البحث
إعلان
القنوات
التقويم
« ديسمبر 2018 »
أح إث ث أر خ ج س
            1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30 31          
التغذية الإخبارية

خطبة الجمعة : إنما المؤمنون الذين اذا ذكر الله وجلت قلوبهم...

Résultat de recherche d'images pour

ألقى الأستاذ فتح الله بلحسن خطبة بمسجد الشهباء بمدينة سلا يوم الجمعة 20 ربيع الثاني 1440 الموافق ل 28 دجنبر 2018  بعنوان : 'انما المومنون الذين اذا ذكر الله وجلت قلوبهم...'، وهذا نصها :

Image associée

 

 الحمد لله، الحمد لله الذي جعل أعمال العباد مسنودة بالخوف من الله ومراقبته في السر والعلان، واشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له وصف المؤمنين في عدد من الآيات بأنهم يخافون ربهم ويرجون حسن المصير ويسر الحساب حيث يأتون كتبهم بايمانهم، فأما من أوتي كتابه بيمنه فسوف يحاسب حسابا يسيرا وينقلب إلى أهله مسرورا.

واشهد أن سيدنا ومولانا محمدا عبده ورسوله أمرنا بالتذكر والتدبير في آيات الله لما يتركه ذلك في قلب المؤمن الذي يزداد إيمانا بالله عندما يستوعب آلاء الله وفضله وإحسانه لجميع العباد، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

أما بعد يقول ربنا سبحانه في محكم التنزيل : (إنما المؤمنون الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم وإذا تليت عليهم آياته زادتهم ايمانا وعلى ربهم يتوكلون الذين يقيموا الصلاة  ومما رزقناهم ينفقون. أولئك هم المؤمنون حقا لهم درجات عند ربهم ومغفرة ورزق كريم).  المزيد...

حكم الاحتفال برأس السنة الميلادية

Résultat de recherche d'images pour

 

 لم يبق من هذه السنة الميلادية 2018 الا ثلاثة ايام، لتحل بعدها سنة جديدة، و يتساءل الكثير عن حكم الاحتفال برأس السنة الميلادية و تهنئة أهل الكتاب بها.
إن من يزور بلاد المسلمين في هذه الأيام، وما أن تطأ قدماهُ أرضَهُا، ويتجولُ في شوارع مدنهِا، ويُراقب سلوك الأفراد في مجتمعاتها ، يجد أن الصورة التي كانت منطبعة في ذهنهِ، قدِ انقلبت رأساً على عقب.
فما يراه من مظاهر الفرح والابتهاج، وما يلمسه في مختلِفِ فئات المجتمع من تأهبٍ واستعدادٍ لاستقبال عيد الميلاد المسيحي، والاحتفال برأس السنة الجديدة بل ومشاركة وسائل الإعلام المسموعة والمرئية والمكتوبة في مظاهـر الحفاوة هذه، حتى يكاد يكذبُ ما كان يسمعه عن بلاد المسلمين وتشبثِ شعوبهاِ بدينهمِ الحنيفِ.
إن هذا التقليدَ الكلِّي لما هو غربي، ناتجٌ عن نقصان الإيمان بالله أو انعدامه، مع ضياع العقيدةِ الصحيحةِ أو انعدامها، وانسلاخٌ من مستلزمات التميز الإسلامي.
ليس عجيبا ان سربت إلى المسلمين كثيرٌ من أنماط السلوك لدى المجتمعات الغربية، ولكن الأعجب تسرّب ما هو من شعائرهم الدينية، ومعتقداتهم النصرانية، ويتشربها المسلمون عن جهل أحياناً، وعن تساهل أحياناً أخرى. المزيد...