البحث
إعلان
القنوات
التقويم
« أكتوبر 2019 »
أح إث ث أر خ ج س
    1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31    
التغذية الإخبارية

امرأة من أعجب النساء

alt

عرف التاريخ   الغميصاء  أم أنس بن مالك  التي قال فيها النبي صلى الله عليه وسلم : "دخلت الجنة فسمعت خشفة بين يدي فإذا هي الغميصاء بنت ملحان .. " رواه البخاري

عاشت في بداية حياتها كغيرها من الفتيات في الجاهلية  تزوجت مالك بن النضر.alt

فلما جاء الله بالإسلام استجابت وفود من الأنصار  وأسلمت أم سليم  مع السابقين إلى الإسلام.

وعرضت الإسلام على زوجها فأبى وغضب عليها. وأرادها على الخروج معه من المدينة إلى الشام .. فأبت وتمنعت، فخرج .. وهلك هناك. 

وكانت امرأة عاقلة جميلة فتسابق إليها الرجال،فخطبها أبو طلحة قبل أن يسلم

فقالت : أما إني فيك لراغبة   وما مثلك يرد   ولكنك رجل كافر   وأنا امرأة مسلمة  فإن تسلم فذاك مهري   لا أسأل غيره

قال : إني على دين

قالت : يا أبا طلحة  ألست تعلم أن إلهك الذي تعبده خشبة نبتت من الأرض نجرها حبشي بني فلان ؟

قال : بلى  قالت : أفلا تستحي أن تعبد خشبة من نبات الأرض نجرها حبشي بني فلان ؟

يا أبا طلحة إن أنت أسلمت لا أريد من الصداق غيره

قال: حتى أنظر في أمري .. فذهب ثم جاء إليها .. فقال : أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله

فاستبشرت .. وقالت : يا أنس زوج أبا طلحة .. فتزوجها

فما كان هناك مهر قط أكرم من مهر أم سليم الاسلام

انظر كيف أرخصت نفسها في سبيل دينها وأسقطت من أجل الإسلام حقها

نعم الفتاة  الفتاة التي تعيش لأجل قضية واحدة هي الإسلام كيف ترفع شأنه  وتعلي قدره  وتهدي الناس إليه، بل  حينما قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة  استقبله الأنصار والمهاجرون فرحين مستبشرين، ونزل الرسول في بيت أبي أيوب .. فأقبلت الأفواج على بيته لزيارته، فخرجت أم سليم الأنصارية من بين هذه الجموع.. وأرادت أن تقدم لرسول الله صلى الله عليه وسلم شيئاً  فلم تجد أحب إليها من فلذة كبدها، فأقبلت بولدها أنس .. ثم وقفت بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم ..

فقالتيا رسول الله هذا أنس يكون معك دائماً يخدمك .. ثم مضت

 

وبقي أنس عند رسول الله صلى الله عليه وسلم يخدمه صباحاً ومساء إلى أن مات الحبيب صلى الله عليه وسلم.

التعليقات
التعليقات

إضافة تعليق

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.