البحث
إعلان
القنوات
التقويم
« أبريل 2016 »
أح إث ث أر خ ج س
          1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
التغذية الإخبارية

الحب في الله (الجزء الاول)

 Afficher l'image d'origine


إن الحب في الله عاطفة قلبية تتجه إلى من توفرت فيه أسباب ذلك الحب، وإن سبب حب شخص ما في الله هو طاعته لله والتزامه بدينه واستقامته، وان لهذا الحب في الله آثارا إيجابيا في مجتمعنا وخاصة في العلاقات بين فرد وفرد آخر.


وجوب المحبة بين المؤمنين :

انه ما من وقتٍ تشتد فيه الحاجة إلى التعاون والتعاضد فيما بين المسلمين وخاصة في وقتنا هذا، وان العلاقات الاجتماعية موضوعٌ دقيقٌ أَلَحَّ عليه الدين الحَنيف، وقد وردت آياتٌ كثيرة، وأحاديث صحيحة تحضُّ على ذلك. فقد روى الإمام مالك عن معاذ بن جبل بإسنادٍ صحيح قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : قال الله عز وجل : وجبت محبتي للمتحابين فيّ، والمتجالسين فيّ، والمتزاورين فيَّ، والمتباذلين فيَّ"، رواه الترمدي

وهناك روايةٍ عند الترمذي يقول الله عزَّ وجل" : المتحابون في جلالي على منابر من نور يغبطهم النبيون والشهداء"، وقد روى عمر بن الخطاب فيما رواه أبو داود عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال :"إن من عباد الله لأُناساً ما هم بأنبياء ولا شهداء، يغبطهم الأنبياء والشهداء يوم القيامة بمكانهم من الله. قالوا : يا رسول الله تخبرنا من هُم؟ قال عليه الصلاة والسلام: "قومٌ تحابّوا بروح الله على غير أرحامٍ بينهم، ولا أموالٍ يتعاطونها، فوالله إن وجوههم لنور، وإنهم لعلى نور، لا يخافون إذا خاف الناس، ولا يحزنون إذا حزن الناس"، رواه  أبو داود عن عمر بن الخطاب المزيد...