البحث
إعلان
القنوات
التقويم
« أغسطس 2019 »
أح إث ث أر خ ج س
        1 2 3
4 5 6 7 8 9 10
11 12 13 14 15 16 17
18 19 20 21 22 23 24
25 26 27 28 29 30 31
التغذية الإخبارية

اِسْـتـمـتِـعْ بـِحـَيـاتـِك (الجزء 12)

alt

نواصل معكم زوارنا الكرام نشر كتاب

 alt

 

الدكتور محمد العريفي حفظه الله

*.* استمتع بحياتك *.*  

 والذي تحدث فيه عن

 مهارات وفنون التعامل مع الناس 

 في ظل السيرة النبوية 

 وقضايا اجتماعية هامة

 

الجزء الثاني عشر:

 43-   مفاتيح الأخطاء!

التعامل مع الأخطاء فن .. فلكل باب مفتاح .. وللقلوب دروب ..

إذا وقع أحد في خطأ كبير .. وانتشر خبره في الناس .. وبدأ الناس يترقبون ماذا تفعل فأشغلهم بشيء .. حتى يكون عندك وقت لدراسة الأمر .. حتى لا يتجرّأ أحد على مثل فعله .. أو يتعودوا على مثل هذا الخطأ..

خرج صلى الله عليه وسلم مع أصحابه في غزوة بني المصطلق ..

وأثناء رجوعهم .. نزلوا يستريحون ..

فأرسل المهاجرون غلاماً لهم اسمه : جهجاه بن مسعود .. ليستقي لهم من البئر ماءً ..

وأرسل الأنصار غلاماً لهم اسمه : سنان بن وبر الجهني .. ليستقي لهم أيضاً ..

فازدحم الغلامان على الماء .. فكسع أحدهما صاحبه .. أي ضربه على مؤخرته ..

فصرخ الجهني : يا معشر الأنصار ..

وصرخ جهجاه : يا معشر المهاجرين ..

فثار الأنصار .. وثار المهاجرون ..

واشتد الخلاف .. والقوم قادمون من حرب .. ولا يزالون بسلاحهم !!

فانطلق صلى الله عليه وسلم .. حتى اطفأ ما بينهم ..

فتحركت الأفاعي ..

غضب عبد الله بن أبي بن سلول .. وعنده رهط من قومه الأنصار ..

فقال : أوقد فعلوها!! قد نافرونا .. وكاثرونا في بلادنا .. والله ما أعدُّنا وجلابيب قريش هذه .. إلا كما قال الأول : سَمِّن كلبك يأكلك .. وجوِّع كلبك يتبعك !!

ثم قال الخبيث : أما والله لئن رجعنا إلى المدينة .. ليخرجن الأعزُّ منها الأذلَّ ..

ثم أقبل على من حضره من قومه فقال : هذا ما فعلتم بأنفسكم .. أحللتموهم بلادكم .. وقاسمتموهم أموالكم .. أما والله لو أمسكتم عنهم ما بأيديكم .. لتحولوا إلى غير داركم ..

وجعل الخبيث يهدد ويتوعد .. والذين عنده من أنصاره المنافقين .. يؤيدونه ويشجعونه ..

كان من بين الجالسين غلام صغير .. اسمه زيد ابن أرقم ..

فمضى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبره الخبر ..

وكان عمر بن الخطاب جالساً عند النبي صلى الله عليه وسلم ..

فثار .. كيف يجرؤ هذا المنافق على رسول الله صلى الله عليه وسلم بهذا الأسلوب القبيح .. ورأى عمر أن قتل الأفعى أولى من قطع ذيلها .. ورأى أن قتل ابن سلول .. يقضي على الفتنة في مهدها ..

ولكن أن يقتله رجل من قومه الأنصار .. أسلم من أن يقتله رجل من المهاجرين ..

فقال عمر : يا رسول الله ..

مر به عباد ابن بشر الأنصاري فليقتله ..

لكن رسول الله كان أحكم .. فهم قادمون من حرب .. والناس بسلاحهم .. والنفوس مشحونة .. وليس من المناسب إثارتهم أكثر ..

فقال صلى الله عليه وسلم: فكيف يا عمر إذا تحدث الناس أن محمداً يقتل أصحابه ؟!

لا يا عمر .. ولكن آذن الناس بالرحيل ..

وكان الناس قد نزلوا للتوّ واستظلوا .. فكيف يأمرهم بالرحيل .. في شدة الحر والشمس ..

ولم تكن عادته صلى الله عليه وسلم أن يرتحل في شدة الحر ..

ارتحل الناس ..

وبلغ عبد الله بن سلول  أن رسول الله صلى الله عليه وسلم .. أخبره زيد بن أرقم بما سمع منه ..

فأقبل ابن سلول إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم .. وجعل يحلف بالله .. ما قلت .. ولا تكلمت به .. كذب عليَّ الغلام ..

وكان ابن سلول رئيساً في قومه .. شريفا عظيما ..

فقال الأنصار : يا رسول الله .. عسى أن يكون الغلام أوْهمَ في حديثه .. ولم يحفظ ما قال الرجل ..

وجعلوا يدافعون عن ابن سلول ..

فأقبل سيد من سادة الأنصار .. أسيد بن حضير .. فحياه بتحية النبوة وسلم عليه .. وقال :

يا رسول الله .. والله لقد رحت في ساعة منكرة .. ما كنت تروح في مثلها !!

فالتفت إليه صلى الله عليه وسلم وقال : أو ما بلغك ما قال صاحبكم ؟

قال : أي صاحب يا رسول الله ؟

قال : عبد الله بن أبي ..

قال : وما قال ؟

قال : زعم أنه إن رجع إلى المدينة أخرج الأعزُّ منها الأذلَّ ..

فثار أسيد وقال : فأنت والله يا رسول الله تخرجه إن شئت .. هو والله الذليل .. وأنت العزيز ..

ثم قال أسيد مخففاً على رسول الله صلى الله عليه وسلم :

يا رسول الله .. ارفق .. لقد جاءنا الله بك وإن قومه لينظمون له الخرز ليتوجوه .. فإنه ليرى أنك قد استلبته ملكاً ..

فسكت النبي صلى الله عليه وسلم .. ومضى براحلته .. والناس منهم من يجمع متاعه .. ومنهم من يرحل راحلته ..

وجعلت الحادثة تنتشر .. وصارت أحاديث الجيش : .. لماذا ارتحلنا في هذا الوقت .. ماذا قال ؟ كيف تعامل معه ؟ صدق ابن سلول .. لا بل كذب ..

وبدأت الشائعات تزيد .. والكلام يزاد فيه ويُنقَص .. واضطرب الجيش .. وهم في طريقهم من قتال .. ويمرون بقبائل أعداء يتربصون بهم ..

فشعر صلى الله عليه وسلم أن الجيش بدأ ينقسم .. فأراد أن يشغلهم عن المشكلة .. وعن النقاش فيها .. لأنهم يزيدون أوارها .. ويشعلون الفتنة بين المهاجرين والأنصار ..

وصار الناس يترقبون متى ينزلون حتى يجتمع بعضهم إلى بعض ويتحدثوا في الأمر ..

فمشى صلى الله عليه وسلم  بالناس يومهم ذلك والشمس فوقهم .. ومشى ومشى حتى غابت الشمس .. فظن الناس أنهم سينزلون للصلاة ويرتاحون .. فلم ينزل إلا دقائق معدودات .. صلوا ثم أمرهم فارتحلوا .. وواصل المشي ليلتهم حتى أصبح ..

ثم نزل فصلى الفجر .. ثم أمرهم فارتحلوا ..

ومشوا صباحهم حتى تعبوا .. وآذتهم الشمس ..

فلما شعر أن الإرهاق والتعب سيطر عليهم .. فليس فيهم جهد للكلام ..

أمرهم فنزلوا .. فما كادت أجسادهم تمس الأرض .. حتى وقعوا نياما ..

وإنما فعل ذلك ليشغل الناس عما حدث ..

ثم أيقظهم .. وارتحل بهم .. وواصل حتى دخل المدينة .. وتفرق الناس في بيوتهم عند أهليهم ..

وأنزل الله تعالى سورة المنافقين :

( هُمُ الَّذِينَ يَقُولُونَ لَا تُنفِقُوا عَلَى مَنْ عِندَ رَسُولِ اللَّهِ حَتَّىيَنفَضُّوا وَلِلَّهِ خَزَائِنُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَايَفْقَهُونَ * يَقُولُونَ لَئِن رَّجَعْنَا إِلَى الْمَدِينَةِ لَيُخْرِجَنَّ الْأَعَزُّ مِنْهَاالْأَذَلَّ وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَعْلَمُونَ ) ..

فقرأها رسول الله صلى الله عليه وسلم .. ثم أخذ بأذن الغلام زيد بن أرقم .. وقال : هذا الذي أوفى لله بأذنه ..

وبدأ الناس يسبون ابن سلول .. ويلومونه ..

فالتفت صلى الله عليه وسلم إلى عمر وقال : أرأيت يا عمر .. لو قتلته يوم ذكرت ذلك .. لأرعدت له أنوف لو أمرتها اليوم بقتله لقتلته ..

ثم سكت عنه صلى الله عليه وسلم .. فلم يتعرض له بشيء ..

وأحياناً إذا وقع الخطأ أمام الناس قد تحتاج أن تنكر عليه بأسلوب مناسب .. وإن كان أمام الناس ..

بينما رسول الله صلى الله عليه وسلم جالساً يوماً مع أصحابه .. وكانوا في أيام قحط .. واحتباس مطر .. وقلة زرع ..

إذ أتاه أعرابي فقال :

يا رسول الله جهدت الأنفس .. وضاعت العيال .. ونهكت الأموال .. وهلكت الأنعام ..

فاستسق الله لنا .. فإنا نستشفع بك على الله .. ونستشفع بالله عليك ..

فتغير رسول الله صلى الله عليه وسلم .. لما سمعه يقول نستشفع بالله عليك ..

فالشفاعة والواسطة تكون من الأدنى إلى الأعلى .. فلا يجوز أن يقال إن الله يشفع عند خلقه .. بل يأمرهم جل جلاله .. لأنه أعلى وأرفع ..

فقال صلى الله عليه وسلم : ويحك !! أتدري ما تقول ؟!!

ثم جعل صلى الله عليه وسلم يقدس الله .. ويردد .. سبحان الله .. سبحان الله ..

فما زال يسبح حتى عُرف ذلك في وجوه أصحابه ..

ثم قال :

ويحك !! إنه لا يُسْتَشفعُ بالله على أحد من خلقه .. شأنُ الله أعظم من ذلك ..

ويحك !! أتدري ما الله ؟! إن عرشه على سماواته لهكذا .. وقال بأصابعه مثل القبة عليه .. وإنه ليئط به أطيط الرحل بالراكب ..([1]) ..

ولكن إذا وقع الخطأ من الشخص لوحده قد يكون هناك شيء من اللين ..

أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم  إلى بيت عائشة رضي الله عنها في ليلتها ..

فوضع نعليه من رجليه .. ووضع رداءه .. واضطجع على فراشه ..

فلبث كذلك .. حتى ظن أن عائشة قد رقدت ..

فقام من على فراشه .. ولبس رداءه ونعليه .. رويداً ..

ثم فتح الباب رويداً .. وخرج .. وأغلقه رويداً ..

فلما رأت عائشة ذلك .. دخلتها غَيْرةُ النساء .. وخشيت أنه ذهب إلى بعض نسائه ..

فقامت .. ولبست درعها .. وخمارها .. وانطلقت في إثره .. تمشي وراءه .. دون أن يشعر بها ..

فانطلق صلى الله عليه وسلم  .. يمشي في ظلمة الليل .. حتى جاء مقبرة البقيع ..

فوقف عندها .. ينظر إلى قبور أصحابه .. الذين عاشوا عابدين .. وماتوا مجاهدين .. واجتمعوا تحت الثرى .. ليرضى عنهم من يعلم السرَّ وأخفى ..

أخذ صلى الله عليه وسلم  ينظر إلى قبورهم .. ويتذكر أحوالهم ..

ثم رفع يديه فدعا لهم .. ثم أخذ ينظر إلى القبور .. ثم رفع يديه ثانية فدعا لهم ..

ثم لبث ملياً .. ثم رفعها فاستغفر لهم ..

وأطال القيام .. وعائشة تنظر إليه من بعيد ..

ثم التفت صلى الله عليه وسلم  وراءه راجعاً ..

فلما رأت ذلك عائشة .. انحرفت إلى ورائها راجعة .. خشية أن يشعر بها ..

فأسرع صلى الله عليه وسلم  مشيه .. فأسرعت عائشة ..

فهرول .. فهرولتْ .. فأحضرَ – أي جرى مسرعاً - فأحضرتْ وجرت ..

حتى سبقته إلى البيت فدخلت ..

ونزعت درعها وخمارها .. وأقبلت إلى فراشها فاضطجعت عليه .. كهيئة النائمة .. ونفَسها يتردد في صدرها ..

فدخل صلى الله عليه وسلم  البيت .. فسمع صوت نَفَسها .. فقال :

مالك يا عائش .. حشياً رابية ..

قالت : لا شيء ..

قال : لتخبرني .. أو ليخبرني اللطيف الخبير ..

فأخبرته بالخبر .. وأنها غارت عليه .. فانطلقت تنظر أين يذهب ..

فقال صلى الله عليه وسلم : أنت الذي رأيتُ أمامي ؟

قالت : نعم ..

فدفعها في صدرها .. دفعة .. ثم قال :

أظننت أن يحيف الله عليك ورسوله ..

فقالت عائشة : مهما يكتمِ الناسُ .. يعلمه الله عز وجل ..؟

قال : نعم .. ثم قال صلى الله عليه وسلم  مبيناً لها خبر خروجه :

إن جبريل عليه السلام .. أتاني حين رأيت .. ولم يكن يدخل عليك وقد وضعت ثيابك ..

فناداني .. فأخفى منك فأجبته وأخفيته منك .. وظننت أنك قد رقدت .. فكرهت أن أوقظك .. وخشيت أن تستوحشي .. فأمرني أن آتي أهل البقيع فأستغفرَ لهم .. ([2]) ..

نعم .. كان صلى الله عليه وسلم  .. سهلاً لـيِّناً لا يكبر الأخطاء ..

بل كان يرددها في الناس ويقول :

كما عند مسلم : لا يفرك مؤمن مؤمنة .. إن كره منها خلقاً .. رضي منها آخر ..

أي لا يبغضها بغضاً تاماً .. لأجل خلق عندها .. أو طبعٍ يلازمها ..

بل يغفر سيئتها لحسنتها .. فإذا رأى خطأها تذكر صوابها .. وإذا شاهد سوءها تذكر حسنها ..

ويتغاضى عما يكرهه من خلقها .. وما لا يرضاه من تعاملها ..

إضاءة ..

ليس اللوم على من لا يقبل النصيحة .. وإنما على من يقدمها بأسلوب غير مناسب ..

 

44-   فَـكِّك الحزمة ..!!

إذا كان الخطأ واقعاً من مجموعة .. فالأصل أن تنصحهم وهم مجتمعون ..

ولكن قد تحتاج أحياناً أن تفكك الحزمة .. أعني ..أن تكلم كل واحد على حدة .. وتنصحه .

مثال : مررت بمجلس منزلكم .. وسمعت أخاك يتحدث مع أصدقائه – وكانوا ضيوفاً عنده – ويخططون أن يسافروا إلى بلد كذا .. وهذا البلد لا يسلم من يذهب إليه غالباً من التعرض للمحرمات الكبار .. كالزنا وشرب الخمر ..

أردت أن تنصح ..

من الأساليب أن تدخل عليهم وتنصحهم بكلمتين .. وتخرج .. لكن نتيجة ذلك قد لا تكون ناجحة كثيراً ..

فما رأيك أن تفكك الحزمة .. وتكسر كل عود على حدة ..

كيف ؟!

إذا تفرقوا اجلس مع من تظنه أعقلهم .. وقل : يا فلان .. بلغني أنكم ستسافرون .. وأنت أعقلهم .. وتعلم أن هذا البلد لا يسلم المسافر إليه من البلايا والفتن .. وقد يعود مريضاً أو مبتلى .. فما رأيك أن تكسب أجرهم .. وتقترح عليهم أن يسافروا إلى بلد آخر .. تستمتعون فيه بالأنهار والبحار .. واللعب والأنس .. من غير معصية ..

لا شك أنه إذا سمع منك هذا الكلام بالأسلوب الحسن .. سيقل حماسه إلى النصف ..

اذهب إلى آخر .. وقل له مثل ذلك ..

ثم قل للثالث مثله ..

دون أن يشعر كل منهم بحديثك لصاحبه ..

فتجد أنهم إذا اجتمعوا .. وتشجَّع أحدهم واقترح تغيير البلد .. وجد من يعاونه ..

أو لو اكتشفت يوماً أن أولادك يجتمعون في غرفة أحدهم .. وينظرون إلى شريط فيديو خليع .. أو مقاطع ( بلوتوث ) فيها صور خليعة .. أو نحو ذلك ..

فقد يكون من المناسب أن تنصح كلاً منهم على حدة .. لكيلا تأخذهم العزة بالإثم ..

هل لهذا شاهد من السيرة ؟ نعم ..

لما اشتد الخلاف بين رسول الله  صلى الله عليه وسلم  وبين قريش ..

اجتمعت قريش وقاطعت النبي وجميع أقاربه من بني هاشم .. وكتبت صحيفة أن بني هاشم لا يُشترى منهم .. ولا يُباع عليهم .. ولا يُزوَّجون .. ولا يُتزوَّج منهم ..

وحُبس النبي صلى الله عليه وسلم  مع أصحابه في وادٍ غير ذي زرع ..

واشتدت الكربة على الصحابة حتى أكلوا الشجر ..

بل مضى أحدهم يوماً ليبول .. فسمع صوتاً تحته .. فنظر فإذا قطعة من جلد بعير .. فأخذها .. وغسلها وشواها بالنار .. ثم فتّـتَـتها .. وخلطها بالماء .. وجعل يتموَّن بها ثلاثة أيام !!

فقال صلى الله عليه وسلم  يوماً لعمه أبي طالب – وكان محبوساً معهم في الشعب - :

يا عم إن الله قد سلط الأَرَضة على صحيفة قريش .. فلم تدع فيها اسماً هو لله إلا أثبتته فيها .. ونفت منها الظلم والقطيعة والبهتان ..

أي إن دابة الأرض أكلت صحيفة قريش فلم يبق منها إلا عبارة : باسمك اللهم !!

فعجب أبو طالب وقال : أربك أخبرك بهذا ؟ قال : نعم ..

قال : فوالله ما يدخل عليك أحد .. حتى أخبر قريشاً بذلك ..

ثم خرج إلى قريش فقال :

يا معشر قريش .. إن ابن أخي قد أخبرني بكذا وكذا ..

فهلمَّ صحيفتكم ..

فإن كانت كما قال فانتهوا عن قطيعتنا وانزلوا عنها ..

وإن كان كاذباً .. دفعت إليكم ابن أخي فافعلوا به ما شئتم ..

فقال القوم : قد رضينا .. فتعاقدوا على ذلك ..

ثم نظروا فإذا هي كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم    .. فزادهم ذلك شراً ..

وظل بنو هاشم وبنو المطلب في واديهم .. حتى كادوا أن يهلكوا ..

وكان من كفار قريش رجال رحماء ..

منهم : هشام بن عمرو .. وكان ذا شرف في قومه ..

فكان يأتي بالبعير قد حمله طعاماً .. وبنو هاشم وبنو المطلب في الشعب ليلاً ..

حتى إذا بلغ به فم الشعب .. خلع خطامه من رأسه ثم ضرب على جنبه فدخل الشعب عليه.

 

التعليقات
التعليقات

إضافة تعليق

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.