البحث
إعلان
القنوات
التقويم
« سبتمبر 2018 »
أح إث ث أر خ ج س
            1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30            
التغذية الإخبارية

شمائل الرسول : 6- العدل

بسم الله الر�من الر�يم 


تناولنا في ما سبق من سلسلة شمائل المصطفى صلى الله عليه وسلم، تواضعه وتراحمه وصبره وحياؤه وزهده، واليوم بمشيئة الله سننشر الجزء السادس الخاص بعدله صلوات الله وسلامه عليه:

alt


6- عدل الرسول صلى الله عليه وسلم

العدل خلق كريم وصفة عظيمة جليلة، محببة إلى النفوس، تبعث الأمل لدى المظلومين، ويحسب لها الظالمون ألف حساب، فالعدل يعيد الأمور إلى نصابها، وبه تؤدى الحقوق لأصحابها، به يسعد الناس، وتستقيم الحياة، ما وجد العدل في قوم إلا سعدوا، وما فقد عند آخرين إلا شقوا.  المزيد...

شمائل الرسول : 5- الزهد

alt

 

تناولنا في ما سبق من سلسلة شمائل المصطفى صلى الله عليه وسلم، تواضعه وتراحمه وصبره وحياؤه، واليوم بمشيئة الله سننشر الجزء الخامس (5/31) الخاص بزهده :

alt

5- زهد النبي صلى الله عليه وسلم

الزهد في حقيقته هو الإعراض عن الشيء، ولا يطلق هذا الوصف إلا على من تيسر له أمر من الأمور فأعرض عنه وتركه زهداً فيه، وأما من لم يتيسّر له ذلك فلا يقال إنه زهد فيه، ولذلك قال كثير من السلف : إن عمر بن عبد العزيز كان أزهد من أويس رحمة على الله الجميع، وقال مالك بن دينار عن نفسه : الناس يقولون مالك زاهد ، إنما الزاهد عمر بن عبد العزيز، أي إنه هو الزاهد حقيقة، فإن الدنيا كانت بين يديه فلم يلتفت إليها.  المزيد...

شمائل الرسول : 4- الحياء

alt


قال الله عز وجل في سورة الأحزاب : (يا أيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوت النبي الا ان يؤذن لكم الى طعام غير ناظرين اناه ولكن اذا دعيتم فادخلوا فاذا طعمتم فانتشروا ولا مستانسين لحديث ان ذلكم كان يؤذي النبي فيستحيي منكم والله لا يستحيي من الحق واذا سالتموهن متاعا فاسالوهن من وراء حجاب ذلكم اطهر لقلوبكم وقلوبهن وما كان لكم ان تؤذوا رسول الله ولا ان تنكحوا ازواجه من بعده ابدا ان ذلكم كان عند الله عظيما) الآية  : 53 

 alt

تناولنا في ما سبق من سلسلة شمائل المصطفى صلى الله عليه وسلم، تواضعه وتراحمه وصبره، واليوم بمشيئة الله سننشر الجزء الرابع (4/31) الخاص بحيائه:


4- حياء النبي صلى الله عليه وسلم

ان الحياء خلق إسلامي رفيع، يحمل صاحبه على تجنب القبائح والرذائل، ويأخذ بيده إلى فعل المحاسن والفضائل.  المزيد...

شمائل الرسول : 3- الصبر

 

 alt

 

تناولنا في ما سبق من سلسلة شمائل المصطفى صلى الله عليه وسلم، تواضعه وتراحمه، واليوم بمشيئة الله سننشر الجزء الثالث (3/31) الخاص بصبره :

alt

3- الصبر :

إن الحديث عن صبر الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، هو في حقيقة الأمر حديث عن حياته كلها، وعن سيرته بجميع تفاصيلها وأحداثها، فحياته صلى الله عليه وسلم كلها صبر ومصابرة، وجهاد ومجاهدة، ولم يزل عليه الصلاة والسلام في جهد دؤوب، وعمل متواصل، وصبرٍلا ينقطع، منذ أن نزلت عليه أول آية، وحتى آخر لحظة في حياته.  المزيد...

شمائل الرسول : 2- الرحمة

alt

 

جمع الله سبحانه وتعالى في نبيّه محمد صلى الله عليه وسلم صفات الجمال والكمال البشري، وتألّقت روحـه الطاهرة بعظيم الشمائـل والخِصال، وكريم الصفات والأفعال، حتى أبهرت سيرته القريب والبعيد، وتملكت هيبتهُ العدوّ والصديق، وقد صوّر لنا هذه المشاعر الصحابي الجليل حسان بن ثابت رضي الله عنه أبلغ تصوير حينما قال :

وأجمل منك لم ترَ قط عيني    وأكمل منك لم تلد النساء
خُلقت مبرّأً من كل عيـــــب    كأنك قد خُلقت كما تشـاء 

alt

2- الرحمة

فمن سمات الكمال التي تحلّى بها – صلى الله عليه وسلم - خُلُقُ الرحمة والرأفة بالغير، كيف لا ؟ وهو المبعوث رحمة للعالمين، فقد وهبه الله قلباً رحيماً، يرقّ للضعيف، ويحنّ على المسكين، ويعطف على الخلق أجمعين، حتى صارت الرحمة له سجيّة، فشملت الصغير والكبير، والقريب والبعيد، والمؤمن والكافر، فنال بذلك رحمة الله تعالى، فالراحمون يرحمهم الرحمن.  المزيد...