البحث
إعلان
القنوات
التقويم
« سبتمبر 2019 »
أح إث ث أر خ ج س
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30          
التغذية الإخبارية

اِسْـتـمـتِـعْ بـِحـَيـاتـِك (الجزء 9)

 

البسملة والسلام وعبارات اسلامية جميل لتضعها موضوعك

البسملة والسلام وعبارات اسلامية جميل لتضعها موضوعك

نواصل معكم زوارنا الكرام نشر كتاب

 alt

 

للدكتور محمد العريفي حفظه الله

 والذي تحدث فيه عن

alt مهارات وفنون التعامل مع الناس alt

alt في ظل السيرة النبوية alt

alt وقضايا اجتماعية هامة alt

 

الجزء التاسع:

 

34-  اجعل معالجة الخطأ سهلة

تتنوع الأخطاء التي تقع من الناس كبراً وصغراً ..

ومهما كان حجم الخطأ فإنه يمكن علاجه ..

نعم قد لا يفيد العلاج في إصلاح ما أفسده الخطأ 100% .. لكنه على الأقل يصلح أكثر الفاسد ..

عدد غير قليل من الناس لا يسعى إلى إصلاح أخطائه لشكه في قدرته أصلاً على علاجها ..

وأحياناً تكون طريقتنا في التعامل مع الأخطاء هي جزء من الخطأ نفسه ..

يقع ولدي في خطأ فألومه وأحقره وأعظِّم عليه الخطأ حتى يشعر بأنه سقط في بئر ليس له قاع !! فييأس من الإصلاح .. ويبقى على ما هو عليه ..

وقد تقع في الخطأ زوجتي أو يقع فيه صديقي ..

فإذا أشعرته أنه أخطأ ولكن الطريق لم ينقطع بعد فمعالجة الخطأ سهلة .. والرجوع إلى الحق خير من التمادي في الباطل ..

جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم يبايعه على الهجرة .. وقال : إني جئت أبايعك على الهجرة .. وتركت أبوي يبكيان ..

فلم يعنفه صلى الله عليه وسلم .. أو يحقر فِعْله .. أو يصغر عقله .. فالرجل جاء بنية صالحة ويرى أنه فعل الأصلح ..

أشعره صلى الله عليه وسلم أن معالجة الخطأ سهلة فقال له بكل بساطة : ارجع إليهما فأضحكهما كما أبكيتهما ..([1]) ..

وانتهى الأمر ..

كان صلى الله عليه وسلم يتعامل مع الناس بأساليب تربي فيهم الرغبة في الخير وتشعرهم أنهم إلى الخير أقرب .. حتى وإن وقعوا في أخطاء ..

وبين يدي حادثة مروّعة .. الشاهد منها آخرُها .. لكني سأوردها من أولها رغبة في الفائدة ..

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أراد أن يخرج سفراً أقرع بين نسائه .. فأيتهن خرج سهمها خرج بها معه ..

فلما أراد الخروج إلى غزوة بني المصطلق .. أقرع بينهن فخرج سهم عائشة ..

فخرجت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم .. وذلك بعدما أنزل الحجاب ..وكانت تحمل في هودج .. فإذا نزلوا نزلت من هودجها .. وقضت حاجاتها .. فإذا أرادوا الارتحال ركبت فيه ..

فلما فرغ رسول الله صلى الله عليه وسلم من غزوته .. توجه قافلاً إلى المدينة .. حتى إذا كان قريباً من المدينة نزل منزلاً فبات به بعض الليل ..

ثم آذن الناس بالرحيل .. فبدأ الناس يجمعون متاعهم للرحيل ..فخرجت عائشة لبعض حاجتها .. وفي عنقها عقد لها فيه جزع ظفار ..

فلما فرغت من حاجتها .. انسل العقد من عنقها وهي لا تدري ..

فلما رجعت العسكر .. وأرادت الدخول في هودجها .. لمست عنقها فلم تجد العقد .. وقد بدأ الناس في الرحيل ..

فرجعت سريعاً إلى مكانها الذي قضت فيه حاجتها .. فأخذت تبحث عنه .. وأبطأت ..

وجاء القوم فحملوا هودجها وهم يظنون أنها فيه .. فاحتملوه .. فشدوه على البعير .. ثم أخذوا  برأس البعير فانطلقوا به ..

وسار الجيش .. أما عائشة فبعد بحث طويل .. وجدت العقد .. فعادت إلى مكان الجيش ..

*   *   *   *   *   *   *   *   *

قالت عائشة :

. فجئت منازلهم وليس بها داع ولا مجيب .. قد انطلق الناس ..

فتيممت منزلي الذي كنت فيه وظننت أن القوم سيفقدوني فيرجعون إلي ..

فتلففت بجلبابي .. فبينما أنا جالسة في منزلي إذ غلبتني عيني فنمت ..

فوالله إني لمضطجعة إذ مرَّ بي صفوان بن المعطل ..

وكان قد تخلف عن العسكر لبعض حاجاته .. فلم يبت مع الناس ..

فرأى سواد إنسان نائم .. فأتاني فعرفني حين رآني .. وقد كان يراني قبل أن يضرب الحجاب علينا ..

فلما رآني قال : إنا لله وإنا إليه راجعون .. ظعينة رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟

فاستيقظت باسترجاعه حين عرفني فخمرت وجهي بجلبابي ..

ووالله ما كلمني كلمة .. ولا سمعت منه غير استرجاعه ..

حتى أناخ راحلته .. فوطئ على يديها .. فركبت وأخذ برأس البعير فانطلق سريعاً يطلب الناس ..

فوالله ما أدركنا الناس وما افتقدوني حتى أصبحنا .. فوجدناهم نازلين .. فبينما هم كذلك .. إذ طلع الرجل يقود بي البعير ..

فقال أهل الإفك ما قالوا .. وارتجَّ العسكر .. ووالله ما أعلم بشيء من ذلك ..

*   *   *   *   *   *   *   *   *

ثم قدمنا المدينة .. فلم ألبث أن مرضت واشتكيت شكوى شديدة .. وأنا لا يبلغني من كلام الناس شيء ..

وقد انتهى الحديث إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وإلى أبويَّ .. وهم لا يذكرون لي منه قليلاً ولا كثيراً .. إلا أني قد أنكرت من رسول الله صلى الله عليه وسلم بعض لطفه بي ..

كنت إذا اشتكيت رحمني ولطف بي .. فلم يفعل ذلك بي في شكواي تلك ..

بل كان إذا دخل علي وعندي أمي تمرضني قال : كيف تيكم ؟ لا يزيد على ذلك ..

حتى وجدت في نفسي ..فلما رأيت جفاءه لي قلت :

يا رسول الله .. لو أذنت لي فانتقلت إلى أمي فمرضتني ..

قال : لا عليك ..

*   *   *   *   *   *   *   *   *

فانتقلت إلى أمي ولا علم لي بشيء مما كان .. حتى نقهت من وجعي بعد بضع وعشرين ليلة ..

فخرجت ليلة لبعض حاجتي ومعي أم مسطح بنت خالة أبي بكر رضي الله عنه ..

فوالله إنها لتمشي معي إذ تعثرت في مِرطها .. وسقطت أو كادت ..

فقالت : تعس مسطح ..

قلت : بئس لعمر الله ما قلت .. تسبين رجلاً قد شهد بدراً ؟

فقالت : أي هنتاه .. أولم تسمعي ما قال ؟ أوما بلغك الخبر يا بنت أبي بكر ..

قلت : وما الخبر ؟

فأخبرتني بالذي كان من قول أهل الإفك ..

قلت : أوقد كان هذا ؟

قالت : نعم والله لقد كان ..

فوالله ما قدرت على أن أقضي حاجتي ورجعت .. فازددت مرضاً إلى مرضي ..

فوالله ما زلت أبكي .. حتى ظننت أن البكاء سيصدع كبدي ..

وقلت لأمي : يغفر الله لك .. تحدث الناس بما تحدثوا به .. ولا تذكرين لي من ذلك شيئاً ..

قالت : أي بنية خففي عليك الشأن .. فوالله لقلَّ ما كانت امرأة حسناء عند رجل يحبها .. ولها ضرائر إلا كثّرن .. وكثّر الناس عليها ..

قلت : سبحان الله وقد تحدث الناس بهذا ؟

فبكيت تلك الليلة حتى أصبحت .. لا يرقأ لي دمع .. ولا أكتحل بنوم ..

ثم أصبحت أبكي ..

*   *   *   *   *   *   *   *   *

هذا حال عائشة .. تتهم بذلك وهي الفتاة التي لم يتجاوز عمرها خمس عشرة سنة ..

تتهم بالزنا .. وهي العفيفة الشريفة .. زوجة أطهر الناس .. التي ما كشفت سترها .. ولا هتكت عرضها .. هذا حالها تبكي في بيت أبويها ..

أما حال رسول الله صلى الله عليه وسلم .. فلا يبعد حزناً وهماً .. عن عائشة ..

فلا جبريل يرسل .. ولا القرآن ينزل .. ويبقى صلى الله عليه وسلم متحيراً في أمره .. وقد كبر عليه اتهام المنافقين .. وكلام الناس في عرضه زوجه ..

*   *   *   *   *   *   *   *   *

فلما طال الأمر عليه .. قام صلى الله عليه وسلم في الناس فخطبهم .. فحمد الله .. وأثنى عليه .. ثم قال :

أيها الناس ما بال رجال يؤذونني في أهلي .. ويقولون عليهم غير الحق .. والله ما علمت عليهم إلا خيراً .. ويقولون ذلك لرجل .. والله ما علمت منه إلا خيراً .. ولا يدخل بيتاً من بيوتي إلا وهو معي ..

فلما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم تلك المقالة ..

قام أمير الأوس سعد بن معاذ فقال :

يا رسول الله إن يكونوا من الأوس نكفك إياهم .. وإن يكونوا من إخواننا من الخزرج فمرنا أمرك فوالله إنهم لأهل أن تضرب أعناقهم ..

فلما سمع ذلك أمير الخزرج سعد بن عبادة قام .. وكان رجلاً صالحاً .. لكن أخذته الحمية ..

قام فقال : كذبت لعمر الله .. ما تضرب أعناقهم .. أما والله ما قلت هذه المقالة إلا أنك قد عرفت أنهم من الخزرج ؟ ولو كانوا من قومك ما قلت هذا ..

فقال أسيد بن حضير : كذبت لعمر الله .. والله لنقتلنه .. ولكنك منافق تجادل عن المنافقين ..

ثم ثار الناس بعضهم إلى بعض .. حتى كادوا أن يقتتلوا ..

ورسول الله صلى الله عليه وسلم قائم على المنبر .. فلم يزل يخفضهم حتى سكتوا .. وسكت ..

فلما رأى صلى الله عليه وسلم ذلك .. نزل فدخل بيته ..

*   *   *   *   *   *   *   *   *

ولما رأى أن الأمر لا يمكن حله من جهة عموم الناس ..

أراد أن يجد حلاً من جهة أهل بيته .. وأخص الناس به ..

فدعا علياً وأسامة بن زيد .. فاستشارهما ..

فأما أسامة فأثنى على عائشة خيراً وقال : يا رسول الله .. أهلك وما نعلم منهم إلا خيراً .. وهذا الكذب والباطل ..

وأما علي فإنه قال : يا رسول الله إن النساء لكثير .. وإنك لقادر على أن تستخلف .. وسل الجارية فإنها ستصدقك .. فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم بريرة ..

فقال : أي بريرة .. هل رأيت من شيء يريبك من عائشة ؟

فقالت بريرة : لا .. والذي بعثك بالحق نبياً ..

والله ما أعلم إلا خيراً .. وما كنت أعيب على عائشة شيئاً .. إلا أنها جارية حديثة السن .. فكنت أعجن عجيني .. فآمرها أن تحفظه فتنام عنه .. فتأتي الشاة فتأكله ..

نعم .. كيف ترى الجارية على عائشة ريبة .. وهي الفتاة الصالحة التي رباها صديق الأمة أبو بكر .. وتزوجها سيد ولد آدم ..

بل كيف تقع في ريبة .. وهي أحب الناس إلى رسول الله .. ولم يكن صلى الله عليه وسلم يحب إلا طيباً ..

فهي البريئة المبرأة .. ولكن الله يبتليها ليعظم أجرها .. ويرفع ذكرها ..

*   *   *   *   *   *   *   *   *

وتمضي على عائشة الأيام .. والآلام تلد الآلام .. وهي تتقلب على فراش مرضها .. لا تهنأ بطعام ولا شراب ..

وقد حاول رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يحل المشكلة .. بخطبة على رؤوس الناس فكادت أن تقع الحرب بين المسلمين .. وحاول أن يحلها في بيته ويسأل علياً وزيداً .. فلم يخرج بشيء ..

فلما رأى ذلك .. أراد أن ينهي الأمر من جهة عائشة ..

قالت رضي الله عنها :

وبكيت يومي ذلك لا ترقأ لي دمعه .. ولا اكتحل بنوم ..

ثم بكيت ليلتي المقبلة لا ترقأ لي دمعه ولا أكتحل بنوم ..

وأبواي يظنان أن البكاء فالق كبدي ..

*   *   *   *   *   *   *   *   *

فأقبل يحث الخطى إلى بيت أبي بكر ..

فاستأذن .. ودخل عليها وعندها أبوها وأمها.. وامرأة من الأنصار ..

وهي أول مرة يدخل فيها بيت أبي بكر .. منذ قال الناس ما قالوا .. وما رأى عائشة منذ قرابة الشهر .. وقد لبث شهراً لا يوحى إليه في شيء في شأن عائشة ..

دخل صلى الله عليه وسلم على عائشة ..

فإذا طريحة الفراش .. وكأنها فرخ منتوف من شدة البكاء والهم ..

وإذا هي تبكي .. والمرأة تبكي معها .. لا يملكان من الأمر شيئاً ..

فجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم .. فحمد الله وأثنى عليه .. ثم قال :

أما بعد يا عائشة فإنه قد بلغني عنك كذا وكذا .. وذكر صلى الله عليه وسلم خبر الإفك .. وما أشيع من وقوعها في خطأ كبير ..ثم أراد صلى الله عليه وسلم أن يبين لها أن الإنسان مهما وقع في خطأ فإن معالجة هذا الخطأ ليست صعبة .. فقال لها :

فإن كنت بريئة فسيبرئك الله عز وجل ..

وإن كنت ألممت بذنب .. فاستغفري الله عز وجل وتوبي إليه .. فإن العبد إذا اعترف بذنب ثم تاب .. تاب الله عليه ..

هكذا .. حل سهل للخطأ – إن كان قد وقع – دون تعقيد وتطويل ..

قالت عائشة :

فلما قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم مقالته .. قلص دمعي حتى ما أحس منه قطرة ..

وانتظرت أبويَّ أن يجيبا عني رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم يتكلما ..

فقلت لأبي : أجب عني رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما قال ..

فقال : والله ما أدري ما أقول لرسول الله صلى الله عليه وسلم ! ..

فقلت لأمي : أجيبي عني رسول الله صلى الله عليه وسلم ..

فقالت : والله ما أدري ما أقول لرسول الله صلى الله عليه وسلم !

ووالله ما أعلم أهل بيت دخل عليهم ما دخل على آل أبي بكر في تلك الأيام ..

فلما استعجما علي .. استعبرت فبكيت ؟

ثم قلت : لا .. والله لا أتوب إلى الله مما ذكرت أبداً ..

إني والله قد عرفت أنكم قد سمعتم بهذا حتى استقر في أنفسكم وصدقتم به .. ولئن قلت لكم إني بريئة - والله عز وجل يعلم إني بريئة - لا تصدقوني ..

وإن اعترفت لكم بأمر - والله يعلم أني منه بريئة - تصدقوني ..

وإني والله لا أجد لي ولكم مثلاً إلا كما قال أبو يوسف : ( فصبر جميل والله المستعان على ما تصفون ) ..

قالت : ثم تحولت فاضطجعت على فراشي ..

وأنا والله أعلم أني بريئة وأن الله مبرئي ببراءتي ..

ولكن والله ما كنت أظن أن يَنزِلَ في شأني وحيٌ يتلى ..

ولشأني كان أحقرَ في نفسي من أن يتكلم الله فيَّ بأمر يتلى ..

ولكن كنت أرجو أن يرى رسولُ الله صلى الله عليه وسلم في النوم رؤيا يبرئني الله عز وجل  بها ..

*   *   *   *   *   *   *   *   *

فوالله ما برح رسول الله صلى الله عليه وسلم مجلسه .. ولا خرج من أهل البيت أحد ..

حتى تغشاه من الله ما كان يتغشاه .. وأنزل الله على نبيه ..

فأما أنا حين رأيته يوحى إليه .. فوالله ما فزعت .. وما باليت .. قد عرفت أني بريئة .. وأن الله غير ظالمي ..

وأما أبواي فوالذي نفس عائشة بيده .. ما سُرّي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى ظننت لتخرجن أنفسهما .. فرقاً من أن يأتي من الله تحقيق ما قال الناس ..

فلما سُرّي عنه صلى الله عليه وسلم .. فإذا هو يضحك .. فجعل يمسح العرق عن وجهه ..

وكان أول كلمة تكلم بها أن قال :

أبشري يا عائشة قد أنزل الله عز وجل براءتك ..

فقلت : الحمد لله ..

وأنزل الله تعالى : ( إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالْأِفْكِ عُصْبَةٌ مِنْكُمْ لا تَحْسَبُوهُ شَرّاً لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ مَا اكْتَسَبَ مِنَ الْأِثْمِ وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عظيم * لَوْلا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ ظَنَّ الْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بِأَنْفُسِهِمْ خَيْراً وَقَالُوا هَذَا إِفْكٌ مُبِينٌ * لَوْلا جَاءُوا عَلَيْهِ بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ فَإِذْ لَمْ يَأْتُوا بِالشُّهَدَاءِ فَأُولَئِكَ عِنْدَ اللَّهِ هُمُ الْكَاذِبُونَ ) ..

وتوعد الله أولئك بقوله : ( إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ ) ..

ثم خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الناس .. فخطبهم .. وتلا عليهم ما أنزل الله من القرآن في ذلك .. ثم أقام حد القذف على من قذف ..

إذن .. ينبغي أن تتعامل مع المخطئ على أنه مريض يحتاج إلى علاج .. لا أن تبالغ في كبته وتعنيفه .. لأنه قد يصل إلى درجة يشعر معها أنك فرحٌ بهذا الخطأ ..

والطبيب الناصح هو الذي يهتم بصحة مرضاه أكثر من اهتمامهم هم بأنفسهم ..

قال صلى الله عليه وسلم :

إنما مثلي ومثل الناس .. كمثل رجل استوقد ناراً ..

فلما أضاءت ما حوله .. جعل الفَرَاشُ وهذه الدواب التي تقع في النار يقعن فيها ..

فجعل ينزعهن .. ويغلبنه فيقتحمن فيها !!

فأنا آخذٌ بحجَزِكُم عن النار .. وأنتم تقحمون فيها ..

 

رأي ..

 أحياناً تكون طريقتنا في التعامل مع الأخطاء أكبر من الخطأ نفسه ..

 

35- كما أن الناس يختلفون في طباعهم وأشكالهم .. كذلك هم يختلفون في وجهات نظرهم .. وفي قناعاتهم وتصرفاتهم ..

فإذا شعرت أن أحداً خالف الصواب .. ونصحته وحاولت إصلاح خطئه ولم يقتنع ..

فلا تصنف اسمه من بين أعدائك .. وخذ الأمور بأريحية قدر المستطاع ..

فلو حاولت إصلاح خطأ عند أحد زملائك فلم يستجب .. فلا تقلب الصداقة عداوة .. وإنما استمر في التلطف فلعله أن يبقى على خطئه ولا يزيد ..

وقد قيل : حنانيك بعض الشر أهون من بعض ..

إذا تعاملت مع الناس بهذه الأريحية .. فلم تغضب على كل صغيرة وكبيرة .. عشت سعيداً ..

قالت عائشة رضي الله عنها :

·       ما انتقم رسول الله صلى الله عليه وسلم  لنفسه قط ..

·       وما ضرب شيئاً قط بيده .. ولا امرأة .. ولا خادماً .. إلا أن يجاهد في سبيل الله ..

·       وما نيل منه شيء قط .. فينتقم من صاحبه .. إلا أن ينتهك شيء من محارم الله فينتقم لله .. ([2])

إذن .. كان صلى الله عليه وسلم يغضب .. لكنه غضبه لله .. لا يغضب لنفسه .. وحتى نفهم الفرق بين الغضبين :

افرض أن ولدك الصغير جاءك ذات صباح وطلب ريالاً أو ريالين مصروفاً للمدرسة .. فبحثت في محفظة نقودك .. فلم تجد إلا فئة الخمسمائة ريال .. فأعطيتها له .. وقلت :

هذه خمسمائة ريال .. اصرف منها ريالين .. وأرجع الباقي .. وأكدت عليه وكرر

التعليقات
التعليقات

إضافة تعليق

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.