البحث
إعلان
القنوات
التقويم
« أكتوبر 2015 »
أح إث ث أر خ ج س
        1 2 3
4 5 6 7 8 9 10
11 12 13 14 15 16 17
18 19 20 21 22 23 24
25 26 27 28 29 30 31
التغذية الإخبارية

خذ عبرة

Afficher l'image d'origine 

 

اخي الكريــــم 

اختي الكريمة

لقد اخترت لنفسي ولك عبرا ثمينة عسى الله أن يوفقنا جميعا لكي نتعظ بها ونطبقها على واقعنا وحالنا لكي نفوز في كلا الدارين ونكون من الفائزين ان شاء الله :

 

1- أنت الراكب وأنا الماشي

خرج إبراهيم ابن ادهم إلى الحج ماشيا.. فرآه رجل على ناقته فقال له: إلى أين يا إبراهيم؟ قال: أريد الحج. قال: أين الراحلة فإن الطريق طويل؟ فقال: لي مراكب كثيرة لا تراها.. قال: ماهي؟ 

قال: إذا نزلت بي مصيبة ركبت مركب الصبر

وإذا نزلت بي نعمة ركبت مركب الشكر

وإذا نزل بي القضاء ركبت مركب الرضا

فقال له الرجل: سر على بركة الله، فأنت الراكب وأنا الماشي

 Afficher l'image d'origine

2- أحسن الدروس

دخل الحسن والحسين رضي الله عنهما المسجد فوجدا شيخاً يتوضأ فلا يحسن الوضوء، فأرادا أن يرشداه إلى الطريقة الصحيحة في الوضوء ولكنهما خشيا أن يشعراه بجهله فيؤذيا شعوره، فاتفقا على رأى حيث اقتربا من الرجل،  المزيد...

فوائد طبية ونفسية في الخشوع

 

 

 إن الخشوع  يزيدنا إيمانا على إيماننا حتى لو لم نعلم الفوائد التي وراءه، ربما يعجب المرء عندما يطلع على نتائج دراسات استمرت عشرات السنوات على التأمل -الخشوع في الإسلام- فهو علاج وشفاء وعبادة رائعة.

       alt

آية عظيمة تتحدث عن أنبياء الله عليهم السلام وتصفهم بعدة صفات منها الخشوع يقول تعالى: (إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ) الأنبياء: 90.

 

أما المؤمنين فقد شملتهم هذه الصفة أيضاً يقول تعالى: (قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ) المؤمنون: 1-2.  المزيد...

الاسباب الموجبة لمحبة الله

 Afficher l'image d'origine

 

 

 

ان محبة الله هي غاية كل مسلم ومسلمة، فقد ذكر ابن القيم رحمه الله عشرة اسباب موجبة لمحبة الله، وهي كالتالي :


Afficher l'image d'origine

 السبب الأول

قراءة القرآن بالتدبر والتفهم لمعانيه، وما أريد به،كتدبر الكتاب الذي يحفظه العبد ويشرحه ليتفهم مراد صاحبه منه.  المزيد...

نصائح لاصلاح البيوت

 

alt

 

قال الله تعالى : " والله جعل لكم من بيوتكم سكناً " . سورة النحل الآية 80 .

قال ابن كثير – رحمه الله - : " يذكر تبارك وتعالى تمام نعمه على عبيده ، بما جعل لهم من البيوت التي هي سكن لهم يأوون إليها ويستترون وينتفعون بها سائر وجوه الانتفاع " .

ماذا يمثل البيت لأحدنا ؟ أليس هو مكان أكله ونكاحه ونومه وراحته ؟ أليس هو مكان خلوته واجتماعه بأهله وأولاده ؟

أليس هو مكان ستر المرأة وصيانتها ؟! قال تعالى : " وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى " سورة الأحزاب الآية : 33 المزيد...

الخلق الحسن

 

 

 اعلموا أن الإسلام جاء لتحقيق غاية عظيمة، وجاء ليقوم بمهمة جسيمة، ألا وهي: القيام بحق الله تعالى وحقوق الخلق؛ لقول الله تعالى : (وَٱعْبُدُو اْٱللهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئًا وَبِٱلْوٰلِدَيْنِ إِحْسَـٰنًا وَبِذِي ٱلْقُرْبَىٰ وَٱلْيَتَـٰمَىٰ وَٱلْمَسَـٰكِينِ وَٱلْجَارِ ذِي ٱلْقُرْبَىٰ وَٱلْجَارِٱلْجُنُبِ وَٱلصَّـٰحِبِ بِٱلجَنْبِ وَٱبْنِ ٱلسَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَـٰنُكُمْ إِنَّ ٱللهَ لاَ يُحِبُّ مَن كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا) [النساء: 36 ]، وما سوى هذه الغاية من عُمران الأرض وتشريع الحدود وكفِّ الظلم ونحو ذلك فهو تابعٌ للغاية الكبرى التي هي الوفاء بحق الله وحقوق الخلق ووسيلة إلى هذه الغاية وتمهيد إليها.

والخُلُق الحسن أساس القيام بحق الله وحقوق الخلق، والخُلُق الحسن بالإيمان أصلُ الوفاء بحق الرب عز وجل وحق العباد، وبذلك تُرفَع الدرجات وتُكفَّرُ السيئات.

عن عائشة رضي الله عنها قالت: سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم  يقول: "إن المؤمن لَيُدرِكُ بحُسْن خُلُقِه درجة الصائم القائم"؛ رواه أبو داود.

وعن أبي الدرداء رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "ما من شيء أثقلُ في ميزان العبد المؤمن يوم القيامة من حُسْن الخُلُق،  المزيد...