البحث
إعلان
القنوات
التقويم
« أكتوبر 2019 »
أح إث ث أر خ ج س
    1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31    
التغذية الإخبارية

اِسْـتـمـتِـعْ بـِحـَيـاتـِك (الجزء 7)

البسملة والسلام وعبارات اسلامية جميل لتضعها موضوعك

 نواصل معكم نشر كتاب

 

alt

الدكتور محمد العريفي حفظه الله

""استمتع بحياتك""  

والذي تحدث فيه عن

مهارات وفنون التعامل مع الناس في ظل السيرة النبوية

وقضايا اجتماعية هامة.

 

الجزء السابع:

  27-   كن لماحاً

قسم كبير من الأشياء التي نمارسها في الحياة .. نفعلها لأجل الناس لا لأجل أنفسنا ..

عندما تُدعى لوليمة عرس .. فتلبس أحسن ثيابك .. إنما تفعل ذلك لأجل لفت انتباه الناس وجذب إعجابهم .. لا لأجل لفت انتباه نفسك ...

وتفرح إذا لاحظت أنهم أُعجبوا بجمال هيئتك .. أو رونق ثيابك ..

وعندما تؤثث مجلس ضيوفك .. وتتكلف في تزويقه والعناية به .. إنما تفعل ذلك أيضاً لأجل نظر الناس .. لا لأجل نظر نفسك .. بدليل أنك تعتني بغرفة استقبال الضيوف أكثر من عنايتك بالصالة الداخلية .. أو بحمام أطفالك !!

عندما تدعو أصحابك إلى طعام .. ألا ترى أن زوجتك – وربما أنت - تعتني بترتيب الطعام وتنويعه أكثر من العادة .. بلى .. وكلما زادت أهمية هؤلاء الأصحاب .. زادت العناية بالطعام ..

وكم تكون سعادتنا غامرة عندما يثني أحد على لباسنا أو ديكورات بيوتنا .. أو لذة طعامنا ..

وقد قال صلى الله عليه وسلم : " وليأت إلى الناس الذي يحب أن يأتوا إليه " أي عامل الناس بما تحب أن يعاملوك به ..

كيف ..؟!

رأيت على صاحبك ثوباً جميلاً .. انتبه له .. أثن عليه .. أسمعه كلمات رنانة .. ما شاء الله !! ما هذا الجمال !! اليوم كأنك عريس !!

زارك يوماً فشممت من ثيابه عطراً فواحاً جميلاً .. أثن عليه .. تفاعل معه .. كن لماحاً .. فهو ما وضع الطيب إلا لأجلك ..

ردد عبارات جميلة :.. ما هذه الروائح .. ما أحسن ذوقك ..

دعاك شخص لطعام .. أثن على طعامه .. فإنك تعلم أن أمه أو زوجته أو أخته وقفت ساعات في المطبخ لأجلك .. أو لأجل المدعويين عموماً .. وأنت منهم ..

أو أنه على الأقل تعب في إحضاره من المطعم ومحل الحلويات .. و .. فأسمعه كلمات تجعله يشعر أنك ممتن له بما قدم لك .. وأن تعبه لم يذهب سُدَى ..

دخلت بيت أحد أصدقائك – أو دخلتي بيت إحدى صديقاتك – فرأيت أثاثاً جميلاً .. فأثن على الأثاث .. والذوق الرفيع .. ( لكن انتبه لا تبالغ حتى لا يشعر أنه استهزاء ) ..

حضرت في مجلس عام .. فسمعت حمد يتكلم مع الحاضرين بانطلاق .. وقد أحيا المجلس .. وأسعد الحاضرين .. أثن عليه .. خذ بيده إذا قمتم .. قل له : ما شاء الله ..!! ما هذه القدرات !! بصراحة ما ملَّح المجلس إلا حضورك ..

جرب افعل ذلك .. فسوف يحبك ..

رأيت موقفاً جميلاً لولد مع أبيه .. قبَّل يدَه .. قرَّبَ إليه نعليه .. أثن على الولد .. كن لماحاً ..

لبس ثوباً جديداً .. أثن عليه .. كن لماحاً ..

زرت أختك .. رأيت عنايتها بأولادها .. كن لماحاً .. أثن عليها ..

رأيت عناية صاحبك بأولاده .. أو روعة ترحيبه بضيوفه .. كن جريئاً .. لماحاً .. أثن عليه .. أخرج ما في صدرك من الإعجاب به ..

ركبت مع شخص في سيارته .. أو استأجرت تاكسي .. لاحظت نظافة سيارته .. حُسنَ قيادته .. كن لماحاً .. أثن عليه ..

قد تقول : هذه أمور عادية .. صحيح لكنها مؤثرة ..

لقد جربت ذلك بنفسي .. ومارست هذه المهارة مع أعداد من الناس .. كباراً وصغاراً .. وعمالاً بسطاء .. ومدرسين .. بل مارستها مع أشخاص يشغلون مناصب عليا .. ورأيت من تأثرهم أعاجيب ..

خاصة في الأشياء التي ينتظرها الناس منك .. كيف ؟

عريس .. رأيته بعد زواجه بأسبوع ..

رجل حصل على شهادة عليا ..

شخص سكن بيتاً جديداً ..

كلهم بلا شك ينتظرون منك كلمات .. كن كما يتوقعون ..

كان عبد المجيد - ابن عمي - شاباً في المرحلة الثانوية .. بعد تخرجه طلب مني الذهاب معه للجامعة لتسجيله فيها .. اتصلت به ذات صباح ومررت على بيته بسيارتي ليرافقني للجامعة ..

كانت المشاعر تتزاحم في قلبه .. فهو ينتقل إلى مرحلة جديدة .. ويفكر في الكلية التي ستقبله ..

أول ما ركب سيارتي شممت رائحة عطره .. كانت رائحة نفاثة جداً .. ويبدو أنه قد أفرغ العلبة كلها ذلك اليوم على ملابسه ..

بصراحة خنقني بالرائحة .. فتحت النوافذ لأتنفس .. شعرت أن المسكين تكلف في تزويق ثيابه .. وتطييبها ..

ثم التفتُّ إليه وابتسمت وقلت :

ما شاء الله !!.. إيش هالروائح الحلوة !! أخاف عميد الكلية أول ما يشم هالرائحة الحلوة يصرخ بأعلى صوته يقول : مقبول ..

لا تتصور مدى السرور الذي غطى على قلبه .. والبشر الذي طفح على وجهه ..

التفت إليَّ .. وقال بحماس : أشكرك يا أبا عبد الرحمن .. أشكرك .. والله إنه عطر غال .. وأضعه دائماً والناس ما يلاحظونه .. ثم بدأ يشمه من طرف غترته ويقول : بالله عليك : ذوقي حلو ..؟!

آآآه .. مر على هذا الموقف أكثر من عشر سنوات .. فقد تخرج عبد المجيد من الجامعة وتعين في وظيفة منذ سنوات .. إلا أن ذلك الموقف لا يزال عالقاً في أذنه .. ربما ذكرني به مازحاً في بعض اللقاءات ..

نعم .. كن لماحاً .. التحكم بعواطف الناس وكسب محبتهم سهل جداً .. لكننا في أحيان كثيرة نغفل عن ممارسة مهارات عادية نكسبهم بها ..

ولا تعجب إن قلت إن صاحب الخلق العظيم صلى الله عليه وسلم كان يمارس هذه المهارات .. وأحسن منها ..

في أول سنين الإسلام .. لما ضيق على المسلمين في دينهم بمكة .. هاجروا إلى المدينة ..

تركوا ديارهم وأموالهم ..

قدم عبد الرحمن بن عوف المدينة مهاجراً .. وكان في مكة تاجراً ممكناً .. لكنه جاء المدينة فقيراً معدماً ..

كحل سريع للمشكلة .. آخى النبي صلى الله عليه وسلم بين المهاجرين والأنصار ..

آخى بين عبد الرحمن بن عوف وبين سعد بن الربيع الأنصاري ..

كانت نفوسهم سليمة .. وقلوبهم صافية ..

فقال سعد لعبد الرحمن : أي أُخيَّ .. أنا أكثر أهل المدينة مالاً ..

فأقسم مالي نصفين .. فخذ نصفه وأبق لي نصفه ..

ثم خشي سعد أن عبد الرحمن يريد أن يتزوج .. ولا يجد زوجة ..

فعرض عليه أن يزوجه ..

فقال عبد الرحمن : بارك الله لك في أهلك ومالك .. دُلّني على السوق ..!!

صحيح .. عبد الرحمن ترك ماله في مكة واستولى عليه الكفار ..

لكنه كان ذا عقل راجح .. وخبرة تجارية واسعة ..

دله سعد على السوق .. فذهب فاشترى وباع فربح ..

يعني اشترى بضاعة بالآجل ثم باعها حالة .. فصار عنده رأس مال تاجر فيه ..

وكان يتقن فن البيع والشراء والمماكسة .. حتى جمع مالاً فتزوج ..

ثم جاء إلى النبي عليه الصلاة والسلام .. وعليه ودْعُ زعفران .. أي أثر طيب نساء ..!!

ليس غريباً فهو ( عريس ) ..

النبي صلى الله عليه وسلم طبيب النفوس .. كان لماحاً .. يترقب الفرص لاصطياد القلوب .. أول ما رآه .. انتبه لهذا التغير .. وجعل ينظر إلى أثر الطيب ويقول لعبد الرحمن : " مهيم ؟ " .. أي ما الخبر ؟

ابتهج عبد الرحمن .. وقال : يا رسول الله .. تزوجت امرأة من الأنصار ..

عجب النبي صلى الله عليه وسلم .. كيف استطاع أن يتزوج وهو حديث عهد بهجرة ..!!

فقال : " فما أصدقتها ؟"

فقال : وزن نواة من ذهب ..

فأراد صلى الله عليه وسلم أن يزيد من فرحته .. فقال " أولِمْ ولو بشاة " ..

ثم دعا له النبي صلى الله عليه وسلم .. بالبركة في ماله وتجارته ..

فحلت البركة عليه ..

قال عبد الرحمن وهو يصف كسبه وتجارته : فلقد رأيتني ولو رفعت حجراً لرجوت أن أصيب ذهباً وفضة ..

وكان صلى الله عليه وسلم لماحاً حتى مع الضعفاء والمساكين ..

يشعرهم بقيمتهم .. يجعلهم يحسون أنه منتبه لهم .. وأنهم مهمون عنده .. وأنه يقدر لهم أعمالهم التي يقومون بها مهما كانت متواضعة ..

فإذا افتقدهم .. ذَكَرهم بالخير .. وتلمّح أعمالهم .. فتشجع الآخرون أن يفعلوا كفعلهم ..

كان في المدينة امرأة سوداء .. مؤمنة صالحة .. كانت تكنس المسجد ..

كان صلى الله عليه وسلم يراها أحياناً .. فيعجب بحرصها ..

مرت أيام .. ففقدها رسول الله صلى الله عليه وسلم .. فسأل عنها ؟

فقالوا : ماتت يا رسول الله ..

فقال : أفلا كنتم آذنتموني ..

فصغّروا أمرها .. وأنها مسكينة مغمورة لا تستحق أن يخبر عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم .. وقالوا أيضاً : ماتت بليل .. فكرهنا أن نوقظك ..

فحرص صلى الله عليه وسلم على أن يصلي عليها .. فعملها وإن رآه الناس صغيراً فهو عند الله كبير .. ولكن كيف يصلي عليها وقد ماتت ودفنت ؟!

قال صلى الله عليه وسلم : دلوني على قبرها ..

فمشوا معه حتى أوقفوه على قبرها .. دلوه فصلى عليها ..

ثم قال صلى الله عليه وسلم : إن هذه القبور .. مملوءة ظلمة على أهلها .. وإن الله عز وجل ينورها لهم بصلاتي عليهم ..

فبالله عليك .. ما هو شعور من رأوه صلى الله عليه وسلم ينتبه إلى هذا العمل الصغير من امرأة ضعيفة .. كيف سيكون حماسهم للقيام بمثل فعلها وأعظم ..

دعني أهمس في أذنك :

نحن في مجتمع لا يقدر أحياناً مثل هذه المهارات .. فانتبه !! لا يطفئْ حماسَك فريق من الثقلاء الغلاظ الذين مهما لمحت ما عندهم من لطائف .. وأثنيت عليهم بالكلمات الرقيقة الرنانة .. لم يتأثروا .. أو ردوا على تلطفك بكلمات سامجة ممجوجة .. لا طعم لها .. بل ولا لون ولا رائحة !!

ومن لطائف هؤلاء ..

أن شاباً – أعرفه – دُعي إلى وليمة كبيرة .. فيها أشخاص مهمون .. مر على السوق في طريقه .. ودخل محل عطور وأظهر أنه سيشتري فجعل الموظف يحتفي به .. ويرش عليه من أنواع العطور ما غلا ثمنه وزكا ريحه .. ليختار من بينها ما يناسبه ..

فلما امتلأت ثياب صاحبنا طيباً .. قال للبائع بلطف : أشكرك .. وإن أعجبني شيء منها فقد أعود إليك ..

ذهب سريعاً إلى الوليمة متداركاً رائحة العطر قبل أن تزول ..

جلس على العشاء بجانب صديقه خالد .. لم يلاحظ خالد الرائحة .. ولم يعلق بكلمة ..

فقال له صاحبنا باستغراب : ما تشم رائحة عطر جميلة ؟!

قال خالد : لا ..

فقال صاحبنا : أكيد أنفك مسدود ..!!

فأجاب خالد فوراً : .. لو كان أنفي مسدوداً .. ما شممت رائحة عرقك ..!!

 

اعتراف ..

مهما بلغ الشخص من النجاح  .. إلا أنه يبقى بشراً يطرب للثناء ..

 

28-  انتبه : كن لمّـّاحاًًًً للجمال فقط  ..

بعض الناس يتحمس كثيراً لأنْ يكون لماحاً .. فلا يكاد يسكت عن الملاحظة والثناء ..

لكنهم قالوا قديماً : الشيء إذا زاد عن حده .. انقلب إلى ضده ..

ومن تعجل الشيء قبل أوانه .. عوقب بحرمانه ..

فكن لماحاً للأشياء الجميلة الرائعة .. التي يفرح الشخص برؤية الناس لها .. وينتظر ثناءهم عليها .. ويطرب لسماع ألفاظ الإعجاب بها ..

أما الأشياء التي يستحي من رؤيتها .. أو يخجل من ملاحظتها فحاول أن تتعامى عنها ..

مثلاً :

دخلت بيت صاحبك فرأيت الكراسي قديمة ..

فانتبه من أن تكون من الثقلاء الذي لا يكفون عن تقديم اقتراحات لم تطلب منهم ..

انتبه من أن يفرط لسانك بقول : لماذا ما تغير الكراسي ؟!

الثريات نصفها ما يشتغل ..!!

لماذا لا تشتري ثريات جديدة !!

دهان الجدار قديم .. لماذا ما تدهنه بألوان جديدة !!

يا أخي هو لم يطلب منك اقتراحات .. ولست مهندس ديكور اتفق معك على أن يستفيد من آرائك .. ابق ساكتاً ..

لعله لا يستطيع تغييرها ..

لعله يمر بضائقة مالية ..

لعله ..

ليس أثقل على الناس ممن يحرجهم بالنظر إلى ما يستحون منه .. ثم يثيره ويبدأ في التعليق عليه ..

ومثل ذلك .. لو كان ثوبه قديماً .. أو مكيف سيارته متعطل .. قل خيراً أو اصمت ..

ذكروا أن رجلاً زار صاحباً له فوضع له خبزاً وزيتاً ..

فقال الضيف : لو كان مع هذا الخبز زعتر !!

فدخل صاحب الدار وطلب من أهله زعتراً للضيف فلم يجد ..

فخرج ليشتري ولم يكن معه مال ..! فأبى صاحب الدكان أن يبيعه بالآجل .. فرجع وأخذ مطهرته ( وهي الإناء الذي يضع فيه الماء ليتوضأ منه ) فخرج بها ودفعها إلى صاحب الدكان – رهناً – حتى إذا لم يسدد له قيمة الزعتر يبيع صاحب الدكان المطهرة ويستوفي الثمن لنفسه ..

ثم أخذ الزعتر ورجع به إلى ضيفه .. فأكل ..

فلما انتهى الضيف من الطعام قال : الحمد لله الذي أطعمنا وسقانا .. وقنعنا بما آتانا ..

فتأوَّه صاحب الدار تأوُّه الحزين وقال : لو قنّعَك الله بما آتاك .. لما كانت مطهرتي مرهونة !!

وكذلك لو زرت مريضاً فلا تردد عليه :

أووووه .. وجهك أصفر .. عيناك زائغتان .. جلدك يابس ..

عجباً !! هل أنت طبيبه ؟ قل خيراً أو اصمت ..

ذكروا أن رجلاً زار مريضاً .. فجلس عنده قليلاً .. ثم سأله عن علته .. فأخبره المريض بها .. وكانت علة خطيرة ..

فصرخ الزائر :

آآآآ .. هذه العلة أصابت فلاناً صاحبي فمات منها .. وأصابت فلاناً صديق أخي ولا يزال مقعداً منها أشهراً ثم مات .. وأصابت فلاناً جار زوج أختي ومات ..

والمريض يستمع إليه ويكاد أن ينفجر ..

فلما أنهى الزائر كلامه وأراد الخروج التفت إلى المريض وقال : هاه .. توصيني بشيء ؟

قال المريض : نعم .. إذا خرجت فلا ترجع إلي َّ .. وإذا زرت مريضاً فلا تذكر عنده الموتى ..

وذكروا كذلك أن امرأة عجوزاً مرضت عجوز صديقة لها ..

فجعلت هذه العجوز تلتمس من أبنائها واحداً وَاحداً أن يذهبوا بها لتلك المريضة لزيارتها وهم يتعللون ويعتذرون ..

حتى رضي أحد أبنائها على مضض .. وذهب بها بسيارته ..

فلما وصل بيت العجوز المريضة نزلت أمه وجعل ينتظرها في سيارته ..

دخلت الأم على المريضة فإذا هي قد تمكّن منها المرض .. فسلمت عليها ودعت لها ..

فلما مشت خارجة مرت ببنات المريضة وهن يبكين في صالة البيت ..

فقالت بكل براءة : أنا لا يتيسر لي المجيء أليكن كلما أردت .. وأمكم مريضة ويبدو لي أنها ستموت .. فأحسن الله عزاءكم من الآن ..!!

فانتبه يا لبيب .. كن لماحاً لما يفرح ويسر .. لا لما يحزن ..

 

مشكلة :

إذا اضطررت للمح سيء .. كوسخ ثوبه .. أو رائحة سيئة .. فأحسن التنبيه .. كن لطيفاً ذكياً ..

 

29-  لا تتدخل فيما لا يعنيك ..

من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه ..

ما أجمل هذه العبارة وأنت تسمعها من الفم الزكي الطاهر .. فم رسول الله صلى الله عليه وسلم ..

صحيح .. تركه ما لا يعنيه ..

كم هم ثقلاء أولئك الذين يزعجونك بالتدخل فيما لا يعنيهم ..

يشغلك إذا رأى ساعتك .. بكم اشتريتها ..

فتقول : جاءتني هديه ..

فيقول : هدية !! ممن ؟

فتجيب : من أحد الأصدقاء ..

فيقول : صديقك في الجامعة .. أم في الحارة .. أم أين ؟!

فتقول : والله .. آآآ .. صديقي في الجامعة ..

فيقول : طيب .. ما المناسبة ؟!

فتقول : يعني .. مناسبة أيام الجامعة ..

فيقول : مناسبة إيش ؟!! نجاح .. أم كنتم في رحلة .. أو يمكن .. أأ ..

ويستمر في استجوابه لك على قضية تافهة ..!!

بالله عليك ألا تحدثك نفسك أن تصرخ به : لا تتدخل فيما لا يعنيك ..

وقد يزداد الأمر سوءاً لو أحرجك بالسؤال في مجلس عام فسبب لك إحراجاً ..

أذكر أني كنت في مجلس مع عدد من الزملاء .. بعد المغرب ..

رن هاتف أحدهم .. كان جالساً بجانبي ..

أجاب : نعم ؟

زوجته : ألو .. وينك يا حمار ؟!

كان صوتها عالياً لدرجة أني سمعت حوارهما ..

قال : بخير .. الله يسلمك ( !!! ) ..

( يبدو أنه كان قد وعدها أن يذهب بها بعد المغرب لبيت أهلها وانشغل بنا ) ..

غضبت الزوجة : الله لا يسلمك .. أنت مبسوط أنك مع أصحابك وأنا أنتظر .. والله انك ثور ( !! ) ..

قال : الله يرضى عليك .. أمرُّك بعد العشاء ..

لاحظتُ أن كلامه لا يتوافق مع كلامها .. فأدركت أنه يفعل ذلك لكيلا يحرج نفسه ..

انتهت مكالمته .. جعلت ألتفت إلى الحاضرين وأتخيل أن واحداً منهم سأله :

من كلمك ؟ وماذا يريد منك ؟ ولماذا تغير وجهك بعد المكالمة ..؟!!

لكن الله رحِمَه لأن أحداً لم يتدخل فيما لا يعنيه ..

ومثله لو زرت مريضاً .. فسألته عن مرضه .. فأجابك بكلمات عامة : الحمد لله .. شيء بسيط .. مرض صغير وانتهى .. أو نحوها من العبارات التي لا تحمل جواباً صريحاً .. فلا تحرجه بالتدقيق عليه : عفواً .. يعني ما هو المرض بالضبط ؟ وضح أكثر ..!! ماذا تعني ..!! ونحو ذلك ..

عجباً !! ما الداعي لإحراجه ..؟ من حسن إسلام المرء تركه ما لايعنيه .. يعني .. تنتظر أن يقول لك : أنا مريض بالبواسير .. أو مصاب بجرح في .. أو ..

ما دام أنه أجاب إجابة عامة فلا داعي للتطويل معه ..

ولا أعني بهذا عدم سؤال المريض عن مرضه ؟ إنما أعني عدم التدقيق في الأسئلة ..

ومثله .. الذي ينادي طالباً أمام الناس في مجلس عام .. ويسأله بصوت عالٍ :

هاه يا أحمد .. نجحت ..

فيقول : نعم ..

فيسأله : كم نسبتك ؟ كم ترتيبك في الفصل ؟

إن كنت صادقاً في اهتمامك به فاسأله على انفراد بينك وبينه ..

ثم لا داعي للتدقيق .. كم نسبتك .. لماذا لم تذاكر .. لماذا لم تقبل في الجامعة .. إن كنت مستعداً لإعانته فقف معه جانباً وحدثه بما تريد .. أما نشر غسيله أمام الناس .. فلا ..

التعليقات
التعليقات

إضافة تعليق

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.