البحث
إعلان
القنوات
التقويم
« فبراير 2019 »
أح إث ث أر خ ج س
          1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28    
التغذية الإخبارية

ثلاث درجات

Résultat de recherche d'images pour

 

إن فضل الله وكرمه على خلقه عظيم، فهو ذو الفضل وصاحب الفضل وإليه الفضل، وقد تفضل على عباده بأن شرع لهم أعمالاً ترفع بها درجاتهم، وتكفر بها من سيئاتهم، ومن هذه الأعمال التي ترفع بها الدرجات ما جاء في الحديث  الصحيح عن عبد الله بن عمر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"ثلاث مهلكات، وثلاث منجيات، وثلاث كفارات، وثلاث درجات، فأما المهلكات : فشح مطاع، وهوى متبع، وإعجاب المرء بنفسه، وأما المنجيات : فالعدل في الغضب والرضا، والقصد في الفقر والغنى، وخشية الله تعالى في السر والعلانية، وأما الكفارات : فانتظار الصلاة بعد الصلاة، وإسباغ الوضوء في السَبَرات، ونقل الأقدام إلى الجماعات، وأما الدرجات : فإطعام الطعام، وإفشاء السلام، والصلاة بالليل والناس نيام .(1)"
وقد تناولنا في مواضيع سابقة كلا من :

-   ثلاث مهلكات والتي نشر موضوعها في الرابط التالي : هـنـا

-   ثلاث منجيات والتي نشر موضوعها في الرابط التالي : هـنـا

-   ثلاث كفارات والتي نشر موضوعها في الرابط التالي : هـنـا

وأما في موضوعنا هذا فسنتناول إن شاء الله ثلاث درجات والتي نختم بها هذا الحديث الجامع.

 

الدرجة الأولى : إطعام الطعام

 فقد ورد في فضلها حديث أبي مالك الأشعري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إنَّ في الجنة غرفًا يُرى ظاهرها من باطنها وباطنها من ظاهرها، أعدها الله لمن أطعم الطعام، وأفشى السلام، وصلى بالليل، والناس نيام"(2)، وعن عبد الله بن عمرو قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "اعبدوا الرحمن، واطعموا الطعام، وافشوا السلام؛ تدخلوا الجنة بسلام"(3) المزيد...