البحث
إعلان
القنوات
التقويم
« سبتمبر 2019 »
أح إث ث أر خ ج س
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30          
التغذية الإخبارية

مضاعفة المحبة بين الأبناء

 

البسملة والسلام وعبارات اسلامية جميل لتضعها موضوعك

 

 كل واحد منا  يتمنى أن يزرع الحب والوفاق بين أبنائه، ويوصيهم أن يبقوا على قلب واحد، ويد واحدة، يساند بعضهم البعض، وحتى يزيد هذا الحب والوفاق بينهم على كل من الأب والأم أن يعملا جاهدين لذلك، ومن الأمور التي تضاعف الحب بين الأبناء ما يلي:


 alt

1- التهادي المستمر 
يقول الرسول  صلى الله عليه وسلم : "تهادوا تحابوا" إن اشتراك الأم مثلاً مع الأبناء لشراء هدية للأب أو العكس، كالاشتراك مع الأبناء لشراء هدية لأحدهم سواء اشتراك مالي أو اشتراك ذهني في اختيار الهدية التي سيفاجأ بها هذا الأخ كأن يقول الأب مثلاً: تعالوا يا أولاد نريد القيام بمؤامرة على أخيكم، فلان أخوكم واظب على صلاة الفجر ولم يتأخر عنها منذ شهر، ما رأيكم أن نشتري له هدية يفرح بها، من يغلفها؟ أين نضعها؟ نكتب معها رسالة أو لا؟ من يكتبها؟ متى نقدمها؟ وهكذا.. نحاول أن نشرك الجميع. المزيد...

فن مصاحبة ابنتك!

 Résultat de recherche d'images pour

 

نسمع كثيرًا  شكوى  الأمهات من بناتهن وخاصة بعد بلوغ سن المراهقة، فهل سألت هذه الأم نفسها هذه الاسئلة حتى تستطيع معرفة وضع ابنتها:

- كم من الوقت خصصت لرعاية ابنتها؟

- كم من الوقت خصصت للاستماع إليها وبرحابة صدر؟

- كم من الوقت خصصت لمصاحبتها؟

- كم من الوقت خصصت لتوجيه ابنتها والاهتمام بها؟

 

عندما نهتم بالابنة ونسمع لها قبل أن يسمع لها غيرنا، سنفهم ما يشغلها وندرك حاجاتها.

 يشير أكرم عثمان في كتابه التميز في فهم النفس إلى أن المراهقين بحاجة ماسة إلى من يفتح لهم صدره ويصغي إليهم ويحاورهم ويناقشهم باحترام ويعطيهم الفرصة للتحدث والتعبير عما يحسونه به!! المزيد...

زواج البدل ... مصاهرة "قاتلة"!

 alt

Résultat de recherche d'images pour

بقلم/فداء محمد عبد الجواد

صفحات قاتلة على هامش حياة المرأة تتوجها ملكة على عرش التعاسة الأبدية، ورغبات مهمشة يقتلها ولي أمرها داخل قلبها، وتبقى الحسرة في عيونها الحائرة بمستقبلها القادم .. كالعادة ترسم الفتاة في خيالها لحظة زفافها وفرحة عمرها، ولكن ما تمارسه بعض العائلات في قطاع غزة من ظاهرة الزواج المتبادل أي "زواج البدل" بين العائلات سواء بصلة قرابة كان أو غريباً عنهم يحطم تلك اللحظات المرغوب فيها...

 

فزواج البدل هو مصاهرة العائلات على سنة الله ورسوله كالزواج المتعارف عنه، لكنه يختلف نوعاً ما من خلال تبادل هذه العائلات لأولادهم، فتتم المصاهرة فيما بين عائلتين لتقوية الروابط الاجتماعية من خلال التبادل عبر شابين كل منهما يتزوج أخت الآخر.. . المزيد...

الحوار الاسري يرفع معنوية الابناء

 

Afficher l'image d'origine

 

إذا كانت أفكار الأبناء تختلف عن أفكار آبائهم، فكيف يلتقون معاً حتى تتم التربية حسب أصولها الصحيحة التي لابد فيها من مساحة كبيرة للحوار؟

 

خصوصاً إذا وضعنا في الاعتبار الصعوبة التي يجدها الطفل -غالباً-في استيعاب وهضم أفكار الكبار، تماماً كما يجد صعوبة في حمل مقدار الوزن الذي يستطيع والده أن يحمله.

alt

ثم إن الأولاد غير مؤهلين لكي ينهلوا من أفكار آبائهم؛ لأن قدرات الآباء غير متكافئة مع قدرات الأولاد، فالأب مثلاً يستطيع أن يحمل حمولة ابنه جسمياً وفكرياً بينما الابن لا يستطيع أن يحمل حمولة أبيه،كالطالب بالصفوف الثانوية قادر على استيعاب المنهج الابتدائي بسهولة بينما العكس غير وارد.  المزيد...

السلف وتربية الابناء

 alt

 

لا يملك المرء منا عندما يقرأ في حال السلف مع أبناءهم, الا أن يتملكه العجب, وترتسمه الدهشة, وتحتويه الفرحة… في شمولية التربية التي ساهموا في إعدادها لأبنائهم, وهى بحق السبب الحقيقي الذي أنتج شخصيات عظيمة, وأجيالاً حكيمة …لازالت مضرباً للأمثال, ومحطاً للآمال

Résultat de recherche d'images pour

فالبداية كانت في تعلم الإيمان، فعن جندب قال : كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم ونحن فتيان حزاورة ( الغلام اذا قارب البلوغ) فتعلمنا الإيمان قبل أن نتعلم القرآن, ثم تعلمنا القرآن فازددنا به إيمانا. 
فما هي أبواب الأيمان التي كانوا يعلمونها أبناءهم قبل القرآن، فعن أبى هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " الإيمان بضع وستون أو سبعون باباً, أدناها إماطة الأذى عن الطريق, وأرفعها قول لا إله إلا الله, والحياء شعبة من الإيمان " رواه البخاري

          

1) تربيتهم على مراقبة الله 
فهذا الحديث العظيم والتوجيه التربوي من الرسول صلى الله عليه وسلم لأحد الأطفال : يا غلام إنى أعلمك كلمات : احفظ الله يحفظك, احفظ الله تجده تجاهك ,  المزيد...