البحث
إعلان
القنوات
التقويم
« أكتوبر 2019 »
أح إث ث أر خ ج س
    1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31    
التغذية الإخبارية

اِسْـتـمـتِـعْ بـِحـَيـاتـِك (الجزء 4)

البسملة والسلام وعبارات اسلامية جميل لتضعها موضوعك

  نواصل معكم اخواني الأعزاء نشر

كتاب الدكتور محمد العريفي حفظه الله  

 

 

alt

 

والذي تحدث فيه عن

مهارات وفنون التعامل مع الناس في ظل السيرة النبوية وقضايا اجتماعية هامة .

 

 

الجزء الرابع:

 

18-   اختر الكلام المناسب

يتبع ما سبق أيضاً طريقة الكلام مع الناس ونوعية الأحاديث التي تثار معهم ..

فإذا جلست مع أحد فأثر الأحاديث المناسبة له ..

وهذا من طبيعة البشر .. فالأحاديث التي تثيرها مع شاب تختلف عن الأحاديث مع الشيخ ..

ومع العالم تختلف عن الجاهل ..

ومع الزوجة تختلف عن الأخت ..

لا أعني الاختلاف التام .. بحيث إن القصة التي تحكيها للأخت لا يصح أن تحكيها للزوجة ! أو التي تذكرها للشاب لا يصح أن يسمعها الشيخ !! لا ..

وإنما أعني الاختلاف اليسير الذي يطرأ على أسلوب عرض القصة وربما كيانها كله ..

وبالمثال يتضح المقال ..

لو جلست مع ضيوف كبار في السن جاوزت أعمارهم الثمانين أقبلوا زائرين لجدك .. فهل من المناسب أن تقص عليهم وأنت ضاحك مستبشر قصتك لما ذهبت مع زملائك للبر ؟! وكيف أن فلاناً سجل هدفاً أثناء لعب الكرة .. وكيف ثبت الكرة برأسه ثم ضربها بركبته .. لا شك أنه غير مناسب ..

وكذلك لو تحدثت مع أطفال صغار .. من غير المناسب أن تذكر لهم قصصاً تتعلق بتعامل الأزواج مع زوجاتهم ..

أظننا نتفق على ذلك ..

إذن من أساليب جذب الناس اختيار الأحاديث التي يحبونها .. وإثارتها ..

كأب له ولد متفوق .. من المناسب أن تسأله عنه .. لأنه بلا شك يفخر به ويحب أن يذكره دائماً ..

أو رجل فتح دكاناً وكسب منه أرباحاً .. فمن المناسب أن تسأله عن دكانه وإقبال الناس عليه .. لأن هذا يفرحه .. وبالتالي يحبك ويحب مجالستك ..

وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم  يراعي ذلك ..

فحديثه مع الشاب يختلف عن حديثه مع الشيخ .. أو المرأة .. أو الطفل ..

جابر بن عبد الله رضي الله عنه الصحابي الجليل .. قتل أبوه في معركة أحد .. وخلف عنده تسع أخوات ليس لهن عائل غيره .. وخلف ديناً كثيراً .. على ظهر هذا الشاب الذي لا يزال في أول شبابه ..

فكان جابر دائماً ساهم الفكر .. منشغل البال بأمر دَينه وأخواته .. والغرماء يطالبونه صباحاً ومساءً ..

خرج جابر مع النبي صلى الله عليه وسلم  في غزوة ذات الرقاع .. وكان لشدة فقره على جمل كليل ضعيف ما يكاد يسير .. ولم يجد جابر ما يشتري به جملاً .. فسبقه الناس وصار هو في آخر القافلة ..

وكان النبي صلى الله عليه وسلم  يسير في آخر الجيش .. فأدرك جابراً وجمله يدبُّ به دبيباً .. والناس قد سبقوه ..

فقال النبي صلى الله عليه وسلم  : مالك يا جابر ؟

قال : يا رسول الله أبطأ بي جملي هذا ..

فقال النبي صلى الله عليه وسلم  : أنخه ..

فأناخه جابر وأناخ النبي صلى الله عليه وسلم  ناقته ..

ثم قال : أعطني العصا من يدك أو اقطع لي عصا من شجرة ..فناوله جابر العصا ..

برَكَ الجمل على الأرض كليلاً ضعيفاً ..

فأقبل صلى الله عليه وسلم  إلى الجمل وضربه بالعصا شيئاً يسيراً ..

فنهض الجمل يجري قد امتلأ نشاطاً .. فتعلق به جابر وركب على ظهره ..

مشى جابر بجانب النبي صلى الله عليه وسلم  .. فرحاً مستبشراً .. وقد صار جمله نشيطاً سابقاً ..

التفت صلى الله عليه وسلم  إلى جابر .. وأراد أن يتحدث معه ..

فما هي الأحاديث التي اختارها النبي صلى الله عليه وسلم  ليثيرها مع جابر ..

جابر كان شاباً في أول شبابه ..

هموم الشباب في الغالب تدور حول الزواج .. وطلب الرزق ..

قال صلى الله عليه وسلم  : يا جابر .. هل تزوجت ..؟

قال جابر : نعم ..

قال : بكراً .. أم ثيباً ..

قال : بل ثيباً ..

فعجب النبي صلى الله عليه وسلم  كيف أن شاباً بكراً في أول زواج له .. يتزوج ثيباً ..

فقال ملاطفاً لجابر : هلا بكراً تلاعبها وتلاعبك ..

فقال جابر : يا رسول الله .. إن أبي قتل في أحد .. وترك تسع أخوات ليس لهن راعٍ غيري .. فكرهت أن أتزوج فتاة مثلهن فتكثر بينهن الخلافات .. فتزوجت امرأة أكبر منهن لتكون مثل أمهن ..

هذا معنى كلام جابر ..

رأى النبي صلى الله عليه وسلم  أن أمامه شاب ضحى بمتعته الخاصة لأجل أخواته ..

فأراد صلى الله عليه وسلم  أن يمازحه بكلمات تصلح للشباب .. فقال له :

لعلنا إذا أقبلنا إلى المدينة أن ننزل في صرار ([1]) .. فتسمع بنا زوجتك فتفرش لك النمارق ..

يعني وإن كنت تزوجت ثيباً إلا أنها لا تزال عروساً تفرح بك إذا قدمت وتبسط فراشها .. وتصف عليه الوسائد ..

فتذكر جابر فقره وفقر أخواته .. فقال : نمارق !! والله يا رسول الله ما عندنا نمارق ..

فقال صلى الله عليه وسلم  : إنه ستكون لكم نمارق إن شاء الله ..

ثم مشيا .. فأراد صلى الله عليه وسلم  أن يهب لجابر مالاً ..

فالفت إليه وقال : يا جابر ..

قال : لبيك يا رسول الله ..

فقال : أتبيعني جملك ؟

تفكر جابر فإذا جمله هو رأس ماله .. هكذا كان وهو كليل ضعيف .. فكيف وقد صار قوياً جلداً !!

لكنه رأى أنه لا مجال لرد طلب رسول الله  صلى الله عليه وسلم ..

قال جابر : سُمْه يا رسول الله .. بكم ؟

فقال صلى الله عليه وسلم  : بدرهم !!

قال جابر : درهم !! تغبنني يا رسول الله ..

فقال صلى الله عليه وسلم  : بدرهمين ..

قال : لا .. تغبنني يا رسول الله ..

فما زالا يتزايدان حتى بلغا به أربعين درهماً .. أوقية من ذهب ..

فقال جابر : نعم .. ولكن أشترط عليك أن أبقى عليه إلى المدينة ..

قال  صلى الله عليه وسلم  : نعم ..

فلما وصلوا إلى المدينة .. مضى جابر إلى منزله وأنزل متاعه من على الجمل ومضى ليصلي مع النبي  صلى الله عليه وسلم   وربط الجمل عند المسجد ..

فما خرج النبي  صلى الله عليه وسلم   قال جابر : يا رسول الله هذا جملك  ..

فقال  صلى الله عليه وسلم  : يا بلال .. أعط  جابراً أربعين درهماً وزده ..

فناول بلال جابراً أربعين درهماً وزاده ..

فحمل جابر المال ومضى به يقلبه بين يديه .. متفكراً في حاله !! ماذا يفعل بهذا المال ؟! أيشتري به جملاً .. أم يبتاع به متاعاً لبيته .. أم ..

وفجأة التفت رسول الله  صلى الله عليه وسلم  إلى بلال وقال : يا بلال .. خذ الجمل وأعطه جابراً ..

جبذ بلال الجمل ومضى به إلى جابر .. فلما وصل به إليه .. تعجب جابر .. هل ألغيت الصفقة ؟!

قال بلال : خذ الجمل يا جابر ..

قال جابر : ما الخبر !!..

قال بلال : قد أمرني رسول الله  صلى الله عليه وسلم  أن أعطيك الجمل .. والمال ..

فرجع جابر إلى رسول الله  صلى الله عليه وسلم  وسأله عن الخبر .. أما تريد الجمل !!

فقال صلى الله عليه وسلم  : أتراني ما كستك لآخذ جملك ..

يعني أنا لم أكن أطالبك بخفض السعر لأجل أن آخذ الجمل وإنما لأجل أن أقدر كم أعطيك من المال معونة لك على أمورك ..

 

فما أرفع هذه الأخلاق .. يختار ما يناسب الشاب من أحاديث .. ثم لما أراد أن يحسن إليه ويتصدق عليه .. غلف ذلك باللطف والأدب ..

وفي أحد الأيام يجلس إلى النبي  صلى الله عليه وسلم  شاب اسمه جليبيب .. من خيار شباب الصحابة .. لكنه كان فقيراً معدماً ..

وكان في وجهه دمامة ..

جلس يوماً عند رسول الله  صلى الله عليه وسلم  .. فما هي الأحاديث التي حرص النبي  صلى الله عليه وسلم  على إثارتها معه ؟ شاب في ريعان شبابه .. أعزب ..

هل يتحدث معه عن أنساب العرب والرفيع منها والوضيع ؟

أم يتحدث عن الأسواق وأحكام البيوع ؟

لا .. فهذا شاب له نوع خاص من الأحاديث يفضله على غيره ..

أثار معه صلى الله عليه وسلم  موضوع الزواج والحديث حوله .. فلطالما طرب الشباب لهذه المواضيع ..

ثم عرض عليه رسول الله التزويج ..

فقال : إذن تجدني كاسداً ..

فقال : غير أنك عند الله لست بكاسد ..

فلم يزل النبي صلى الله عليه وسلم    يتحين الفرص لتزويج جليبيب ..

حتى جاء رجل من الأنصار يوماً يعرض ابنته الثيب على رسول الله  صلى الله عليه وسلم    .. ليتزوجها ..

فقال صلى الله عليه وسلم  : نعم يا فلان .. زوجني ابنتك ..

قال : نعم ونعمين .. يا رسول الله ..

فقال صلى الله عليه وسلم  : إني لست أريدها لنفسي ..

قال : فلمن ؟!

قال : لجليبيب ..

قال الرجل متفاجئاً : جليبيب !! جليبيب !! يا رسول الله !! حتى استأمر أمها ..

أتى الرجل زوجته فقال : إن رسول الله يخطب ابنتك ..

قالت : نعم .. ونعمين .. زوِّج رسول الله  صلى الله عليه وسلم  ..

قال : إنه ليس يريدها لنفسه ..

قالت : فلمن ؟

قال : يريدها لجليبيب ..

فتفاجأت المرأة أن تُزف ابنتها إلى رجل فقير دميم .. فقالت : حَلْقَى !! لجليبيب ..؟ لا لعمر الله لا أزوج جليبيباً .. وقد منعناها فلاناً وفلاناً ..

فاغتم أبوها لذلك .. وقام ليأتي رسول الله  صلى الله عليه وسلم   ..

فصاحت الفتاة من خدرها بأبويها : من خطبني إليكما ؟

قالا : رسول الله  صلى الله عليه وسلم    ..

قالت : أتردان على رسول الله  صلى الله عليه وسلم  أمره ؟ ادفعاني إلى رسول الله  صلى الله عليه وسلم    .. فإنه لن يضيعني .. 

فكأنما جلَّت عنهما .. واطمأنّا ..

فذهب أبوها إلى النبي صلى الله عليه وسلم  فقال : يا رسول الله .. شأنك بها فزوِّجها جليبيباً ..

فزوجها النبي صلى الله عليه وسلم  جليبيباً ..

ودعا لها وقال : اللهم صب عليهما الخير صباً .. ولا تجعل عيشهما كداً كداً ..

فلم يمض على زواجه أيام .. حتى خرج النبي صلى الله عليه وسلم  في غزوة .. وخرج معه جليبيب ..

فلما انتهى القتال .. وبدأ الناس يتفقد بعضهم بعضاً ..

سألهم النبي صلى الله عليه وسلم  : هل تفقدون من أحد قالوا : نفقد فلاناً وفلاناً ..

فسكت قليلاً ثم قال : هل تفقدون من أحد ؟

قالوا : نفقد فلانا وفلانا ..

فسكت ثم قال : هل تفقدون من أحد ؟

قالوا : نفقد فلاناً وفلاناً ..

قال : ولكني أفقد جليبيباً ..

فقاموا يبحثون عنه .. ويطلبونه في القتلى .. فلم يجدوه في ساحة القتال ..

ثم وجدوه في مكان قريب .. إلى جنب سبعة من المشركين قد قتلهم ثم قتلوه ..

فوقف النبي صلى الله عليه وسلم  ينظر إلى جثته .. ثم قال : قتل سبعة ثم قتلوه .. قتل سبعة ثم قتلوه .. هذا مني وأنا منه ..

ثم حمله رسول الله  صلى الله عليه وسلم  على ساعديه .. وأمرهم أم يحفروا له قبره ..

قال أنس : فمكثنا نحفر القبر .. وجليبيب ماله سرير غير ساعدي رسول الله صلى الله عليه وسلم  ..

حتى حفر له ثم وضعه في لحده ..

قال أنس : فوالله ما كان في الأنصار أيم أنفق منها ..

أي تسابق الرجال إليها كلهم يخطبها بعد جليبيب ..

هكذا كان صلى الله عليه وسلم يختار لكل أحد ما يناسبه من أحاديث .. حتى لا تمل مجالسه ..

جلس صلى الله عليه وسلم يوماً مع زوجه عائشة ..

فما الأحاديث المناسب إثارتها بين الزوجين ..؟

هل كلمها عن غزو الروم ؟ ونوع الأسلحة التي استخدمت في القتال ؟ كلا فليست هي أبو بكر !!

أم حدثها عن فقر بعض المسلمين وحاجتهم ؟ كلا فليست عثمان !!

إنما قال لها بعاطفة الزوجية : إني لأعرف إن كانت راضية عني .. وإذا كنت غضبى .. !!

قالت : كيف ؟

قال : إذا كنت راضية قلت : لا ورب محمد.. وإذا كنت غضبى قلت : لا ورب إبراهيم..

فقالت : نعم .. والله يا رسول الله لا أهجر إلا اسمك ..

فهل نراعي هذا نحن اليوم ؟

 

وجهة نظر ..

تحدث مع الناس بما يستمتعون هم باستماعه .. لا بما تستمتع أنت بحكايته ..

 

19-   كن لطيفاً عند أول لقاء

انتشر في بعض أرياف مصر برهة من الزمن أن الرجل العروس قبيل ليلة عرسه يخبئ في غرفته قطاً ..

فإذا دخل بزوجته إلى مكان فراش الزوجية .. حرك كرسياً ليخرج ذلك القط .. فإذا خرج أقبل العروس يستعرض قواه أمام زوجته .. وقبض على القط المسكين .. ثم خنقه وعصره .. حتى يموت بين يديه ..!!

 أتدري لماذا ؟!

لأجل أن يطبع صورة الرعب والهيبة منه في ذهن زوجته من أول لقاء ..

وأذكر أني لما تخرجت من الجامعة .. وتعينت معيداً في إحدى الكليات .. أوصاني معلم قديم قائلاً :

في أول محاضرة لك عند الطلاب .. شُدَّ عليهم .. وانظر إليهم بعين حمراء !! حتى يخافوا منك وتفرض قوة شخصيتك من البداية ..

تذكرت هذا .. وأنا أكتب هذا الباب .. فأيقنت أن من الأمور المقررة عند جميع الناس أن اللقاء الأول في الغالب يطبع أكثر من 70% من الصورة عنك .. وهي ما يسمى بالصورة الذهنية ..

أذكر أن مجموعة من الضباط سافروا إلى أمريكا في دورة تدريبية ..

كانت الدورة في التعامل الوظيفي ..

في أول يوم .. حضروا إلى القاعة مبكرين .. جعلوا يتحدثون .. ويتعارفون ..

دخل عليهم المدرس فجأة فسكتوا .. فوقعت عين المدرس على طالب لا يزال متبسماً ..

فصرخ به : لماذا تضحك ؟

قال : عذراً .. ما ضحكت ..

قال : بلى تضحك ..

ثم جعل يؤنبه : أنت إنسان غير جاد .. المفروض أن تعود لأهلك على أول رحلة طيران .. لا أتشرف بتدريس مثلك ..

والطالب المسكين قد تلون وجهه .. وجعل ينظر إلى مدرسه .. ويلتفت إلى زملائه .. ويحاول حفظ ما تبقى من ماء وجهه ..

ثم حدق المدرس فيه النظر عابساً وأشار إلى الباب وقال : أخرج ..

قام الطالب مضطرباً .. وخرج ..

نظر المدرس إلى بقية الطلاب وقال : أنا الدكتور فلان .. سأدرسكم مادة كذا ..

ولكن قبل أن أبدأ الشرح .. أريدكم أن تعبئوا هذه الاستمارة .. دون كتابة الاسم ..

ثم وزع عليهم استمارة تقييم للمدرس .. فيها خمسة أسئلة :

1.   ما رأيك بأخلاق مدرسك ؟

2.   ما رأيك بطريقة شرحه ؟

3.   هل يقبل الرأي الآخر ؟

4.   ما مدى رغبتك في الدراسة لديه مرة أخرى ؟

5.   هل تفرح بمقابلته خارج المعهد ؟

كان أمام كل سؤال منها .. اختيارات : ممتاز .. جيد .. مقبول .. ضعيف ..

عبأ لطلاب الاستمارة وأعادوها إليه ..

وضعها جانباً .. وبدأ يشرح تأثير فن التعامل في الجو الوظيفي ..

ثم قال : أوه !.. لماذا نحرم زميلكم من الاستفادة ..

فخرج إليه .. وصافحه وابتسم له .. وأدخله القاعة ..

ثم قال : يبدو أنني غضبت عليك قبل قليل من غير سبب حقيقي .. لكني كنت أعاني من مشكلة خاصة .. أدت بي أن أصب غضبي عليك .. فأنا أعتذر إليك .. فأنت طالب حريص .. يكفي في الدلالة على حرصك تركك لأهلك وولدك ومجيئك هنا ..

أشكرك .. بل أشكركم جميعاً على حرصكم .. ومن أعظم الشرف لي أن أدرس مثلكم ..

ثم تلطف معهم وضحك قليلاً ..

ثم أخذ مجموعة جديدة من الاستمارات وقال :

ما دام أن زميلكم فاته تعبئة الاستمارة فما رأيكم أن تعبئوها كلكم من جديد ..

ووزع عليهم الأوراق ..

فعبئوها وأعادوها إليه ..

فأخرج الاستمارات التي عبئوها في البداية .. وأخرج الأخيرة وجعل يقارن بينها ..

فإذا الخانة الخاصة بـ ضعيف في التعبئة الأولى كلها مليئة  ..

أما الثانية فليس فيها ضعيف ولا مقبول .. أبداً ..

فضحك وقال لهم :

كان ما رأيتم دليلاً عملياً على تأثير التعامل السيء على بيئة العمل بين المدير وموظفيه .. وما فعلته بزميلكم كان تمثيلاً أردت أن أجريه أمامكم .. لكن المسكين صار ضحية ..

فانظروا كيف تغيرت نظرتكم بمجرد تغير تعاملي معكم ..

هذا من طبيعة الإنسان ..

التعليقات
التعليقات

إضافة تعليق

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.