البحث
إعلان
القنوات
التقويم
« نوفمبر 2016 »
أح إث ث أر خ ج س
    1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30      
التغذية الإخبارية

من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه

 Afficher l'image d'origine

حديثي إليكم اليوم -اخواني واخواتي القراء الاعزاء- عن نور من أنوار النبوة، وخبر من جوامع كلم النبي عليه الصلاة والسلام، وجيز اللفظ، كثير المعنى، تمس الحاجة إلى تفهمه والعمل به، لاسيما في هذا الزمن الذي كثرت فيه الواجبات، وازدحمت المسؤوليات، وكثر فيه الكلام، وقل فيه العمل.

Afficher l'image d'origine
حديث قد عده العلماء رابع أربعة أحاديث عليها مدار الإسلام، وإليها ترجع الأحكام، إنه قول من لا ينطق عن الهوى عليه الصلاة والسلام: "مِنْ حُسْنِ إِسْلَامِ الْمَرْءِ تَرْكُهُ مَا لَا يَعْنِيهِ" حَدِيثٌ حَسَنٌ، رَوَاهُ التِّرْمِذِيُّ وَغَيْرُهُ عن أبي هريرة رضي الله عنه، وروى الإمام أحمد وغيره مرسلا عن الحسين بن علي رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:  "مِنْ حُسْنِ إِسْلَامِ المَرْءِ قِلَّةُ الكَلَامِ إِلاَّ فِيمَا يَعْنِيْهِ".
 ان إقبال المرء على شأنه، واشتغاله بما يعنيه، وكفه عما لا يعنيه، علامة توفيق، ودليل هداية، وهو سمة ذوي العقول الألباء، فضلًا عن المؤمنين الأتقياء.
وحسن إسلام المرء يعني كمالَ إسلامه وتمامَه، وبلوغه رفيعَ مقاماته، ومعنى الحديث: أن من كمال إسلام المرء واستقامته على الدين تركَه ما لا يعنيه من الأقوال والأفعال تقربًا إلى الله، وأن اشتغاله بما لا يعنيه يحجزه عن بلوغ مرتبة الإحسان، ويخدش في كمال إيمانه المزيد...