البحث
إعلان
القنوات
التقويم
« سبتمبر 2019 »
أح إث ث أر خ ج س
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30          
التغذية الإخبارية

الثلاث المُهلكات

alt

 

اختص الله نبيه ورسوله محمداً صلى الله عليه وسلم بخصائص كثيرة، ومن هذه الخصائص أنه أُوتي جوامع الكلم.
فعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "ثلاث مهلكات، وثلاث منجيات، وثلاث كفارات، وثلاث درجات، فأما المهلكات : فشح مطاع، وهوى متبع، وإعجاب المرء بنفسه، وأما المنجيات : فالعدل في الغضب والرضا، والقصد في الفقر والغنى، وخشية الله تعالى في السر والعلانية، وأما الكفارات : فانتظار الصلاة بعد الصلاة، وإسباغ الوضوء في السَبَرات، ونقل الأقدام إلى الجماعات، وأما الدرجات : فإطعام الطعام، وإفشاء السلام، والصلاة بالليل والناس نيام" رواه الطبراني في معجمه الأوسط ، وقال الألباني : حسن لغيره؛ كما في صحيح الترغيب والترهيب، رقم : 453


alt
و قوله صلى الله عليه و سلم : "ثلاث مُهلكات" أي مُوقعات لفاعلها في المهالك.

 

أولى المُهلكات : شُح مُطاع

أولى هذه المُهلكات : شُح مُطاع ، والشُح :  هو شدة الحرص على الشيء، والإحفاء في طلبه، والاستقصاء في تحصيله وجشع النفس عليه،  المزيد...

الدنيا سجن المومن وجنة الكافر

 Image associée

 

الدنيا فانية، ومتاعها قليل، وما فيها من لذة فهي مكدّرة ولا تصفو لأحد. إن أضحكت قليلاً أبكت طويلاً، وإن أعطت يسيراً منعت كثيراً، والمؤمن فيها محبوس، ويشعر أنه في هذه الدنيا في سجن حقيقي، وعليه ان يعلم أنه مجزي على كل ما تحمله في هذا السجن، ولن يضيع عند الله سبحانه وتعالى من أجره شيئاً، وهي كذلك نصب وأذى وشقاء وعناء ولذلك يستريح المؤمن إذا فارقها، وسيجد أجوراً عظيماً وجزاء كبيراً مقابل صبره على هذا السجن الذي قيد فيه، لذلك قال رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : "الدُّنْيَا سِجْنُ الْمُؤْمِنِ وَجَنَّةُ الْكَافِر"، رواه مسلم

 Image associée

معنى  الحديث :  

معنى هذا الحديث أن الدنيا مهما عظم نعيمها وطابت أيامها وزهت مساكنها فإنها للمؤمن بمنزلة السجن لأن المؤمن يتطلع إلى نعيم أفضل وأكمل وأعلى وأما بالنسبة للكافر فإنها جنته لأنه ينعم فيها وينسى الآخرة ويكون كما قال الله تعالى فيهم  : (وَالَّذِينَ كَفَرُوا يَتَمَتَّعُونَ وَيَأْكُلُونَ كَمَا تَأْكُلُ الْأَنْعَامُ وَالنَّارُ مَثْوًى لَهُمْ) سورة محمد الآية 12، والكافر إذا مات لم يجد أمامه إلا النار والعياذ بالله فكانت له النار ولهذا كانت الدنيا على ما فيها من التنغيص والكدر والهموم والغموم كانت بالنسبة للكافر جنة،  المزيد...

حديث "نعم صلي امك"

Résultat de recherche d'images pour

 

عَنْ أَسْمَاءَ بِنْتِ أَبِي بَكْرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَتْ : قَدِمَتْ عَلَيَّ أُمِّي وَهِيَ مُشْرِكَةٌ، فِي عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم  فَاسْتَفْتَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم، قُلْتُ : إِنَّ أُمِّي قَدِمَتْ، وَهِيَ رَاغِبَةٌ أَفَأَصِلُ أُمِّي؟ قَالَ : " نَعَمْ صِلِي أُمَّكِ ". (1)

 

تعريف بالسَّائِلَةٌ :

 هِيَ أم عبد الله أَسْمَاءَ بِنْتُ أَبِي بَكْرِ الصديق، القرشية، التميمية، شقيقة عبدالله بن أبي بكر وزوج الزبير بن العوام .

وُلِدَتْ أسماء قَبْلَ الهجرة بسبعٍ وعشرينَ سنة وهي أسن من أختها لأبِيهَا عائشة رضي الله عنها، أسلمت بعد سبعة عشر إنسانًا، وهاجرت إلى المدينة وهي حامل بعبدِ الله بن الزُّبير، فوضَعته بقُباءَ.

 كانت تسمى: 'ذَاتَ النِّطاقَيْنِ' لأنها صنعت للنبي صلى الله عليه وسلم  ولأبيها سفرة لما هاجرا، فلم تجد ما تشدُّها بها، فشقّت نطاقها، وشدّت السفرة به، فَسمّاها رسول الله صلى الله عليه وسلم  ذات النِّطاقين.

 عاشت وطال عمرها، وعَمِيَت، وبقيت إلى أن قتل ابنها عبد الله، سنة ثلاث وسبعين، وماتت بعده بعشرة أيام أو نحوها، ولها مائة سنة، روت عن النبي صلى الله عليه وسلم  عدة أحاديث، روى عنها ابنها عروة وعبد الله بن عباس، وعباد بن عبد الله بن الزبير، وأبو بكر وعامر ابنا عبدالله بن الزبير، وغيرهم رضي الله عنهم .(2)

 

غريب الحديث :

 رَاغِبَةٌ : الراء والغين والباء أصلانِ؛ المراد هنا : طلبٌ لشيءٍ (3)

 قال الخطابي : ومنه قول الداعي : اللهم إني أرغب إليك في كذا أي أسألك بحرص وفاقة  (4) المزيد...

الاسراع الى أداء الامانة

 alt

 عن عقبة رضي الله عنه قال : " صليت وراء النبي صلى الله عليه و سلم بالمدينةِ العصرِ فسلَّمَ ثم قام مسرعاً فتخطى رقاب الناس ٳلى بعضِ حُجَر نسائه ففزع الناس من سرعته فخرج عليهم فرأى أنهم عجبوا مِن سرعته فقال ذكرت شيئاً مِن تِبْرٍ عندنا فكرهت أن يحبسني فأمرت بقسمته " .

           alt

كان مِن عادته صلى الله عليه و سلم أن يمكثَ في مكانه بعد السلامِ مِن صلاةِ الجماعةِ بعض الوقتِ حتى لا يقوم الرجال ٳلى أن ينصرفَ النساء المصلياتالمزيد...

الحلالُ بيِّن والحرامُ بيِّن

 

alt

عن أبي عبد الله النعمان بن بشير رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول:

 "إنَّ الحلالَ بيِّن، وإنَّ الحرامَ بيِّن، وبينهما أمورٌ مشتبهات لا يعلمهنَّ كثيرٌ من الناس، فمَن اتَّقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه، ومَن وقع في الشبهات وقع في الحرام، كالراعي يرعى حول الحِمَى يوشك أن يرتع فيه، ألا وإنَّ لكلِّ ملِك حِمى، ألا وإنَّ حِمى الله محارمه، ألا وإنَّ في الجسد مُضغة، إذا صلحت صلح الجسد كلُّه، وإذا فسدت فسد الجسد كلُّه، ألا وهي القلب"  رواه البخاري ومسلم.

 

1)  قوله : "إنَّ الحلالَ بيِّن، وإنَّ الحرامَ بيِّن، وبينهما أمورٌ مشتبهات لا يعلمهنَّ كثيرٌ من الناس"، فيه تقسيم الأشياء إلى ثلاثة أقسام:

 

الأول: الحلالُ البيِّن، كالحبوب والثمار وبهيمة الأنعام، إذا لم تصل إلى الإنسان بطريق الحرام.

 

الثاني: الحرامُ البيِّن، كشرب الخمر وأكل الميتة ونكاح ذوات المحارم، وهذان يعلمهما الخاصُ والعام. المزيد...