البحث
إعلان
القنوات
التقويم
« يوليو 2018 »
أح إث ث أر خ ج س
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30 31        
التغذية الإخبارية

أدب السلف في النصيحة

 Image associée

 

للنصيحة أهمية كبرى في حياة الأفراد والجماعات، فالإنسان ضعيف بطبعه يعتريه النقص والخلل كل وقت، لذا يحتاج إلى النصيحة ويحتاج إلى من يخلص القول محبةً له وبحثاً عما يعود بالخير له، وقد اهتمت الشريعة الغراء بالنصيحة فقد كانت خلاصة دعوة الأنبياء في النصيحة، وهي سبب من أسباب نجاة المجتمع، وحفاظ تماسكه من المنكرات ورذائل الأخلاق.

فالنصيحة في اللغة هي قول فيه دعاء إلى صلاح ونهي عن فساد، واما اصطلاحا فهي كلمة جامعة تتضمن قيام الناصح للمنصوح له بوجوه الخير إرادةً وفعلاً، فنجد أنه جمع بين الإرادة والفعل. وتجدون اسفله مجموعة من آداب السلف في النصيحة :

Image associée

1- قال  يحيى بن معين رحمه الله تعالى : 'ما رأيتُ على رجلٍ خطأً إلا سترته، وأحببتُ أن أزين أمره، وما استقبلتُ رجلاً في وجهه بأمر يكرهه، ولكن أبين له خطأه فيما بيني وبينه، فإن قبل ذلك وإلاَّ تركته'.

 

2- وقال المزني سمعت الشافعي يقول : 'من وعظ أخاه سرا فقد نصحه وزانه ومن وعظه علانية فقد فضحه وشانه'. المزيد...

المدمر الحقيقي للنجاح

 Résultat de recherche d'images pour

 

يعتبر التسويف المدمر الحقيقي في حياة الانسان حيث يعرقل له جل -بل كل- مشاريعه حيث تتراكم عليه ويصعب عليه تنفيذها مرة واحد، وهذا لن يغير اي شيء في حياته ويبقى دائما كما كان عليه بالامس. وللقضاء على هذا التسويف علينا اتباع الخطوات التالية :

 Image associée

تعريف التسويف :

التسويف هو: اتخاذك قرار بتأجيل أو تأخير عمل ما عمداً من دون أي أسباب حقيقية أو واقعية وراء ذلك وهذا ما يدعى بالمماطلة المصطلح الحرفي للتسويف. عندما نلجأ للتسويف فإننا إما أن نُرجئَ العملَ إلى وقت ما في المستقبل؛ مثل :

-سأزور صديقي يوما ما

-كنت سأبدأ بالكتابة هذا اليوم لولا أن أصدقائي أغروني بالخروج,  المزيد...

صفات تجمع الناجحين

 alt

 

بقلم عائض القرني

تأملت بعد قراءة سير الناجحين والمؤثرين في الحياة ومعرفة بعضهم ممن عرفناهم وصاروا رموزاً في جيلهم ونجوماً في مجتمعاتهم ،فوجدتُ أن هناك صفات تجمعهم، جعلتهم محل الريادة، وفي مقعد القيادة، في مواهبهم وتخصصاتهم فمن ذلك الهمة العالية ،فإنها صفة يشترك فيها جميع هؤلاء البارعين، ومن خلا منها فلا حظّ له في الصدارة،  فتجد الواحد من هؤلاء الأفذاذ يشتعل حماساً وهمةً وإقداماً، وتجده وهو جالس معك في صدره عزيمة تمر مرّ السحاب صنع الله الذي أتقن كل شيء، فتجده لا حد لهمته فكلما ظفر بمراده انتقلت روحه إلى التفكير في مراد أعلى، يعني أنه لم يضع نقطة في طريق سيره يقف عندها،  المزيد...

اقوال مفيدة

 Résultat de recherche d'images pour


اخواني واخواتي القراء الأعزاء تجدون اسفله مجموعة من الاقوال والتي ستفيدناان شاء الله جدا لاننا نحتاج اليها في حياتنا اليومية :

Image associée
- ‏‏‏‏‏‏‏‏نصف جمال الإنسان لسانه، فأحسنوا حديثكم

- ‏‏‏‏‏‏‏والمرء ليس بصادق في قوله حتى يؤيد قوله بأفعاله


-‏‏‏‏‏‏‏‏الأمل كالملح لا يغذي لكنه يعطي للخبز طعمًا

-‏‏‏‏‏‏‏‏العلمُ يجلو العَمى عن قلبِ صاحبهِ  كما يجلِّي سوادَ الظُّلمةِ القمرُ


-‏‏‏‏‏‏‏‏لا شيء اجمل من غسل وجه الحزن بابتسامة، وإطفاء الضيق بالاستغفار،  المزيد...

ظاهرة السهر الخطيرة

 Résultat de recherche d'images pour

 

ظاهرة خطيرة بُلي بها كثير من الناس، وخصوصاً في زماننا هذا وهي ظاهرة السهر، هذه الظاهرة السيئة الدخيلة على مجتمعات المسلمين لم يسلم منها إلا من رحم الله، صارت عند بعضهم علامة على الرقي والتقدم وعلى الحضارة والمدنية، حتى إنهم ينتقدون من لا يسهر، ويصفونه بالتأخر والرجعية، يستغربون لو قلت لأحدهم : نم بعد صلاة العشاء، ويعدون ذلك شذوذًا.


        فهم لا يبدأ ليلهم إلا بعد وقت العشاء بساعات، يستغلون الليل بهدوئه وسكونه ليسهروا، وعلى ماذا؟ على ماذا يسهرون؟! أتظنون أنهم يسهرون على طاعة أو على طلب قربة لله تعالى كالذين قال الله عنهم : (كَانُوا قَلِيلًا مِنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ) الذاريات:17-18)، أو تظنون أنهم يسهرون كالذين وصف الله حالهم في سورة السجدة بقوله : (تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ) سورة السجدة، لا والله، إن أكثرهم يسهر على معصية الله، يحارب الله جلَّ جلاله في وقت نزوله، حينما ينزل إلى السماء الدنيا فيقول : هل من سائل فيعطى، هل من داع فيستجاب له، هل من مستغفر فيغفر له، حتى ينبلج الصبح؛ إنهم في هذا الوقت الكريم الفاضل، في هذا الوقت النفيس الذي والله لا يعادل بثمن، تجدهم يحاربون الله ويبارزونه بالمعاصي، يسهرون لمتابعة القنوات الفضائية، لمشاهدة ما حرَّم الله من مسلسلات هابطة وأغانٍ ماجنة ومشاهد مثيرة، ومنهم من يسهر من أجل اللعب واللهو أو القيل والقال، وهذه المنكرات بحد ذاتها من الأمور الخطيرة ومن المعاصي الكبيرة من دون سهر، فإذا أضيف لها السهر فإن شرها يتفاقم وخطرها يتعاظم، نسأل الله العافية.



وفي هذا يقول الدكتور  جاسر الحربش طبيب استشاري : المزيد...