البحث
إعلان
القنوات
التقويم
« يونيو 2017 »
أح إث ث أر خ ج س
        1 2 3
4 5 6 7 8 9 10
11 12 13 14 15 16 17
18 19 20 21 22 23 24
25 26 27 28 29 30  
التغذية الإخبارية

كيف تكسب ليلة القدر؟

 alt

 

 د. لطيفة بنت عبد الله الجلعود

الحمد لله الذي فرض صيام هذا الشهر وسنَّ لنا قيامه، والصلاة على خيرة خلقه محمد صلى الله عليه وسلم والذي لم يترك خيراً إلا ودل أمته عليه، فروى عنه أبو هريرة -رضي الله تعالى عنه- أنه صلى الله عليه وسلم قال:"من صام رمضان إيماناً واحتساباً غُفر له ما تقدم من ذنبه، ومن قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غُفر له ما تقدم من ذنبه"(1) وروي عنه أيضاً أنه قال: "من قام رمضان إيماناً واحتساباً غُفر له ما تقدم من ذنبه"(2) وإن من الحرمان أن نرى كثيراً من المسلمين يقضون هذه اللحظات والفرص النادرة فيما لا ينفعهم، فإذا جاء وقت القيام كانت أحوالهم ما بين:
(أ) نائمون.
(ب) يتسامرون ويقعون في غيبة إخوانهم المسلمين.
(ج) يقضون أوقاتهم في المعاصي من مشاهدة القنوات الفضائية الهابطة، ومشاهدة الأفلام والمسلسلات الرمضانية – كما يسمونها- وحاشا رمضان أن يكون له أفلام، أو مسلسلات مع ما فيها من اختلاط النساء بالرجال، والموسيقى، وما هو أشنع من ذلك.
Résultat de recherche d'images pour

لذلك لا بد من تجديد التوبة في هذا الشهر، فهذه فرصتنا للأسباب التالية:
أ- لأن مردة الشياطين تصفد، كما روى أبو هريرة -رضي الله تعالى عنه- مرفوعاً: "أتاكم رمضان شهر مبارك فرض الله عز وجل عليكم صيامه، تفتح فيه أبواب السماء، وتغلق فيه أبواب الجحيم، وتغل فيه مردة الشياطين، لله فيه ليلة خير من ألف شهر من حرم خيرها فقد حرم"(3). المزيد...

كبار السن بركة خفية

 Résultat de recherche d'images pour

 

 

ان كبار السن في أمس الحاجة الى من يساعدهم لكي يقضي حاجاتهم سواء كانت معنوية او مادية، وان فيهم بركة خفية، وكل واحد منا ان أطال الله في عمره سيكشف حاجات ومتطلبات وصعوبات هذه المرحلة العمرية التي يصبح فيها الشخص ضعيفا. ولهذا علينا جميعا ان نعلم أن :   

 Résultat de recherche d'images pour


* كبار السن أحوج من أطفالنا إلى التدليل، والاسترضاء، والعاطفة، والحنان، والرفق، والرحمة،  والصبر، والسهر، والتضحية .

 

* كبار السن : الكلمة التي كانت لا تريحهم حال قوتهم، الآن تجرحُهم والتي كانت تجرحهم؛ الآن تذبحُهم  !  المزيد...

الخطوات العملية لاغتنام رمضان (الجزء السادس والاخير)

Résultat de recherche d'images pour

 

نختم هذه الخطوات العملية لاغتنام رمضان المبارك بهذا الجزء السادس، وأتمنى أن تكونوا قد استفدتم من جميع الأجزاء السابقة -روابطها في آخر الموضوع- لكي تكونوا من الذين سيغفر الله لهم في هذا الشهر العظيم، ومن الذين سيرحمهم، ومن الذين سيعتق رقابهم في آخره :

Résultat de recherche d'images pour

الجزء السادس :

الخطوة الثالثة: معرفة حقيقة الصوم

المتبادر إلى أذهان كثير من الناس أن الصوم هو الإمتناع عن الأكل والشرب ، إلا أن مجرد الامتناع عن الأكل والشرب ومقاربة الأهل لا يحقق الغاية التي من أجلها شُرع الصوم ، وهذه الغاية ذكرها رب العالمين فقال ( يا أيها الذين آمنوا كُتِب عليكم الصيام كما كُتب على الذين مِن قبلكم لعلكم تتقون )(117) . المزيد...

هدية الرسول في غزوة بدر

 Résultat de recherche d'images pour

 

إن حياة النبي صلى الله عليه وسلم في رمضان حياة حافلة بالأحداث الجسام, والمواقف العظام, تحيي في نفوس المؤمنين القوة والعزة, وتقوي فيهم العزم والإرادة, نحو الطاعات والقربات, وتبعث في نفوسهم النشاط وحب الدعوة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر, ومن تلكم الأحداث الكبيرة والمليئة بالعبر والدروس الجليلة أول غزوة مشهورة غزاها عليه الصلاة والسلام, فكانت فرقانا بين الحق والباطل, وفاصلا بين المؤمنين والكافرين, أعز الله فيها جنده, ونصر عبده وهزم الكفر وأهله, تلكم هي غزوة بدر الكبرى, هذه الغزوة التي وقعت في السابع عشر من شهر رمضان المبارك, في السنة الثانية للهجرة, وذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم بلغه أن أبا سفيان - قبل أن يسلم - توجه من الشام إلى مكة بعير قريش, فدعا أصحابه إلى الخروج إليه لأخذ العير,  المزيد...

الخطوات العملية لاغتنام رمضان (الجزء الخامس)

 alt

احبائي القراء الاعزاء مع الجزء ما قبل الاخير من الخطوات العملية لاغتنام هذا الشهر الكريم، والذي أتمنى من العلي القدير أن يعتق رقابنا من النار في آخره :


الجزء الخامس :

فالبـدار البـدار إلى الأعمال الصالحة قبل فوات الأوان وقبل أن تنادي (رب ارجعون ، لعلي أعمل صالحاً فيما تركت كلا إنها كلمة هو قائلها ومن ورائهم برزخ إلى يوم يبعثون )(95) ،  ( أن تقول نفس يا حسرتى على ما فرّطت في جنب الله وإن كنت لمن السّاخرين ، أو تقول لو أن الله هداني لكنت من المتقين ، أو تقول حين ترى العذاب لو أن لي كرة فأكون من المحسنين )(96) .

alt

بشـرى ما ان تضع أخي المسلم قدميك على طريق الاستقامة وتخطو خطوتك الأولى حتى يبارك الله ذو الفضل والإحسان فيها ، قال سبحانه (والذين اهتدوا زادهم هدى وآتاهم تقواهم )(97)، وقال ( ولو أنهم فعلوا ما يُوعظون به لكان خيراً لهم وأشدّ تثبيتاً ، وإذاً لآتيناهم من لدنّا أجراً عظيماً ، ولهديناهم صراطاً مستقيماً )(98). المزيد...