البحث
إعلان
القنوات
التقويم
« سبتمبر 2019 »
أح إث ث أر خ ج س
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30          
التغذية الإخبارية

شمائل الرسول : 22- خصائصه الجسدية

alt

 

 تقدّم الحديث في مواضع سابقة عن جملة من الخصائص النبويّة الشريفة في شتّى الجوانب، وأوردنا فيها من الآثار والأخبار الدالة عليها والموضّحة لحقيقتها، وبين يدينا جانبٌ آخر من خصوصيّاته صلى الله عليه وسلم، والمتعلّقة بجسده الشريف وما امتاز به في خلقته عن غيره.

 

22- الخصائص الجسدية للمصطفى صلى الله عليه وسلم

ويتّضح ذلك من خلال الوقفات التالية :


1-22)اتساع مدارك الحسّ لديه

من الممكن القول أن مقام النبوة يقتضي أن تكون مدارك النبي صلى الله عليه وسلم أوسع مدى مما هي عليه في المعتاد، وذلك حتى يتمكّن من التعامل مع عالم الغيب، ومن هنا أعدّه الله سبحانه وتعالى إعداداً خاصّاً يتيح له تلقّي الوحي من جبريل عليه السلام ورؤيته والسماع منه، وما يتبعه من رؤية ما سواه من الغيبيّات كالملائكة والجنّ والشياطين، أو سماعه لعذاب القبر ونحوه، فكان من الطبيعي أن يسمع ما لا يسمعه غيره،  المزيد...

شمائل الرسول : 21- شفقته ورحمته ورأفته

البسملة والسلام وعبارات اسلامية جميل لتضعها موضوعك


تناولنا في ما سبق من سلسلة شمائل المصطفى صلى الله عليه وسلم تواضعه، تراحمه، صبره، حياؤه، زهده، عدله، حلمه، شجاعته ، مزاحه ومداعبته، أكله وشرابه، لباسه، سفره وترحاله، في خطبته، نومه وانتباهه، كيفية ضحكه، طاعته وشدة عبادته، صفة كلامه وسكوته، فضائله، مقام عبوديته، نكاحه، واليوم بمشيئة الله سننشر الجزء  الحادي والعشرين الخاص بشفقته ورحمته ورأفته صلوات الله وسلامه عليه :

 alt

21- شفقة ورحمة ورأفة الرسول صلى الله عليه وسلم

الشفقة والرحمة بالآخرين مما يحبه الله، ويرضاه لعباده، قال صلى الله عليه وسلم : " الراحمون يرحمهم الرحمن، ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء " رواه أبو داود ، والترمذي، وصححه الألباني، والأصل في المؤمنين أنهم رحماء فيما بينهم، أشداء على الكفار، كما وصفهم الله بذلك، حين قال ( محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم ) الفتح:29.

  ونبينا صلى الله عليه وسلم، له النصيب الأوفر من هذا الخلق العظيم، ويظهر ذلك واضحاً جلياً في مواقفه مع الجميع،  المزيد...

شمائل الرسول : 20- نكاحه

alt 

تناولنا في ما سبق من سلسلة شمائل المصطفى صلى الله عليه وسلم تواضعه، تراحمه، صبره، حياؤه، زهده، عدله، حلمه، شجاعته ، مزاحه ومداعبته، أكله وشرابه، لباسه، سفره وترحاله، في خطبته، نومه وانتباهه، كيفية ضحكه، طاعته وشدة عبادته، صفة كلامه وسكوته، فضائله، مقام عبوديته، واليوم بمشيئة الله سننشر الجزء العشرين الخاص بنكاحه صلوات الله وسلامه عليه :


20- نكاح الرسول صلى الله عليه وسلم

 حثَّ الشارع الحكيم على الزواج، ورغب فيه، وذلك لما فيه من مقاصد عظيمة، وحكم جليلة من غض البصر، وحفظ الفرج، والحفاظ على الأنساب، وطلب الذرية الصالحة، وتحقيق السكن الروحي والنفسي بين الزوجين، وإعفاف النفس عن ما حرم الله، وتقوية الود والتعاون بين الأسر، وحماية المجتمع من خطر تفشي الرذيلة والفاحشة.

  alt


ولذا جاء الأمر في كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم بالنكاح، فقال تعالى: ( وأنكحوا الأيامى منكم والصالحين من عبادكم وإمائكم ) النور:32،  المزيد...

شمائل الرسول : 19- مقام عبوديته

عباراات بسم الله الر�من الر�يم... والسلام عليكم مزخرفهـ.....!!!


تناولنا في ما سبق من سلسلة شمائل المصطفى صلى الله عليه وسلم تواضعه، تراحمه، صبره، حياؤه، زهده، عدله، حلمه، شجاعته ، مزاحه ومداعبته، أكله وشرابه، لباسه، وسفره وترحاله، وخطبته، ونومه وانتباهه، وكيفية ضحكه، وطاعته وشدة عبادته، وصفة كلامه وسكوته، وفضائله، واليوم بمشيئة الله سننشر الجزء التاسع عشر الخاص بمقام عبوديته صلوات الله وسلامه عليه :

 

  19- مقام عبودية النبي محمد صلى الله عليه وسلم

تعدّدت المقامات الدالة على اصطفاء الله سبحانه وتعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم في منزلته ومكانته، وفي خصائصه وفضائله، وفي شمائله وصفاته، واليوم نقف مع أعلى تلك المقامات وأرفعها، وهو مقام عبوديته صلى الله عليه وسلم لله جلّ وعلا .

ومما يدلّ على عظم ذلك المقام، وكون النبي صلى الله عليه وسلم في أعلى مراتبه،  المزيد...

شمائل الرسول : 18- فضائله

alt 

تناولنا في ما سبق من سلسلة شمائل المصطفى صلى الله عليه وسلم تواضعه، تراحمه، صبره، حياؤه، زهده، عدله، حلمه، شجاعته ، مزاحه ومداعبته، أكله وشرابه، لباسه، وسفره وترحاله، وخطبته، ونومه وانتباهه، وكيفية ضحكه، وطاعته وشدة عبادته، وصفة كلامه وسكوته، اليوم بمشيئة الله سننشر الجزء الثامن عشر الخاص بفضائله صلوات الله وسلامه عليه :

alt

 18- فضائل النبي محمد صلى الله عليه وسلم

 أكرم الله نبيه صلى الله عليه وسلم بفضائل جمّة، وصفات عدة، فأحسن خلْقَه وأتم خُلقه، حتى وصفه تعالى بقوله:( وإنك لعلى خلق عظيم ) القلم:4، ومنحه جل وعلا فضائل عديدة، وخصائص كثيرة، تميز بها صلى الله عليه وسلم عن غيره، فضلاً عن مكانة النبوة التي هي أشرف المراتب، ونتناول في الأسطر التالية شيئاً من فضائله صلى الله عليه وسلم


1-18) انه خليل الرحمن

فمنها أنه خليل الرحمن فعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ألا إني أبرأ إلى كل خل من خله، ولو كنت متخذاً خليلاً، لاتخذت أبا بكر خليلا، إن صاحبكم خليل الله " رواه مسلم . وهذه الفضيلة لم تثبت لأحد غير نبينا وإبراهيم الخليل عليهما الصلاة والسلام.  المزيد...