البحث
إعلان
القنوات
التقويم
« أكتوبر 2019 »
أح إث ث أر خ ج س
    1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31    
التغذية الإخبارية

عفة موسى والمرأتين

Afficher l'image d'origine

قال تعالى : (وَلَمَّا وَرَدَ مَاء مَدْيَنَ وَجَدَ عَلَيْهِ أُمَّةً مِّنَ النَّاسِ يَسْقُونَ وَوَجَدَ مِن دُونِهِمُ امْرَأتَيْنِ تَذُودَانِ قَالَ مَا خَطْبُكُمَا قَالَتَا لا نَسْقِي حَتَّى يُصْدِرَ الرِّعَاء وَأَبُونَا شَيْخٌ كَبِيرٌ فَسَقَى لَهُمَا ثُمَّ تَوَلَّى إِلَى الظِّلِّ فَقَالَ رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ فَجَاءَتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاء قَالَتْ إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ لِيَجْزِيَكَ أَجْرَ مَا سَقَيْتَ لَنَا فَلَمَّا جَاءَهُ وَقَصَّ عَلَيْهِ الْقَصَصَ قَالَ لا تَخَفْ نَجَوْتَ مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ قَالَتْ إِحْدَاهُمَا يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الأَمِينُ قَالَ إِنِّي أُرِيدُ أَنْ أُنكِحَكَ إِحْدَى ابْنَتَيَّ هَاتَيْنِ عَلَى أَن تَأْجُرَنِي ثَمَانِيَ حِجَجٍ فَإِنْ أَتْمَمْتَ عَشْرًا فَمِنْ عِندِكَ وَمَا أُرِيدُ أَنْ أَشُقَّ عَلَيْكَ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ مِنَ الصَّالِحِينَ) سورة القصص الآيات: 23 إلى 27.

 Afficher l'image d'origine

هذه تأملات في مظاهر العفة التي وردت في قصة المرأتين مع موسى عليه السلام  في الآيات السابقة، نذكرها على ما يلي


ـ أن المرأتين وقفتا بعيداً عن الرجال ولذلك قال الله: ( وَوَجَدَ مِنْ دُونِهِمُ امْرَأَتَيْنِ(القصص: من الآية23


 
ـ أنهما حرصتا كل الحرص على قطع أي سبب يؤدي لاختلاطهما بالرجال ولذلك كانتا(  تَذُودَان) غنمهما لئلا تختلط بغنم القوم


ـ من مظاهر العفة كذلك: اختصارهما الكلام وعدم تطويله مع الرجل الأجنبي موسى  عليه السلام  حيث قالتا ( لا نَسْقِي حَتَّى يُصْدِرَ الرِّعَاءُ وَأَبُونَا شَيْخٌ كَبِيرٌ) القصص: من الآية23  بدون أخذ وعطاء وزيادة ورد


 
ـ من عفتهما عدم فتحهما الحوار مع موسى  عليه السلام  لأنه أجنبي عنهما حيث جمعتا في كلامهما الجواب على جميع الأسئلة المحتملة  فكان الأصل أن موسى  عليه السلام  يسأل هذه الأسئلة
لماذا تذودان غنمكما؟

 لماذا لا تسقيان؟

 إذن متى تسقيان؟ 
أليس عندكما ولي رجل؟

 إذن لماذا لا يأتي ويسقي لكما؟ 


ـ عفة موسى عليه السلام  أكمل من عفتهما فإذا كانت عفة المرأتين تمثلت في جملة واحدة فإن عفة موسى تمثلت في كلمة واحدة (ما خطبكما؟)

 ثم لم يذكر الله عنه بعد ذلك مع المرأتين ولا كلمة واحدة إلى أن تم لقاؤه بأبيهما.


-6 عفة موسى عليه السلام كذلك ظهرت في قيامه بالسقي بدون سؤال:
هل تريدان ذلك أم لا؟
فالوضع وظاهر الحال لا يحتاج إلى سؤال ثم السؤال يحتاج إلى كلام وجواب وهذا ما لا يريده موسى  عليه السلام  فقام وسقى لهما


ـ كذلك أنه لما سقى لهما توجه مباشرة إلى الظل ولم ينتظر شكراً منهما وهذه فرصة لمرضى القلوب أن يزداد مرضهم ويتبادلوا أطراف الحديث وكلمات الشكر والعرفان فقد صنع لهما معروفاً وبدون طلب منهما ووقف معهما وسقى لهما


ـ حرص المرأتين على عدم الاختلاط بالرجال مع وجود المبررات التي نسمعها اليوم مثل
أ ـ حاجتهما إلى الخروج
ب ـ عدم وجود رجل ذكر قادر يخرج معهن
ج ـ الناس عند البئر كثير فلا خلوة
د ـ ظروف الحياة
هـ ـ سيؤدي انتظارهما إلى تأخرهما

والغريب أنه ومع كل هذه الأسباب إلا أنهما لم تختلطا بالرجال فكيف ببعض الظروف اليوم التي هي أقل من ذلك بكثير؟

 لكنها العفة


ـ من عفة المرأتين: تقديمهما النفي في كلامهما، فقالتا ( لا نَسْقِي حَتَّى يُصْدِرَ الرِّعَاءُ ) ولم تقدما الإثبات فلم تقولا: "سنسقي بعد قليل" وتقديم النفي أبلغ في الجزم وأن الأمر لا يقبل النقاش


10 ـ من عفة المرأتين: أنهما جعلتا غاية وقوفهما وعدم اختلاطهما بالرجال صدور الرعاء وليس أن تخف الزحمة فحسب أو يقل الرعاء


11 ـ من مظاهر العفة في هذه القصة: مشي إحدى المرأتين بحد ذاته فقد خلا تماماً عن
أ ـ تسكع
ب ـ تبرج
ج ـ تبختر
د ـ تكسر وتثنٍّ
هـ ـ التفات
و ـ إغراء
فجمع الله هذه الأشياء بقوله( استحياء)
لفظ " استحياء " يختلف عن لفظ "حياء" لأنه يحتوي على معنى الحياء وزيادة كما تقتضيه زيادة الألف والسين والتاء في لغة العرب


12 ـ أنه لما طلب أبوهما أن يحضر موسى  عليه السلام  لم تخرجا جميعاً كما خرجتا في السقي لأن الحاجة لا تستدعي ذلك وهذا هو تقدير الضرورة بقدرها فسبحان الله مع العفة فقه .


13 ـ أن التي أتت موسى  عليه السلام  لم تنسب لنفسها الكلام، فقالت (  إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ) ولم تأت بلفظ يحتمل معاني أو فيه تعريض بنفسها


14 ـ أنهما لم يصرحا بموسى بل أشارتا إليه كل ذلك حياء، فقالت إحداهما ) إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ  (القصص: من الآية 26
ولم تقل: إنه قوي أمين فعل كذا وكذا بل جاءت بصفات الأجير الناجح ولا عجب فمع العفة في عدم المخالطة واختصار الكلام هناك حياء حتى في الألفاظ، والعناية بها.


15 ـ قيل في سبب قول المرأتين عن موسى: (الأمين ) لأنه قال لهما وهما آتيتان إلى أبيهما: ‘كونا ورائي فإذا اختلفت علي الطريق فاحذفا لي بحصاة أعلم بها كيف الطريق’
فأي عفة فوق هذه العفة التي تمنع حتى إرشاده إذا ضل الطريق باللسان؟ 
فصلى الله عليه وعلى رسولنا الكريم افضل الصلاة والتسليم


16 ـ لما كان موسى مع المرأتين في البداية ثم مع إحداهما بعد ذلك كانت كلماته مختصرة جداً فلما التقى الرجل بالرجل موسى بأبيهما لم يقتصر على جملة واحدة أو قصة بل ( وَقَصَّ عَلَيْهِ الْقَصَصَ  (القصص: من الآية 25


كلمة أخيرة عليكم بأخذ العبر والمواعظ من هذه العفة الموساوية ومن عفة المرأتان لكي يصبح مجتمعنا مجتمعا صالحا نقيا. 


التعليقات
التعليقات

إضافة تعليق

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.