البحث
إعلان
القنوات
التقويم
« أكتوبر 2019 »
أح إث ث أر خ ج س
    1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31    
التغذية الإخبارية

الجوانب التربوية في الصوم

alt

 

 ما أن يُعلن دخول شهر رمضان الأغر حتى يملأَ النَّفسَ شعور جديد ومشاعر فيَّاضة قد يعجز القلمُ المبين عن وصفها، فكأن الروحَ تسبح في ملكوت الله مستبشرة بقدوم موسم النفحات الربَّانية وشهر المكرمات الإلهية، وكأن الجسم قد استبدلَ جلده وجوارحَه وقلبه بأُخر نقية لم تقارف ذنبا أو تواقع معصية فهي بريئة من العيب والدنس. هذا هو استقبال عامة المسلمينَ لضيفهم الكبير الكريم الذي يجيء في معيته وفد طاهر من الجلال والبهاء والأنس والأنوار وشتى العبادات والقرَب ويخلِّف المردة مصفدِّين ممنوعين من التأثير، فياله من شهر كثير البركات والخيرات وانه لشهر اخلاص وجهاد وتربية وحلم وصبر وعطف وفرح.

  

1- الاخلاص

صفة الإخلاص لله وحسن مراقبته، لأنه سر بين العبد وربه،والإخلاص لله من أعظم وألزم القربات إليه، فلا خير من عمل أو جهد إذا خلا من الإخلاص لله سبحانه وتعالى، فالله غني عن الشركة ولا يقبل إلا العمل الخالص لوجهه.

 

 2- الجهاد

 والصوم فيه مجاهدة لرغبات النفس والجسد، وفي ذلك تقوية لإرادة المسلم، فالصائم يكبح جماح نفسه وشهواته عن الحلال فترة من اليوم، وفى ذلك عون له على أن يمتنع عن الحرام في باقي الأوقات.

 

 3- الصبر

الصوم يكسب الصائم فضيلة الصبر التي تعينه على تخطي العقبات والتحديات في مواصلة سيره إلى الله في هذه العبادة.

 

 4- التربية

 الصوم يربي الجوارح ويهذب النفس شهرًا كاملا، فتعتاد ذلك، فلا يقتصر الصوم على شهوتي البطن والفرج, ولكن الصوم الصحيح أن تصوم الجوارح كلها عن كل ما حرم الله، فالعين والأذن واللسان واليد والرجل بجانب الفم والفرج, وكل ذلك جانب تربوي هام في شخصية المسلم.

 

 5- الحلم

والصوم يكسب صاحبه فضيلة الحلم على الجاهلين, فإذا خاصمه أحد أو سابه أو استثاره يكظم غيظه ويحلم ويقول: (إني صائم,إني صائم, إني صائم)

 

 6- العطف

والصوم يربي في قلب الصائم العطف على الفقير والمحتاج حينما يشعر بألم الجوع, فيسارع إلى مد يد العون له, وجاءت زكاة الفطر لتؤكد هذا الجانب وتذكر به، وذلك جانب تربوي هام يلزم أن يسود بين المسلمين لتدوم الرابطة والمودة والإخاء بينهم على طول الدوام.

 

 7- الفرح

والصوم يعلم الصائم ما يفرح له المؤمن من توفيق الله وعونه لأداء العبادة والإخلاص لله حينما يذكرنا الرسول : "للصائم فرحتان، إذا أفطر فرح بفطره، وإذا لقي ربه فرح بصومه"رواه مسلم، (قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون)وفي هذا تصحيح لتصورات خاطئة عند الكثير حينما يفرحون لأعراض الدنيا عندما تقبل عليهم ويحزنون عند افتقادها.

 

 

 

التعليقات
التعليقات

إضافة تعليق

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.