البحث
إعلان
القنوات
التقويم
« سبتمبر 2019 »
أح إث ث أر خ ج س
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30          
التغذية الإخبارية

أبغض الناس إلى الله

alt

 

جاء في الحديث الذي أخرجه الإمام البخاري في صحيحه عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "أبغض الناس إلى الله ثلاثة: ملحد في الحرم، ومبتغ في الإسلام سنة الجاهلية، ومطلب دم امرئ بغير حق ليهريق دمه".

 alt

غريب الحديث:

قوله: "أبغض الناس" أي أكثرهم عقابا منه وبعدا عن رحمته. قوله: "ملحد" ظالم مائل عن الحق والعدل بارتكاب المعصية.

قوله: "مبتغ" طالب ومتبع. قوله: "سنة الجاهلية" طريقتها وعاداتها وأخلاق أهلها.

قوله: "مطلب" متكلف للطلب وساع وراءه في كل مكان. قوله: "بغير حق" يستبيح دمه بغير حق، بل ظلماً وعدوانا. قوله: (ليهريق دمه) ليسيله، وهو كناية عن القتل.

 

شرح الحديث:

قال ابن حجر رحمه الله: "قال المهلب وغيره: المراد بهؤلاء الثلاثة أنهم أبغض أهل المعاصي إلى الله، فهو كقوله: "أكبر الكبائر" وإلا فالشرك أبغض إلى الله من جميع المعاصي".  المزيد...

مسائل من حديث جبريل

alt

عن عمر رضي الله عنه قال "بينما نحن جلوس عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم إذ طلع علينا رجل شديد بياض الثياب شديد سواد الشعر لا يرى عليه أثر السفر ولا يعرفه منا أحد حتى جلس إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأسند ركبتيه إلى ركبتيه ووضع كفيه على فخذيه قال يا محمد أخبرني على الإسلام فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم الإسلام أن تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله وتقيم الصلاة وتؤتي الزكاة وتصوم رمضان وتحج البيت إن استطعت إله سبيلا قال صدقت قال فعجبنا له يسأله ويصدقه قال فأخبرني عن الإيمان قال أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وتؤمن بالقدر خيره وشره قال صدقت قال فأخبرني عن الإحسان قال أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك قال فأخبرني عن الساعة قال ما المسؤول عنها بأعلم من السائل قال فأخبرني عن أماراتها قال أن تلد الأمة ربتها وأن ترى الحفاة العراة العالة رعاء الشاة يتطاولون في البنيان قال ثم انطلق فلبثت مليا ثم قال لي يا عمر أتدري من السائل قلت الله ورسوله أعلم قال فإنه جبريل أتاكم يعلمكم دينكم" رواه مسلم. 
هذا الحديث عظيم الشأن جدا يشتمل على شرح الدين كله ،ولهذا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في آخره: "هذا جبريل أتاكم يعلمكم دينكم" بعد أن شرح درجة الإسلام ودرجة الإيمان ودرجة الإحسان فجعل ذلك كله دينا. وقال النووي:’واعلم أن هذا الحديث يجمع أنواعا من العلوم والمعارف والآداب واللطائف بل هو أصل الإسلام’.

وفي الحديث مسائل :

المسألة الأولى: 

دل الحديث على بعض آداب طالب العلم ، فمن ذلك ينبغي لطالب العلم أن يحسن الجلوس بين يدي العالم على هيئة التواضع،  المزيد...

الكنية

 alt

عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا أَنَّهَا قَالَتْ: يَا رَسُولَ اللَّهِ كُلُّ صَوَاحِبِي لَهُنَّ كُنًى ! قَالَ: " فَاكْتَنِي بِابْنِكِ عَبْدِ اللَّهِ ".

alt

يَعْنِي ابْن اخْتُهَا. قَالَ مُسَدَّدٌ : عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الزُّبَيْرِ.

قَالَ: فَكَانَتْ تُكَنَّى بِأُمِّ عَبْدِ اللَّهِ.  رواه أبو داود واللفظ له وابن ماجه  وأحمد  بلفظ: "يا رسولَ اللهِ كلُّ نِسَائكَ لَهُنّ كُنَىً غَيْرِي " والطبراني في الكبير  بلفظ: "كنّانِي النبيُّ صلى الله عليه وسلم  أمَّ عبدالله ولم يكن وُلِدَ لي قَطّ " ورواه الحاكم في المستدرك  وقال: هذا حديث صحيح الإسناد فلم يخرجاه .  المزيد...

قصة الواهبة نفسها للنبي صلى الله عليه وسلم

alt

 

   عن سهل بن سعد أن امرأة جاءت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت: يا رسول الله جئت لأهب لك نفسي، فنظر إليها رسول الله صلى الله عليه وسلم فصعد النظر إليها وصوبه، ثم طأطأ رأسه، فلما رأت المرأة أنه لم يقض فيها شيئا جلست، فقام رجل من أصحابه فقال يا رسول الله: إن لم يكن لك بها حاجة فزوجنيها، فقال: " هل عندك من شيء " . فقال: لا والله يا رسول الله، قال: " اذهب إلى أهلك فانظر هل تجد شيئا " . فذهب ثم رجع فقال: لا والله يا رسول الله ما وجدت شيئا، قال: " انظر ولو خاتما من حديد ". فذهب ثم رجع فقال: لا والله يا رسول الله ولا خاتما من حديد، ولكن هذا إزاري - قال سهل: ما له رداء - فلها نصفه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " ما تصنع بإزارك؟ إن لبسته لم يكن عليها منه شيء، وإن لبسته لم يكن عليك شيء " ،فجلس الرجل حتى طال مجلسه، ثم قام فرآه رسول الله صلى الله عليه وسلم موليا فأمر به فدعي فلما جاء قال: " ماذا معك من القرآن ". قال: معي سورة كذا، وسورة كذا، وسورة كذا، عدها قال: "أتقرؤهن عن ظهر قلبك ". قال: نعم، قال: " اذهب فقد ملكتكها بما معك من القرآن " (1).

 

مفردات الحديث(2):

- فصعد : رفع .

- صوبه : خفضه . المزيد...

قصة الأنصار يوم حنين

 alt

 

عن أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه أَنَّ نَاسًا مِنَ الأَنْصَارِ قَالُوا لِرَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم  حِينَ أَفَاءَ اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ صلى الله عليه وسلم مِنْ أَمْوَالِ هَوَازِنَ مَا أَفَاءَ ، فَطَفِقَ يُعْطِى رِجَالاً مِنْ قُرَيْشٍ الْمِائَةَ مِنَ الإِبِلِ فَقَالُوا: يَغْفِرُ اللَّهُ لِرَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يُعْطِى قُرَيْشًا وَيَدَعُنَا، وَسُيُوفُنَا تَقْطُرُ مِنْ دِمَائِهِمْ قَالَ أَنَسٌ: فَحُدِّثَ رَسُولُ اللَّهِ بِمَقَالَتِهِمْ، فَأَرْسَلَ إِلَى الأَنْصَارِ، فَجَمَعَهُمْ فِي قُبَّةٍ مِنْ أَدَمٍ، وَلَمْ يَدْعُ مَعَهُمْ أَحَدًا غَيْرَهُمْ، فَلَمَّا اجْتَمَعُوا جَاءَهُمْ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ: "مَا كَانَ حَدِيثٌ بَلَغَنِي عَنْكُمْ ". قَالَ لَهُ فُقَهَاؤُهُمْ: أَمَّا ذَوُو آرَائِنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ فَلَمْ يَقُولُوا شَيْئًا، وَأَمَّا أُنَاسٌ مِنَّا حَدِيثَةٌ أَسْنَانُهُمْ فَقَالُوا: يَغْفِرُ اللَّهُ لِرَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يُعْطِى قُرَيْشًا وَيَتْرُكُ الأَنْصَارَ، وَسُيُوفُنَا تَقْطُرُ مِنْ دِمَائِهِمْ . فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : المزيد...