البحث
إعلان
القنوات
التقويم
« يوليو 2018 »
أح إث ث أر خ ج س
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30 31        
التغذية الإخبارية

من أخلاق المسلم : بر الوالدين

alt

كان إسماعيل عليه السلام غلامًا صغيرًا، يحب والديه ويطيعهما ويبرهما. وفي يوم من الأيام جاءه أبوه إبراهيم عليه السلام وطلب منه طلبًا عجيبًا وصعبًا ، حيث قال له : (يا بني إني أرى في المنام أني أذبحك فانظر ماذا ترى) الصافات الآية   102

alt

 فرد عليه إسماعيل في ثقة المؤمن برحمة الله، والراضي بقضائه : قال (يا أبت افعل ما تؤمر ستجدني إن شاء الله من الصابرين) الصافات الآية 102  المزيد...

مظاهر الانهيار الأسري في المجتمعات المعاصِرة

alt

 

اجتَهَدَ الغربُ كثيرًا في محاوَلة إقناعنا بأنَّ الإسلامَ لا يُقيم موازين العدل بين أفراد الأسرة، وأنَّ أحكام الشريعة الإسلامية، التي أنزلها الله سبحانه وتعالى لإسعاد البشر تَتَسَبَّب في تعاسَة الأسرة، وأنَّ قوانين الحضارة الغربيَّة وقواعدها وتقاليدها هي النموذج الأمثل لسعادة الأسرة، وقد صدَّق البعض منَ المسلمين هذه الادِّعاءات، وقرَّروا أن يُطَبِّقُوا تلك التَّقاليد والقوانين في حياتهم.

alt

وكان المنتَظَر أن نرى هؤلاء، ومجتمعاتهم - سواء الغربية، أم المسلمة التي اتَّبَعَتْ خُطاهم - قد صارتْ في سعادة وهناء، وخلتْ منَ المشاكل التي تعج بها الأسرة المسلمة في السيرة النبوية - على حدِّ زَعْمِهم - ولكن تعالوا نرى نتائج ما اقترفوه في حق أنفسهم، وحق المسلمين من أمراض اجتماعيَّة، أقضَّت بنيان الأسرة، ومن ذلك:


1- ارتفاع مُعَدَّلات زنا المحارِم :
فقد أعرب علماء اجتماع نرويجيون عن قَلقِهم إزاء ارتفاع نِسب ما يسمَّى بزنا المحارم في المجتمعات الغربية، وتحديدًا في النرويج، وسجَّلَ المركز المناهِض لزنا المحارم بأوسلو ارتفاعًا كبيرًا لنسبة مرتكبيها، وأفاد المركزُ الذي يُشرف عليه اختصاصيون وعلماء نفس واجتماع: أنَّ عدد الذين طَلَبُوا المساعَدة نتيجة لتعرُّضهم لهذه المُمَارَسة في تزايد، حيث لانتقل في أحد الأعوام الأخيرة من 3600 الى  4500 شخص.  المزيد...

التفكك الأسري الأسباب والآثار والعلاج (الجزء الثالث : الوقاية والعلاج)

alt

 

 نشرنا في اليومين الماضيين الجزء الأول المتعلق بأسباب التفكك الأسري الموجود على الرابط التالي : الأسباب، والجزء الثاني المتعلق بآثار التفكك الأسري على الرابط التالي : الآثار، واليوم ننشر بمشيئة الله الجزء الثالث والأخير، والذي سنتناول  فيه سبل الوقاية من هذا التفكك وكذلك كيفية علاجه :


ثالثاً: وسائل للوقاية والعلاج:
لمحاولة طرح حلول لمشكلة التفكك الأسري، قد يكون من المناسب طرح الحلول في جانبين: جانب وقائي وجانب علاجي.


alt

أ - الوقاية:

قيل قديماً: درهم وقاية خير من قنطار علاج، وقد تبنى هذا المثل بشكل واسع في كثير من البرامج الاجتماعية والصحية والاقتصادية والتربوية المعاصرة. وفي مشكلة التفكك الأسري، لا شك أن العناية بما يقي من الوقوع في هذه المشكلة يجب أن يعطى الأهمية التي يستحقها من قبل الجميع. ولعلنا نعرض بعضاً من طرق الوقاية فيما يلي :  المزيد...

التفكك الأسري الأسباب والآثار والعلاج (الجزء الثاني : الآثار السيئة)

 alt


نشرنا في الأمس الجزء الأول المتعلق بأسباب التفكك الأسري الموجود على الرابط التالي : الأسباب، واليوم نتباع معكم قرائي الأعزاء هذا الموضوع الهام، وسنتطرق بمشيئة الله  الى الآثار السيئة لهذا التفكك :


ثانياً: من الآثار السيئة للتفكك الأسري:
للتفكك الأسري آثار يصعب حصرها، ولكننا سنحاول عرض أهمها، فمن ذلك: نشرنا سابقا الجزء الأول المتعلق بأسباب التفكك الأسري الموجود على الرابط التالي : الأسباب، واليوم تباع معكم هذا الموضوع الهام وسنتطرق بمشيئة الله اليوم الى الآثار السيئة لهذا التفكك:


alt


1- آثار التفكك على الأفراد:
أول ضحايا التفكك الأسري هم أفراد تلك الأسرة المتفككة، فالزوج والزوجة يواجهان مشكلات كثيرة تترتب على تفكك أسرتهما، فيصابان بالإحباط وخيبة الأمل وهبوط في عوامل التوافق والصحة النفسية، وقد ينتج عن ذلك الإصابة بأحد الأمراض النفسية، كالقلق المرضي أو الاكتئاب أو الهستريا أو الوساوس أو المخاوف المرضية. وقد ينتج عن ذلك عدم القدرة على تكوين أسرة مرة أخرى،  المزيد...

التفكك الأسري الأسباب والآثار والعلاج (الجزء الأول : الأسباب)

alt


بقلم د. صالح بن إبراهيم الصنيع (*)


تعيش الأمة الإسلامية في وقتنا الحاضر مرحلة عصيبة وحرجة من تاريخها المديد، حيث تواجه عدداً كبيراً من المشكلات ـ على المستويين الفردي والجماعي ـ تحتاج إلى تضافر جهود أبنائها لتجاوزها، وتقديم الحلول المقترحة لها، من خلال مناظير قامت في غالبها على تصور إسلامي صحيح للمشكلة، ومعالجة سليمة مأخوذة من نصوص الكتاب والسنة وما فتح الله عليهم من شحذ للعقول التي درست الواقع وفهمت ملابساته وتحدياته المتجددة.


alt


واليوم نجد أن من أهم المشكلات التي تواجه المجتمع المسلم المعاصر مشكلة 'التفكك الأسري'، الذي نتج عنه قائمة طويلة من المشكلات في المجتمع، من مثل: سلوكيات سوء التوافق المدرسي لدى الطلبة والطالبات، وتزايد انحراف المراهقين والمراهقات، ومشكلة تعاطي الخمور والمخدرات، وشيوع سلوك السرقة لدى صغار السن، وتكاثر الأمراض النفسية الناتجة عن تهدم الأسرة في الآباء والأمهات والأبناء والبنات، وغير ذلك كثير من المشكلات التي يصعب حصرها.

وفي الصفحات التالية سوف نحاول تناول هذه المشكلة من حيث أهم أسبابها، وآثارها السيئة، وأخيراً نطرح بعض الحلول المقترحة، التي نقدمها في جانبين: وقائي وعلاجي، والتي قد تساعد على الحد من هذه المشكلة، وتخفف من آثارها السيئة على المجتمع وأفراده، بمختلف طبقاتهم المزيد...