صلى الله عليه وسلم يوصيك بالإحسان إلى المرأة .. واحترام عاطفتها .. لأجل أن تسعد معها ..

وأوصى الأب بالإحسان إلى بناته .. فقال : ( من عال جاريتين حتى تبلغا .. جاء يوم القيامة أنا وهو وضم أصابعه ) .. ([1])

وأوصى بها أولادها فقال فإنه لما سأله رجل فقال : من أحق الناس بحسن صحابتي ؟

قال : أمك .. ثم أمك .. ثم أمك .. ثم أبوك .. ([2])

بل أوصى صلى الله عليه وسلم بالمرأة زوجها .. وذمّ من غاضب زوجته أو أساء إليها ..

وانظر إليه صلى الله عليه وسلم  وقد قام في حجة الوداع .. فإذا بين يديه مائةُ ألف حاج ..

فيهم الأسود والأبيض .. والكبير والصغير .. والغني والفقير ..

صاح صلى الله عليه وسلم بهؤلاء جميعاً وقال لهم :

ألا واستوصوا بالنساء خيراً .. ألا واستوصوا بالنساء خيراً ..([3])

وفي يوم من الأيام أطاف بأزواج رسول الله صلى الله عليه وسلم نساء كثير يشتكين أزواجهن ..فلما علم النبي صلى الله عليه وسلم بذلك .. قام .. وقال للناس :

لقد طاف بآل محمد صلى الله عليه وسلم  نساء كثير يشتكين أزواجهن .. ليس أولائك بخياركم .. ([4])

وقال صلى الله عليه وسلم :

( خيرُكم خيرُكم لأهله وأنا خيركم لأهلي ) .. ([5])

بل .. قد بلغ من إكرام الدين للمرأة .. أنها كانت تقوم الحروب .. وتسحق الجماجم .. وتتطاير الرؤوس .. لأجل عرض امرأة واحدة ..

كان اليهود يساكنون المسلمين في المدينة ..

وكان يغيظهم نزولُ الأمر بالحجاب .. وتسترُ المسلمات .. ويحاولون أن يزرعوا الفساد والتكشف في صفوف المسلمات .. فما استطاعوا ..

وفي أحد الأيام جاءت امرأة مسلمة إلى سوق يهود بني قينقاع ..

وكانت عفيفة متسترة .. فجلست إلى صائغ هناك منهم ..

فاغتاظ اليهود من تسترها وعفتها .. وودوا لو يتلذذون بالنظر إلى وجهها .. أو لمسِها والعبثِ بها .. كما كانوا يفعلون ذلك قبل إكرامها بالإسلام .. فجعلوا يريدونها على كشف وجهها .. ويغرونها لتنزع حجابها ..

فأبت .. وتمنعت ..

فغافلها الصائغ وهي جالسة .. وأخذ طرف ثوبها من الأسفل .. وربطه إلى طرف خمارها المتدلي على ظهرها ..

فلما قامت .. ارتفع ثوبها من ورائها .. وتكشفت أعضاؤها .. فضحك اليهود منها..

فصاحت المسلمة العفيفة .. وودت لو قتلوها ولم يكشفوا عورتها ..

فلما رأى ذلك رجل من المسلمين .. سلَّ سيفه .. ووثب على الصائغ فقتله ..فشد اليهود على المسلم فقتلوه ..

فلما علم النبي صلى الله عليه وسلم بذلك .. وأن اليهود قد نقضوا العـهد وتعرضوا للمسلمات .. حاصرهم .. حتى استسلموا ونزلوا على حكمه ..

فلما أراد النبي صلى الله عليه وسلم أن ينكل بهم .. ويثأر لعرض المسلمة العفيفة ..

قام إليه جندي من جند الشيطان ..

الذين لا يهمهم عرض المسلمات .. ولا صيانة المكرمات ..

وإنما هم أحدهم متعة بطنه وفرجه ..

قام أنمممرأس المنافقين .. عبد الله بن أُبيّ ابن سلول ..

فقال : يا محمد أحسن في موالي اليهود وكانوا أنصاره في الجاهلية ..

فأعرض عنه النبي صلى الله عليه وسلم .. وأبـَى ..

إذ كيف يطلب العفو عن أقوام يريدون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا !!

فقام المنافق مرة أخرى .. وقال : يا محمد أحسن إليهم ..

فأعرض عنه النبي صلى الله عليه وسلم  .. صيانة لعرض المسلمات .. وغيرة على العفيفات ..

فغضب ذلك المنافق .. وأدخل يده في جيب درع النبي صلى الله عليه وسلم  .. وجرَّه وهو يردد :

أحسن إلى مواليّ .. أحسن إلى مواليّ ..

فغضب النبي صلى الله عليه وسلم والتفت إليه وصاح به وقال : أرسلني ..

فأبى المنافق .. وأخذ يناشد النبي صلى الله عليه وسلم  العدول عن قتلهم ..

فالتفت إليه النبي صلى الله عليه وسلم  وقال :  هم لك ..

ثم عدل عن قتلهم .. لكنه صلى الله عليه وسلم أخرجهم من المدينة .. وطرَّدهم من ديارهم ..

نعم المرأة العفيفة تستحق أكثر من ذلك ..

كانت خولة بنت ثعلبة رضي الله عنها من الصحابيات الصالحات ..

وكان زوجها أوس بن الصامت شيخاً كبيراً يسرع إليه الغضب ..

دخل عليها يوماً راجعاً من مجلس قومه .. فكلمها في شيء فردت عليه .. فتخاصما .. فغضب فقال : أنت علي كظهر أمي .. وخرج غاضباً ..

كانت هذه الكلمة في الجاهلية إذا قالها الرجل لزوجته صارت طلاقاً .. أما في الإسلام فلا تعلم خولة حكمها ..

رجع أوس إلى بيته .. فإذا امرأته تتباعد عنه ..

وقالت له : والذي نفس خويلة بيده لا تخلص إلي وقد قلت ما قلت .. حتى يحكم الله ورسوله فينا بحكمه ..

ثم خرجت خولة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكرت له ما تلقى من زوجها .. وجعلت تشكو إليه ما سوء خلقه معها ..

فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم  يصبرها ويقول : يا خويلة ابن عمك .. شيخ كبير .. فاتقي الله فيه ..

وهي تدافع عبراتها وتقول : يا رسول الله .. أكل شبابي .. ونثرت له بطني .. حتى إذا كبرت سني .. وانقطع ولدي .. ظاهر مني .. اللهم إني أشكو إليك ..

وهو صلى الله عليه وسلم  ينتظر أن ينزل الله تعالى فيهما حكماً من عنده ..

فبينما خولة عند رسول الله صلى الله عليه وسلم  إذ هبط جبريل من السماء على رسول الله صلى الله عليه وسلم  ..

بقرآن فيه حكمها وحكم زوجها ..

فالتفت صلى الله عليه وسلم إليها وقال : يا خويلة .. قد أنزل فيك وفي صاحبك قرآناً .. ثم قرأ " قد سمع الله قول التي تجادلك في زوجها وتشتكي إلى الله والله يسمع تحاوركما إن الله سميع بصير " إلى آخر الآيات من أول سورة المجادلة ..

ثم قال لها صلى الله عليه وسلم  مُريه فليعتق رقبة ..

فقالت : يا رسول الله .. ما عنده ما يعتق ..

قال : فليصم شهرين متتابعين ..

قالت : والله إنه لشيخ كبير ما له من صيام ..

قال : فليطعم ستين مسكيناً وسقاً من تمر ..

قالت : يا رسول الله .. ما ذاك عنده ..

فقال صلى الله عليه وسلم  : فإنا سنعينه بعرق من تمر ..

قالت : والله يا رسول الله .. أنا سأعينه بعرق آخر ..

فقال صلى الله عليه وسلم : قد أصبت وأحسنت .. فاذهبي فتصدقي به عنه .. ثم استوصي بابن عمك خيراً .. ([6])

فسبحان من وهبه اللين والتحمل مع الجميع .. حتى في مشاكلهم الشخصية .. يتفاعل معهم ..

وقد جربت بنفسي .. التعامل باللين والمهارات العاطفية مع البنت والزوجة .. وقبل ذلك الأم والأخت .. فوجدت لها من التأثير الكبير .. ما لا يتصوره إلا من مارسه ..

فالمرأة لا يكرمها إلا كريم .. ولا يهينها إلا لئيم ..

 

وقفة ..

قد تصبر المرأة على .. فقر زوجها .. وقبحه .. وانشغاله .. لكنها قل أن تصبر على سوء خلقه ..

 

11-  الصغار

كم هي المواقف التي وقعت لنا في صغرنا ولا تزال مطبوعة في أذهاننا إلى اليوم .. سواء كانت مفرحة أو محزنة ..

عُد بذاكرتك إلى أيام طفولتك .. ستذكر لا محالة جائزة كرمت بها في مدرستك .. أو ثناء أثناه عليك أحد في مجلس عام .. فهي مواقف تحفر صورتها في الذاكرة .. فلا تكاد تنسى ..

وإلى جانب ذلك .. لا نزال نتذكر مواقف محزنة .. وقعت لنا في طفولتنا .. مدرس ضربنا .. أو خصومة مع زملاء في المدرسة .. أو مواقف تعرضنا فيها للإهانة من أسرتنا .. أو تعرض لها أحدنا من زوجة أبيه .. أو نحو ذلك ..

وكم صار الإحسان إلى الصغار طريقاً إلى التأثير ليس فيهم فقط .. بل في آبائهم وأهليهم .. وكسب محبتهم جميعاً ..

يتكرر كثيراً لمدرس المرحلة الابتدائية أن يتصل به أحد أبوي طالب صغير ويثني عليه وأنه أحبه لمحبة ولده له وكثرة ذكره بالخير .. وقد يعبرون عن هذه المشاعر في لقاء عابر .. أو هدية أو رسالة ..

إذن لا تحتقر الابتسامة في وجه الصغير .. وكسب قلبه .. وممارسة مهارات التعامل الرائع معه ..

ألقيت يوماً محاضرة عن الصلاة لطلاب صغار في مدرسة ..

فسألتهم عن حديث حول أهمية الصلاة .. فأجاب أحدهم : قال صلى الله عليه وسلم : بين الرجل وبين الكفر أو الشرك ترك الصلاة ..

أعجبني جوابه .. ومن شدة الحماس نزعت ساعة يدي وأعطيته إياها ..

وكانت – عموماً – ساعة عادية كساعات الطبقة الكادحة ..!

كان هذا الموقف مشجعاً لذلك الغلام .. أحب العلم أكثر .. وتوجه لحفظ القرآن .. وشعر بقيمته ..

مضت الأيام .. بل السنين .. ثم في أحد المساجد تفاجأت أن الإمام هو ذلك الغلام .. وقد صار شاباً متخرجاً من كلية الشريعة .. ويعمل في سلك القضاء بأحد المحاكم .. لم أذكره وإنما تذكرني هو ..

فانظر كيف انطبعت في ذهنه المحبة والتقدير بموقف عاشه قبل سنين ..

وأذكر أني دعيت ليلة لإحدى الولائم .. فإذا شاب مشرق الوجه يسلم علي بحرارة بي ويذكرني بموقف لطيف وقع له معي في محاضرة ألقيتها في مدرسته لما كان غلاماً صغيراً ..

وكم ترى من الناس الذين يحسنون التعامل مع الصغار من يخرج من المسجد .. فترى أباً يجره ولده الصغير بيده ليصل إلى هذا الرجل فيسلم عليه ويبلغه بمحبة ولده له ..

وقد يقع مثل هذا الموقف في وليمة كبيرة أو عرس .. يكثر فيه المدعوون ..

ولا أكتمك أنني أبالغ في إكرام الصغار والحفاوة بهم بعض الشيء .. بل والاستماع إلى أحاديثهم العذبة – وإن كانت في أكثر الأحيان غير مهمة – بل أزيد الحفاوة ببعضهم أحياناً إكراماً لوالده وكسباً لمحبته ..

أحد الأصدقاء كنت ألقاه أحياناً مع ولده الصغير .. فكنت أحتفي بالصغير وألاطفه ..

لقيني صديقي هذا يوماً في محفل كبير .. فأقبل إليَّ بولده يسلم علي .. ثم قال : ماذا فعلت بولدي ! يسألهم مدرسهم قبل أيام عن أمنياتهم في المستقبل .. فمنهم من قال : أكون طبيباً .. والآخر قال : أكون مهندساً .. وولدي قال : أكون محمد العريفي !!

ويمكنك أن تلاحظ أنواع الناس في التعامل مع الصغار .. عندما يدخل رجل إلى مجلس عام ويطوف بالحاضرين مصافحاً .. وولده من خلفه يفعل كفعله .. فمن الناس من يتغافل عن الصغير .. ومنهم من يصافحه بطرف يده .. ومنهم من يهز يده مبتسماً مردداً : أهلاً يا بطل .. كيف حالك يا شاطر .. فهذا الذي تنطبع محبته في قلب الصغير .. بل وقلب أبيه وأمه ..

كان المربي الأول صلى الله عليه وسلم له أحسن التعامل مع الصغار ..

كان لأنس بن مالك أخ صغير .. وكان صلى الله عليه وسلم يمازحه ويكنيه بأبي عمير .. وكان للصغير طير صغير يلعب به .. فمات الطير ..

فكان صلى الله عليه وسلم يمازحه إذا لقيه .. ويقول : يا أبا عمير .. ما فعل النغير ؟ يعني الطائر الصغير ..

وكان يعطف على الصغار ويلاعبهم .. ويلاعب زينب بنت أم سلمة ويقول : ( يا زوينب .. يا زوينب .. ) ..

وكان إذا مر بصبيان يلعبون سلم عليهم ..

وكان يزور الأنصار ويُسلم على صبيانهم .. ويمسح رؤوسهم ..

وعند رجوعه صلى الله عليه وسلم من المعركة كان يستقبله الأطفال فيركبهم معه ..

فعند عودة المسلمين من مؤتة ..

أقبل الجيش إلى المدينة راجعاً ..

فتلقاهم النبي عليه الصلاة والسلام .. والمسلمون ..

ولقيهم الصبيان يشتدون ..

فلما رأى صلى الله عليه وسلم الصبيان .. قال : خذوا الصبيان فاحملوهم ..

وأعطوني ابن جعفر ..

فأُتي بعبد الله بن جعفر فأخذه فحمله بين يديه ..

وكان صلى الله عليه وسلم يتوضأ يوماً من ماء .. فأقبل إليه محمود بن الربيع طفل عمره خمس سنوات .. فجعل صلى الله عليه وسلم في فمه ماء ثم مجه في وجهه يمازحه .. ([7] ) ..

وعموماً .. كان صلى الله عليه وسلم ضحوكاً مزوحاً مع الناس .. يدخل السرور إلى قلوبهم .. خفيفاً على النفوس لا يمل أحد من مجالسته ..

أقبل إليه رجل يوماً يريد دابة ليسافر عليها أو يغزو ..

فقال صلى الله عليه وسلم ممازحاً له : " إني حاملك على ولد ناقة " ..

فعجب الرجل .. كيف يركب على جمل صغير .. لا يستطيع حمله .. فقال : يا رسول الله وما أصنع بولد الناقة ؟

فقال صلى الله عليه وسلم  : " وهل تلد الإبل إلا النوق " .. يعني سأعطيك بعيراً كبيراً .. لكنه - قطعاً - قد ولدته ناقة ..

وقال صلى الله عليه وسلم  يوماً لأنس ممازحاً : " يا ذا الأذنين " ..

وأقبلت إليه امرأة يوماً تشتكي زوجها .. فقال لها صلى الله عليه وسلم : "زوجك الذي في عينه بياض ؟"

التعليقات
  • كتب من طرف محمود وجيه:
    التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.

    جزاك الله خير الجزاء ياشيخنا الفاضل أحبك في الله وأسألك وأسألكم الدعاء لي ولوالدي ولأحبابي بصلاح الحال والهداية وأن يعفوا عنا ويزيل همومنا وحفظك الله ونفع بك وبكم

التعليقات

إضافة تعليق

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.