البحث
إعلان
القنوات
التقويم
« نوفمبر 2018 »
أح إث ث أر خ ج س
        1 2 3
4 5 6 7 8 9 10
11 12 13 14 15 16 17
18 19 20 21 22 23 24
25 26 27 28 29 30  
التغذية الإخبارية

التفكير الايجابي

 Image associée

 

يسعى معظم الناس إلى تبني التفكير الإيجابي كمنهج يسيرون عليه في حياتهم لتحقيق المزيد من النجاح والتفوق، لكن قد لا يكون تبنّي التفكير الإيجابي بهذه السهولة وخاصة مع كثرة الضغوطات والتحديات التي نتعرض لها كل يوم، ومن أجل هذا حرص الخبراء على وضع جملة من الطرق التي تساعد الإنسان على طرد السلبية من حياته وتبنّي الإيجابية كأسلوب حياة وهي :

 Résultat de recherche d'images pour

1) مسامحة الناس

هل تعلم أنّ الحقد والضغينة والكراهية يجعلانك تفكّر بطريقة سلبية دائمة وهذا ما يحرمك متعة العيش بسلام داخلي وسعادة، فإذا أردت أن تصبح أكثر إيجابية سامح الناس واعفو عنهم وادفن خطاياهم، ستشعر بالراحة وستتمكن بفضل ذلك من التفكير بطريقة إيجابية سليمة.

 

2) تجنّب الناس السلبيين

 لا يمكننا الابتعاد تماماً عن الأشخاص السلبيين لأنهم يحيطون بنا في كل مكان، المزيد...

جدور النجاح والاتزان النفسي

 Image associée

 

 كل مخلوق على هذه الارض يبحث عن النجاح في جميع اعماله، لهذا علينا ان نعرف قبل كل شيء ان للنجاح جدورا لابد من معرفتها أولا ثم علينا كذلك ان نعرف احتياجات الاتزان النفسي.

 

جذور النجاح

1- العلاقة بالله تعالى هي أول جذور النجاح، وهي من أقوى الأسباب المانحة للدافعية والقوة والطاقة.

 Image associée

2- التطبع بالأخلاق، فالنجاح يعتمد 93% منه على المهارات الشخصية وهي ما يتضمن الأخلاق وأسلوب التعامل مع المجتمع والأخلاق، و7% مهارات مهنية.

ويعد المعيار الأساسي في تقييم الشخص هو مدى جودة أسلوبه في التعامل مع المجتمع والتزامه بالقيم الأخلاقية،  المزيد...

الدنيا الفانية

 Résultat de recherche d'images pour


إننا في زمنٍ عضُود، تغلَّبَت فيه المصالحُ الذاتيَّةُ عند كثيرٍ على القِيَم الدينية، وقُدِّمَت المنافعُ الشخصيَّة على المعايير الأخلاقية.

 تحكَّم في النفوس حبُّ الدنيا، والاستغراقَ في السَّير وراءَ زخارِفها، أصبح الولاءُ عند كثيرٍ من الناس لهذه الدنيا الفانية، عليها يُوالون ويُعادون، ومن أجلها يُقدِّمون ويُؤخِّرون، بسببها يتصارَعون، ومن أجلِها ولتحصيلِها يتنازَعون.

 إن أعظم المخاطر على دين العبد السَّيرُ وراء حبِّ هذه الدنيا الفانية بدون ضوابط شرعية ولا قيود دينية. ومن أشد الفتن على المسلم التكالُب على متاع هذه الحياة الزائِلة، وجعْلها الغايةَ والهدفَ بحدِّ ذاتِه دون رقابةٍ إيمانيَّةٍ، ومُراعاةٍ لأحكامٍ إسلامية.

 Résultat de recherche d'images pour

ومن الفتن الخطيرة على المسلم أن يجعلَ الدنيا أكبر همِّه، ومبلغَ علمه، ومحورَ سعيه، وغايةَ وجوده، يقول تعالى : (وَوَيْلٌ لِلْكَافِرِينَ مِنْ عَذَابٍ شَدِيدٍ * الَّذِينَ يَسْتَحِبُّونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا عَلَى الْآخِرَةِ وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجًا أُولَئِكَ فِي ضَلَالٍ بَعِيدٍ) إبراهيم الآيتين 2و3، ويقول أيضا : (إِنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلَادُكُمْ فِتْنَةٌ وَاللَّهُ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ) التغابن الآية 15 المزيد...

اعرف نبيك

 

alt

 

ان شهر ربيع الاول يذكر الأمة الإسلامية بميلاد المصطفى صلى الله عليه وسلم وان سيرته كلها عطرة وهي منهاج للمسلمين قاطبة، ففي السيرة النبوية يتعرف المسلم على جوانب متعددة من شخصية النبي الخاتم صلى الله عليه وسلم، وأسلوبه في حياته ومعيشته، ودعوته في السلم والحرب. وفيها أيضاً يتلمس المسلم نقاط الضعف والقوة، وأسباب النصر والهزيمة، وكيفية التعامل مع الأحداث وإن عظمت.

alt
وبدراسة السيرة النبوية يستعيد المسلمون ثقتهم بأنفسهم، ويوقنون بأن الله معهم وناصرهم، إن هم قاموا بحقيقة العبودية له والانقياد لشريعته يقول الله تعالى : ( إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ ) محمد الآية 7، ويقول أيضا : ( وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ ) الحج الآية 40.

فمن هو هذا الرسول العظيم؟ المزيد...

حكم الاحتفال بالمولد النبوي

 alt

 

في بداية الاسبوع المقبل ان شاء الله سيحل 12 من ربيع الأول وهو اليوم الذي ولد فيه المصطفى صلى الله عليه وسلم، رغم ان هناك اختلافا بين العلماء في يوم ولادته، والمتفق عليه انه ولد في عام الفيل. فما هو حكم الشرع في الاحتفال بهذا اليوم؟ 



المولد في عهد النبي والصحابة والتابعين :

المولد لم يرد في الشرع ما يدل على الاحتفال به، لا مولد النبي صلى الله عليه وسلم ولا غيره، فالذي نعلم من الشرع المطهر وقرره المحققون من أهل العلم أن الاحتفالات بالموالد بدعة لا شك في ذلك؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم وهو أنصح الناس وأعلمهم بشرع الله، والمبلغ عن الله لم يحتفل بمولده صلى الله عليه وسلم ولا أصحابه، ولا خلفاؤه الراشدون، ولا غيرهم، فلو كان حقاً وخيراً وسنة لبادروا إليه، ولما تركه النبي صلى الله عليه وسلم، ولعَلَّمه أمته، أو فعله بنفسه، ولفعله أصحابه، وخلفاؤه رضي الله عنهم، فلما تركوا ذلك عَلِمْنا يقيناً أنه ليس من الشرع،  المزيد...